hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1215665

157

20

1

10653

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1215665

157

20

1

10653

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس في 18 آب 2022

الخميس ١٨ آب ٢٠٢٢ - 23:57

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان "

حالة الشلل التي تضرب الإدارات والمؤسسات الرسمية في البلاد توجت اليوم بعودة القُضاة الى وقف جلساتهم فيما لم يسِجل المسار الدستوري المتعلق بتشكيل الحكومة أيَ جديد منذ زيارة الرئيس المكلف بعبدا قبل ظهر الأربعاء ولا يبدو في الافق تحريك للملف قبل الاسبوع المقبل.

صرخة القضاة وهي ليست بجديدة ترافقت مع تحذير رابطة معلمي الاساسي من احتمال تعطيل العام الدراسي الجديد وعدم العودة الى المدارس قبل تصحيح أوضاعهم.

وفيما كل المسارات مفرملة استكمل مسار الدولار تحركه ارتفاعا فقد لامس سعر صرف الدولار في السوق السوداء عتبة الـ33 ألف و500 ليرة لبنانية عصرا كما شهد جدول أسعار المحروقات ارتفاعا إضافيا اليوم.

أما تحديد سعر الدولار الجمركي الذي بات في عهدة وزير المال بناء على كتاب من رئاسة الحكومة فشكل مادة لتسجيل المواقف تحت عنوان الحفاظ على جيوب الناس علما أن وزير الاقتصاد توقع أن تكون تداعيات سعر الدولار الجمركي الجديد على أسعار السلع ضئيلة جدا لافتا إلى أن المواد الغذائية التي ستخضع للدولار الجمركي هي تلك التي لها مواد رديفة موجودة في لبنان.

وفي الملف الرئاسي تقاطع جنبلاطي باسيلي عند ترجيح حصول فراغ في قصر بعبدا ففيما أعاد الأول إصرار حزب الله على تشكيل حكومة الى توقعه الفراغ بالرئاسة الاولى اتهم الثاني الفريق الآخر بالتحضير لتعطيل انتخابات الرئاسة.

=============

 

*مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

عادت القفزات البهلوانية لتتحكم بدولار السوق السوداء الذي تخطى سعره 33 ألفا.

وبالحديث عن حكاية الدولار ولكن بفصله الجمركي حصل تسريب لكتاب موجه من رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي الى وزير المال طلب فيه تحديد سعر الدولار الجمركي بعشرين ألف ليرة من اجل احتساب قيمه البضائع الواجب التصريح بها للجمارك.

الكتاب المبهم دفع كتلة التنمية والتحرير عبر المعاون السياسي للرئيس نبيه بري النائب علي حسن خليل دفعها الى اتخاذ موقف يضع الامور في نصابها حيث اعتبر خليل ان المطلوب تقديم دراسة حول الأثر الإجتماعي للدولار الجمركي على حياة الناس وتكلفته على رواتب ومخصصات القطاعين العام والخاص.

وقال:رفع الدولار الجمركي ليس من صلاحية المجلس النيابي ولا لجنة المال والموازنة ولا نحن الذين نتحمل هذا الامر وهو ليس بالتأكيد من صلاحية وزير المالية او غيره من الوزراء انما يجب ان يكون هناك موقف كامل من الحكومة وفقا لقانون الموازنة الذي يعطي الحكومة حق التشريع الجمركي لمدة خمس سنوات...

مالياً أيضا بحثت لجنة المال والموازنة في عملية توحيد معايير سعر الصرف مع الأخذ في الاعتبار إمكانات الدولة والمواطن وسيكون للبحث صلة.

وفيما قيل إن للبحث صلة في ملف تشكيل الحكومة لم ترشح أي معطيات جديدة تتعلق بصرف ما حكي عنه من إيجابيات في مرسوم التأليف ولم يعرف متى سيكون اللقاء المقبل في بعبدا.

وإلى السراي نزح من جديد ملف إعادة النازحين السوريين إلى بلدهم حيث تم إستكمال البحث والنقاش في المقررات الصادرة عن إجتماع القصر الجمهوري الأسبوع الماضي وجرى الاتفاق على تنفيذها ومتابعتها من قبل الوزارات والإدارات المعنية مع التأكيد على أن وزارة الشؤون الإجتماعية هي من تتابع هذا الملف بالتنسيق مع وزارة الخارجية.

=============

 

*مقدمة نشرة اخبار" تلفزيون ام تي في"

في السياسة لا جديد ، فالحراك الحكومي الذي باشره رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في اليومين الفائتين لم يُستكمل اليوم، ما اوحى ان اجتماع بعبدا الذي انعقد امس لم يحقق الخرق المطلوب على صعيد تشكيل الحكومة. ما يؤكد الامر ان كل فريق لم يزل على موقفه. فالرئيس ميقاتي متشبثٌ الى حدٍ كبير بالتشكيلة الحكومية التي قدمها للرئيس عون في أواخر شهر حزيران الفائت ، فيما الرئيس عون يريد ان يُجري عليها تعديلات جذرية. فهل يكون للبحث صلة كما قال امس ميقاتي بعد لقائه الرئيس عون، ام ان البحث انتهى الى اجلٍ غير محدد؟

الى الاستعصاء الحكومي، التخوف من عدم اجراءِ الانتخابات الرئاسية يزداد يوماً بعد يوم، خصوصا ان التواصل بين الاطراف السياسية لا يزال دون المستوى المطلوب ، بل كأن المهلة الدستورية لانتخاب رئيسٍ جديد للجمهورية ، لا تبدأ بعد ثلاثة عشر يوما . فهل التراخي سببُه معرفة غالبية الاطراف السياسية ان الفراغ آت حتما ، أو لانها تنتظر اشاراتٍ اقليميةً ودوليةً لم تصل بعد؟

اقتصادياً ، الدولار الجمركي سيّدُ الساحة بلا منازع. والظاهر ان سعر الـ 20 الف ليرة للدولار الواحد سيتكرس رسميا ، وان كان لم يُبت نهائيا بعد. اذ ان صدور القرار النهائي يَنتظر اجتماعَ وزير المال وحاكم مصرف لبنان . في ملف النازحين واللاجئين ، لفت الاجتماع الذي عقده ميقاتي في السراي الكبير لمعالجة قضية النازحين ، وحضره جميعُ الوزراء المعنيين باستثناء وزير المهجرين عصام شرف الدين، الذي تردد انه تغيب بسبب المرض . واللافت اكثر ان وزير الشؤون الاجتماعية هكتور الحجار ، اعلن بعد اللقاء انه تم التأكيد على ان وزارة َ الشؤون الاجتماعية هي المتابعة لملف النازحين بالتنسيق مع وزارة الخارجية ، وان الامورَ تسير على الطريق الصحيح . فهل يَعني هذا انه تم اقصاء شرف الدين عن الملف ؟ وهل هذا الاقصاء نتيجة ُ الخلاف الذي نشب بينه وبين وزير الشؤون الاجتماعية في الاجتماع الحكومي الاخير ، ام نتيجة ُ زيارته لسوريا ؟ في الحالين إنه فصلٌ جديد من فصول المهزلة اللبنانية في كيفية التعاطي بالقضايا المصيرية والحساسة . لكن ألا يدري المسؤولون ان مقاربتهم مسألة النازحين واللاجئين كملهاة ستؤدي بلبنان واللبنانيين الى مأساة؟.

 

============

* مقدمة نشرة اخبار" تلفزيون المنار"

لأنه لا جمركَ على الكلام، فانَ الساحةَ اللبنانيةَ المأزومةَ مليئةٌ بجعجعةٍ لا تسمنُ ولا تُغني من جوع..

ولا غٍنًى للمواطنينَ عن التدقيقِ في الاخبارِ المعلقةِ بينَ حكومةٍ مفترضةٍ ودولارٍ جمركيٍ مكتومِ القيد.

وان كانت الساعاتُ السياسيةُ التي مرت قد هدّأت من الاندفاعةِ التفاؤليةِ على خطِّ تشكيلِ الحكومة، فانَ دفعاً بالبلادِ نحوَ رفعِ الدولارِ الجمركي قد جعلَ الوزراءَ المعنيينَ ورئيسَهم امامَ اسئلةٍ كثيرة. فايُّ السلعِ ستطالُها هذه الزيادةُ، وكيفَ السبيلُ الى أنْ لا تصيبَ الفقراءَ ومحدودي الدخل؟ ولماذا لا يوجدُ جداولُ واضحة ؟ وما هي الخطةُ الحكوميةُ لمنعِ بعضِ التجارِ من الانقضاضِ كالمعتادِ على المواطنينَ والاسواقِ ورفعِ الاسعارِ بحجةِ هذا الدولار؟ فضلاً عن المبرراتِ الاقتصاديةِ لصدمِ البلادِ بدولارٍ تمَ رفعُ سعرِه اضعافاً مضاعفةً بدلَ رفعِه تدريجياً كما كانَ يُناقَش؟

في نقاشاتِ لجنةِ المالِ والموازنة ِرَفعت ورقةُ رئيسِ الحكومةِ الى وزيرِ المالِ النقاشَ الى حدودِه القصوى، وفيها طلبٌ برفعِ الدولارِ الجمركي الى العشرينَ الفَ ليرةٍ لبنانية، وهو ما رفضَه العديدُ من النوابِ بينهم عضوا كتلةِ الوفاءِ للمقاومة النائبانِ حسن فضل الله وعلي فياض اللذانِ أكدا انَ الصيغةَ المتداولةَ في الإعلام ِ للدولارِ الجمركي غيرُ مقبولة، والهاجسَ هو اَنْ يصابَ المواطنُ وحاجياتُه الاساسيةُ بجنونِ الاسعارِ وسْطَ فوضى الاداءِ الحكومي معَ هذا الخيار.

فيما اختارَ النائبُ علي حسن خليل عينَ التينة للاعلانِ أنَ رفعَ الدولارِ الجمركي هو من صلاحيةِ الحكومةِ بالكاملِ وفقَ قانونِ الموازنة، والمطلوبُ اعطاءُ دراسةٍ حكوميةٍ حولَ الاثرِ الاجتماعي له، وتكلفتِه على رواتبِ القطاعِ العامِّ والخاص، واَثَرِه على التضخمِ والركود، ليُبنى على الشيءِ مقتضاه.

وبمقتضى العزةِ الوطنية، يزحفُ الزمنُ غداً الى جنتا البقاعية، حيثُ بُنِيَت اُولى نواةِ للمقاومةِ الاسلامية. ولتخليدِ الانتصاراتِ التي اَسَّسَ لها هذا المعسكرُ التدريبي، يَحتفلُ حزبُ الله بوضعِ الحجرِ الاساسِ لمعلمٍ سياحيٍ في المكان، يتحدثُ خلالَه الامينُ العامّ لحزبِ الله سماحةُ السيد حسن نصر الله عندَ الخامسةِ والنصفِ من عصرِ غدٍ الجمعة..

=============

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

ثقيلا بطيئا يمضي الوقت في انتظار معرفة نتائج المفاوضات على خطين:
الخط الاول، بين ايران والولايات المتحدة، وسط تأكيد المعنيين المباشرين انها تقدمت اكثر من اي وقت مضى، وان الحسم حاصل حتما في وقت اكثر من قريب.
اما الخط الثاني، فعلى مستوى ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، في وقت يجري التداول بمعطيات غير مؤكدة عن تحديد موعد قريب لعودة الوسيط الاميركي بالجواب الاسرائيلي على الطرح اللبناني الذي تبلغه خلال اللقاء الذي جمعه بكبار المسؤولين اللبنانيين في قصر بعبدا.
اما مفاوضات تشكيل الحكومة، فلا يبدو ان احدا من اللبنانيين ينتظرها، او حتى يأبه لها، وإن كان الاستحقاق الرئاسي يتصدر اهتمام الناس اكثر فأكثر مع اقتراب المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس الجديد.
وفي هذا السياق، رفع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل سقف المواجهة الرئاسية مع الافرقاء المسيحيين الآخرين الى الحد الاقصى، لا من باب الطموح الشخصي، بل من باب الحرص على المكتسبات الميثاقية، التي تحققت مع تكريس انتخاب الرئيس القوي بتمثيله الشعبي لبيئته المباشرة، والذي تهدد سياسة المعاكسة المعتمدة من قبل البعض بتطييرها، تماما كما طيروا صلاحيات الرئاسة اللبنانية المسيحية المارونية نكاية بشخص ميشال عون عامي 1989.

وبعيدا مما سبق، عُقد اليوم اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بالنزوح السوري على وقع السجال الوزاري الذي وقع امس الاول، وفي غياب وزير المهجَرين. وفي هذا الاطار، أفادت مصادر متابعة بأن ما جرى لا يندرج في سياق خلاف على الصلاحيات، بل من باب توضيح المسؤوليات، خصوصاً ان ملف النزوح يحتاج الى تنسيق وتعاون بين أكثر من وزارة معنية بالملف، وهي عضو في اللجنة، علماً ان وزارة الشؤون الاجتماعية، مكلّفة منذ العام 2015، بقرار من مجلس الوزراء بمتابعة ملف النزوح السوري، بدليل انها المولجة بالتواصل والتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية بالملف، وعلى رأسها مفوضية شؤون اللاجئين في الامم المتحدة.

ودعت المصادر الى الاستفادة من الفرصة الراهنة من أجل بدء حوار جدّي مع المجتمع الدولي ينتهي بالاتفاق على آلية لإعادة النازحين السوريين، تحت سقف القانون الدولي.

=======

 

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

ثقيلا بطيئا يمضي الوقت في انتظار معرفة نتائج المفاوضات على خطين: الخط الاول، بين ايران والولايات المتحدة، وسط تأكيد المعنيين المباشرين انها تقدمت اكثر من اي وقت مضى، وان الحسم حاصل حتما في وقت اكثر من قريب. اما الخط الثاني، فعلى مستوى ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، في وقت يجري التداول بمعطيات غير مؤكدة عن تحديد موعد قريب لعودة الوسيط الاميركي بالجواب الاسرائيلي على الطرح اللبناني الذي تبلغه خلال اللقاء الذي جمعه بكبار المسؤولين اللبنانيين في قصر بعبدا. اما مفاوضات تشكيل الحكومة، فلا يبدو ان احدا من اللبنانيين ينتظرها، او حتى يأبه لها، وإن كان الاستحقاق الرئاسي يتصدر اهتمام الناس اكثر فأكثر مع اقتراب المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس الجديد. وفي هذا السياق، رفع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل سقف المواجهة الرئاسية مع الافرقاء المسيحيين الآخرين الى الحد الاقصى، لا من باب الطموح الشخصي، بل من باب الحرص على المكتسبات الميثاقية، التي تحققت مع تكريس انتخاب الرئيس القوي بتمثيله الشعبي لبيئته المباشرة، والذي تهدد سياسة المعاكسة المعتمدة من قبل البعض بتطييرها، تماما كما طيروا صلاحيات الرئاسة اللبنانية المسيحية المارونية نكاية بشخص ميشال عون عامي 1989. وبعيدا مما سبق، عُقد اليوم اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بالنزوح السوري على وقع السجال الوزاري الذي وقع امس الاول، وفي غياب وزير المهجَرين. وفي هذا الاطار، أفادت مصادر متابعة بأن ما جرى لا يندرج في سياق خلاف على الصلاحيات، بل من باب توضيح المسؤوليات، خصوصاً ان ملف النزوح يحتاج الى تنسيق وتعاون بين أكثر من وزارة معنية بالملف، وهي عضو في اللجنة، علماً ان وزارة الشؤون الاجتماعية، مكلّفة منذ العام 2015، بقرار من مجلس الوزراء بمتابعة ملف النزوح السوري، بدليل انها المولجة بالتواصل والتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية بالملف، وعلى رأسها مفوضية شؤون اللاجئين في الامم المتحدة. ودعت المصادر الى الاستفادة من الفرصة الراهنة من أجل بدء حوار جدّي مع المجتمع الدولي ينتهي بالاتفاق على آلية لإعادة النازحين السوريين، تحت سقف القانون الدولي.
=================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

 

غواصة هندية رست في المياه الإقليمية اللبنانية ليست لسبر أغوار الثروة النفطية بل للتنقيب عن بقاياً من لحم ودم مدفونة في قاع بحر جهنم منذ أربعة أشهرعلى فاجعة زورق الموت وبنهاية هذه المأساة فإن الرياح الحكومية لم تسر كما اشتهت سفن لقاء بعبدا وما إن تبدد الشوق حتى ظهر كيد العزال فأطاح التيار بالأجواء الإيجابية وطفت على صفحة التشكيل "قشّة" تمسك بها الوطني الحر لاستئناف التعطيل من حيث لم يقف بالاستناد على قول الرئيس المكلف في العديد من مجالسه "مش حرزانة نشكل حكومة" أما رياح التغيير فهبت على صلاحيات الحكومة ووصفت مصادر التيار في انتقال الصلاحيات كاملة بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية لحكومة تصريف الأعمال بالطهوجة والهلوسات الدستورية التي تأخذ البلاد إلى الفوضى. مرصد السرايا التقط الإشارة ووصفت أوساط حكومية كل محاولات التشويش على مساعي الرئيسين لتشكيل الحكومة ممجوجة ومكررة ومع الحق لأي طرف بإبداء الرأي فالتشكيل محصور بالرئيسين عون وميقاتي ولتتوقف عملية التشويش والطهوجة السياسية عبر تسريبات معروفة المصدر والأهداف. اقتضى التصويب على التصويب بين التيار وميقاتي والنار الحامية تحت الأجواء الإيجابية حرقت الطبخة الحكومية وإلى أن تعود الطيور المهاجرة في موسم التأليف بعد التكليف فإن الدولار الجمركي كان اليوم نجم ساحة النجمةحكومة تصريف الأعمال قدمت موازنة عائمة على أرقام غير مطابقة لمواصفات المرحلة وجعلت للدولار الجمركي سقفاً من عشرين ألف ليرة ورمت بالكرة في ملعب لجنة المال النيابية وبضربة مرتدة أعطت اللجنة فرصة أخيرة للحكومة ووزارة المال حتى الأسبوع المقبل لتقديم موازنة أقرب إلى الواقعية لا وهمية ولا تأخذ من الناس ما تعطيهم من مساعدات وإعفاءات وبمعنى أوضح قال رئيس اللجنة النائب ابراهيم كنعان إن مهلة الأسبوع هي للوصول إلى أرقام حقيقية للإيرادات والنفقات وأثر الدولار الجمركي والضريبي على المواطنين ومطلوب "ميزان جوهرجي" لتأمين استمرارية الدولة ونحن "أم الصبي" ومسؤولون عن الشعب وحاجاته ونرفض تحميل المواطنين ثمن أي إجراء أو قرار حكومي.وبعد البلبلة التي أثارها تسعير الدولار الجمركي على عشرين ألف ليرة ترأس ميقاتي اجتماعاً بعد ظهر اليوم في السرايا ضم عدداً من الوزراء وقادة الأجهزة الأمنية تم خلاله معالجة تأمين المحروقات للقوى العسكرية والأمنية كما عقد ميقاتي اجتماعاً مع وزير المال يوسف الخليل للبحث في ملف سعر الصف المحدد على الاستيراد والالتباس الذي تسبب به تسريب كتاب رئيس الحكومة الموجه إلى وزير المال. ومن الرقم المسرب ضاعت لجنة المال النيابية بين الأرقام وطالبت بالواقعية وأن يكون سعر الصرف منطقياً في الموازنة إذ لا يمكن زيادة سعر صرف فوق آخر فما بال السلطة كل السلطة بأسعار صرف تتقلب على 1500 و 8000 و20000 مضافاً إليها سعر صرف صيرفة الذي ارتفع اليوم الى 26700 ليرة والسوق السوداء الموازية ومنصات لاحقتها وحدة الاستقصاء في الجديد حتى عقر دارها وبالملموس صوتاً وصورة وثقتها ولم يحرك أحد في الدولة ساكناً. وما بين الواقع والوهم تبين أن الارقام الوهمية للموازنة كشفت عن فروقاتٍ في العجز لن تقف عند حدود 9 مليار ليرة لا بل تعدتها الى 19 مليار ليرة. في كل نظريات الحساب واحد+واحد يساوي اثنان إلا في لبنان يساوي 11. ومن حسن حظ آينشتاين أنه لم يعش في عصر جهابذة لبنان

===============

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي"

 

في انتظار تبلغ لبنان موقف إسرائيل النهائي من ترسيم الحدود البحرية عبر الوسيط الأميركي Amos Hocshtein، تدور كل الملفات في رمال متحركة.

ففي رئاسة الجمهورية، الطريق طويل، والأفرقاء عند نقطة البداية، وهم يبحثون في تحديد مواصفات الرئيس.

تفعيل العمل الحكومي مرتبط من جهته بوزارتي الإقتصاد والمهجرين، وبقدرة الرئيسين عون وميقاتي على الإتفاق على إسمين مقبولين منهما يحلان بدل الوزيرين الحاليين المحسوبين على فريق رئاسة الجمهورية، حسب معلومات الـLBCI.

 

فإما الإتفاق والمحافظة على المعادلة القائمة، ما يعيد تفعيل حكومة ميقاتي، وإما خلل في المعادلة، فخلاف ينتهي ببقاء الحكومة مجرد حكومة تصريف أعمال.

أما الملف الأخطر، فهو الملف المالي، حيث الفوضى.

فلا تقدم يذكر على صعيد خطة التعافي مع صندوق النقد الدولي، فيما تكاد إيرادات الخزينة تجف بالكامل.

فبعدما رد رئيس الجمهورية مرسوم الدولار الجمركي وأبدى ملاحظاته عليه، لم يجد الوزراء في حوار السراي بديلًا لتحسين الإيرادات سوى عبر رفع الدولار الجمركي.

خلقت التخريجة، عبر اللجوء إلى قانون النقد والتسليف، ما يعطي وزير المال صلاحية تحديد السعر، ولكن مشروطة بتغطية من رئيس الحكومة، لم تأت على قدر المتوقع, إذ إعتبر مطلعون أنها حملت الوزير يوسف خليل مسؤولية تحديد تسعيرة الدولار الجمركي، في حين أن الوزراء مجتمعين إتفقوا على سعر العشرين ألف ليرة للدولار الجمركي، من أكثر من سيناريو طرحه الوزير خليل.

والنتيجة، كما خلقت التخريجة طارت، وطار معها الدولار ليفوق سعره الـ33 ألف ليرة، فيما المواطنون يدفعون الثمن، وهم يتمسكون بشيء من الفرح مصدره الليلة جونية.

  • شارك الخبر