hit counter script
Cholera-19 icon

كوليرا

#Cholera

4

652

20

1787
Cholera icon

كوليرا

#Cholera

1787

4

652

20

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بخاري يستدعي كوادر تيار المستقبل: معنا أو مع الحريري؟

الجمعة ٣٠ أيلول ٢٠٢٢ - 07:47

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


السفير السعودي في بيروت وليد البخاري مُتفائل جداً. في لقاءاته الدورية مع المنظمات الشبابية التابعة لأحزاب 14 آذار يحضّ هؤلاء على أن يكونوا مُتفائلين أيضاً. في إحدى الجلسات، وقفَ وطلب من الحاضرين أن يحذو حذوه. ثم طلبَ منهم شبكَ أصابِع اليد في إطار لغة الجسد. بعدها طلب منهم إحصاء الذين وضعوا إبهام اليد اليمنى فوقَ إبهام اليسرى، وبما أنهم كانوا أكثر عدداً قال البخاري: «في علم النفس، هذه إشارة تفاؤلية. فلنتفاءل وأنا متفائل. لذا أعطيتكم هذا المثل»!

كانَ يُمكِن أن تنتهي القصة هنا، لولا أن من يمارس هذه «الرياضة الروحية» هنا هو نفسه من يُدير ما يُسمّى قوى 14 آذار وبعض المستقلين وقدامى «تيار المُستقبل». وما الـ 36 صوتاً التي نالها النائب ميشال معوّض في جلسة أمس (نواب القوات، الكتائب، التقدمي الاشتراكي، «تجدّد» والنائب بلال الحشيمي) إلا لكونه مرشّح المملكة العربية السعودية و«نجل رينيه معوض أول رئيس لبناني بعدَ اتفاق الطائف». بهذا المستوى من الخِفّة يدير البخاري قادة فريق «السيادة» وشبابهم. وهو الذي تعمّد قبل أسبوعين «حرق» دار الفتوى بـ«القوطبة» على اللقاء الذي دعا إليه المفتي عبد اللطيف دريان لجمع النواب السنة، فنقل الحدث إلى السفارة السعودية التي دعتهم بعد ساعتين فقط لزيارتها للقول إن «السنة عند المملكة وليس عند دار الفتوى».

وإلى الخِفة يمارس البخاري، أيضاً، الاستخفاف بعقول الكادرات الشبابية. إذ يدّعي في جلساته مع هؤلاء أن «معلوماته الاستخباراتية تؤكد أن حزب الله مأزوم ولن يستطيع أن يستمر في دعم جماعته في ظل الأزمة الاقتصادية والانهيار». ويقدم السفير لضيوفه السياديين أمثلة عن دول أيّدت رؤية السعودية 2030 فتبدّل حالها كمصر والسودان، مقلّلاً من شأن صندوق النقد الدولي الذي «سيتحنّن عليكم بمليارين أو ثلاثة بينما هناك اتفاقيات بين المملكة ولبنان تصل لحدود الـ 100 مليار لكننا جمّدناها لأن لبنان ليس مستقلاً سياسياً»، أما إذا نجح اللبنانيون في إيصال «شخصيات محددة» إلى رئاسة الحكومة والجمهورية، فإنهم «سيَغْتنون»!

لقاءات البخاري مع الشباب الحزبي تأتي في ظل فشله في إحكام السيطرة تماماً على زعماء هؤلاء، إن لجهة النواب السنة (كما ظهر في لقائه معهم في السفارة) أو لجهة بعض الشخصيات التي لم تمتثل تماماً بعد للضغط السعودي كرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي رفض عقد لقاء ثنائي مع رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع موافقاً على أن يكون ذلك من ضمن اجتماع عام مع عدد من القيادات المسيحية. وقد نُصِح البخاري بعقد هذه اللقاءات لاستخدام الشباب كوسيلة ضغط على قياداتهم.

لقاءات البخاري «الشبابية» ستشمل أيضاً تيار المستقبل بعدَ «إقصاء» الرئيس سعد الحريري. ووفقَ المعلومات سيدعو البخاري - من خلال «كوادر مستقبلية في الشمال والبقاع نجح في استقطابها» - كل كوادر التيار باستثناء الأمين العام أحمد الحريري، لإبلاغهم رسالة واضحة: «إما أن تكونوا معنا أو ضدنا. أي عدم الالتزام بقرار الحريري تعليق النشاط السياسي والتنظيمي، واستئناف العمل مجدداً ضمن برنامج عمل السفير في لبنان للقول بأنه ما عادَ للحريري خبز سياسي في البلد ولا تركة يُمكن الركون إليها في حال سمحت له الظروف بالعودة». فيما علمت «الأخبار» أن غالبية كوادر التيار ترفض هذا الأسلوب وتؤكد على الولاء للحريري والالتزام بسياسته.
خطوة البخاري، بحسب متابعين، تعبّر عن القلق الذي لا يزال يتركه الحريري عند السعوديين رغمَ إخراجهم إياه من المشهد السياسي. وأكبر دليل على هذا القلق أن السفير وبعض المقربين منه ربطوا رفض المملكة رئيس تيار المردة سليمان فرنجية كمرشح رئاسي «بموقفهم من العلاقة بين فرنجية والحريري، ومخافة أن يعقِد تسوية مع الأخير تعيده إلى رئاسة الحكومة»!

ميسم رزق - الاخبار

  • شارك الخبر