' مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 09/06/2022 | LebanonFiles
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1112199

1377

20

9

1087510

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1112199

1377

20

9

1087510

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 09/06/2022

الخميس ٩ حزيران ٢٠٢٢ - 23:29

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

تتكثف الاتصالات بين الرؤساء والمسؤولين المعنيين بملف ترسيم الحدود البحرية للاتفاق على الموقف اللبناني النهائي الذي سيتم التشاور بشأنه مع الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين الذي سيصل الى بيروت بحسب المعلومات مساء الاحد على ان يلتقي كبار المسؤولين الاثنين ويغادر في اليوم نفسه في وقت شدد الرئيس عون على ان ترسيم الحدود البحرية من صلب مسؤوليات رئيس الجمهورية الدستورية وسنطلب من اموس هوكشتاين استئناف مساعيه لاعادة تحريك المفاوضات غير المباشرة.

وللغاية من المتوقع ان يعقد اجتماع السبت بين رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لحسم الموقف بالتشاور مع رئيس مجلس النواب نبيه بري

وبعد ساعة من الان يتحدث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وهو سيكرس الوقت الاطول من كلمته لملف ترسيم الحدود البحرية وتكليف النائب السابق نواف الموسوي بالملف دون ان يعني ذلك تدخلا في عمل الدولة حيث ان موقف حزب الله بات واضحا بانه تحت سقف الدولة اللبنانية.

في المشهد الداخلي ومع اكتمال البنية المجلسية من خلال جلسة الغد في ساحة النجمة لانتخاب رؤساء ومقرري اللجان يبقى الاستحقاق الحكومي على مرمى ايام فاصلة

مع اعلان رئيس الجمهورية ان الاستشارات النيابية الملزمة ستحصل في الايام المقبلة وان على الحكومة الجديدة معالجة الاوضاع الاقتصادية ومتابعة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي واليوم كانت زيارة للرئيس ميقاتي الى الاردن حيث قابل نظيره الاردني الذي اكد دعم الاردن بقيادة الملك عبد الله الثاني للبنان الشقيق في مواجهة التحديات وتعزيز استقراره

لكن وحتى تحقيق المعالجات كان البارز بأن الدولة ستطفىء محركاتها كليا اعتبارا من الاثنين المقبل مع دخول القطاع العام في إضراب مفتوح حتى تصحيح أجور الموظفين والعاملين فيه.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

ملف الترسيم الحدودي البحري جنوبا لم يتزحزح عن موقعه في صدارة خريطة المشهد الداخلي.

الجميع بات الآن في انتظار وصول الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى بيروت في الأيام القليلة المقبلة لعله ينجح في تحريك مياه المفاوضات الراكدة لتتحرك بعد الزيارة أيضا الإستشارات النيابية الملزمة للتكليف الحكومي.

في الفترة الفاصلة عن وصوله يرفع لبنان الرسمي منسوب التشاور الداخلي ولا سيما على المستوى الرئاسي لصوغ موقف موحد ورصين يتم إبلاغه إلى هوكشتاين.

ذلك أنه من الضروري كبح جماح اية حفلات مزايدات داخلية فالوضع لا يحتمل ترفها أمام مصلحة لبنان العليا وحقوقه في الثروة الدفينة في مياهه.

وبالقدر نفسه من الضروري تفويت الفرصة على العدو وقطع الطريق أمام محاولاته التسلل من خلف اي إرباك لفرض وقائع لا تصب في مصلحة اللبنانيين.

من هنا جاء تشديد المعاون السياسي للرئيس بري النائب علي حسن خليل على أن ملف الحدود البحرية مسألة سيادية لا يمكن إدخالها في النزاعات الداخلية والشعبوية وتأكيده التفاوض بمنطق القوة وعدم التنازل للعدو الإسرائيلي.

هذا الموقف سيكون واحدا من بنود أخرى في متن الكلمة التي يلقيها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مساء اليوم.

من رحم ما حدث ذات حزيران في العام 1982 يحضر مشهد معركة خلدة... فاتحة الإنتصارات التي خطها مجاهدو حركة أمل عندما تصدوا لجيش الإحتلال في مثل هذا اليوم قبل أربعين عاما.

يومذاك جاءت ثلة من المجاهدين تسال عن فتوى للقتال فأجابها المجيب: أنا المفتي... أفتي بقتال إسرائيل... إنه المقاوم الأول نبيه بري.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

الدولي ينبه ويحذر، والمسؤولون في لبنان يسوفون ويماطلون. التنبيه والتحذير جاءا على لسان مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى بربارة ليف، التي قالت أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن لبنان اليوم على شفير انهيار الدولة والمجتمع. في المقابل، المسؤولون عندنا "دق المي مي". رئيس الجمهورية يتصرف وكأنه يملك ترف الوقت، ويعتبر أن الدنيا بألف خير لذلك يتأخر في الدعوة إلى الإستشارات النيابية الملزمة. لكن فاته أن الوقت لم يعد في مصلحة لبنان وأن ما تبقى من خير لدى اللبنانيين مهدد ، إذا بقي الوضع على حاله وإذا لم تشكل حكومة بأسرع وقت ممكن، تتولى عملية الإنقاذ الإقتصادي - الإجتماعي. في العملي يمكن التأكيد أن الإستشارات لا تزال بعيدة ، فلا مؤشرات إلى أن رئيس الجمهورية في وارد الدعوة إليها قريبا. الأسباب كثيرة، لكن السبب المعلن أن الرئيس عون لا يريد أن ينجز التكليف قبل أن يحدد اطر التأليف، وحتى شخصية هوية رئيس الحكومة المقبلة. والأمران يناقضان الدستور، نصا وعرفا. فكيف أصبح المؤتمن الأول على الدستور، أول من ينتهكه ويضرب به عرض الحائط؟

في الاطار نفسه حدد رئيس القوات اللبنانية مواصفات الرئيس المقبل للحكومة ، وابرزها ان تكون سيادية تعيد الى الحكومة القرار الاستراتيجي وتحصر القرار العسكري والامني بالجيش اللبناني. وهو شرط صعب في الظروف الراهنة ، ما يعني ان القوات تهيء نفسها لعدم الدخول في التشكيلة الحكومية. على صعيد الترسيم لا جديد يذكر في انتظار امرين: الموقف الذي سيعلنه الامين العام لحزب الله بعد خمس واربعين دقيقة من الان في شأن موقف حزب الله. الامر الثاني ما سيحمله الوسيط الاميركي اموس هوكستين في زيارته المقررة الى لبنان، اما الاحد او الاثنين. نيابيا، انتظار لجلسة مجلس النواب بعد ظهر غد المخصصة لاستكمال انتخاب ثلاث لجان هي: لجنة الصحة العامة، لجنة العمل والشؤون الاجتماعية ، ولجنة التربية والتعليم العالي والثقافة، بالاضافة طبعا الى انتخاب رؤساء ومقرري اللجان . والواضح ان جلسة الغد لن تحدد المطبخ التشريعي فحسب، وانما التوازنات البرلمانية المقبلة، وهي توازنات لم تأت حتى الان لمصلحة قوى التغيير ، بحيث يمكن القول ان القديم بقي على قدمه تقريبا. فهل السبب لأن المنظومة عصية على اي تغيير، ام لأن قوى التغيير لم تحسن خوض المعارك المجلسية؟ غدا الجواب النهائي. فلننتظر

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

عند توقيت الثامنة وخمس وثلاثين دقيقة من مساء اليوم ضبط الصهاينة ساعتهم السياسية، ووصفها محللوهم بالبوصلة التي ستحدد مسار الامور..

فكل الصهاينة قادة ومحللين ينقبون استباقيا في كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي سيكون بعد نحو ساعة من الآن، متوقعين رسمه حدود التعامل مع الخطوات العبرية في اعماق المياه التي تعتبرها الدولة لبنانية، او على الاقل متنازع عليها.

وعليه فان معادلة الردع قد بدأت مع تحديد وقت الخطاب الذي يعرف الجميع انه لا يفرط بحق ولا يساوم على قطرة نفط ولا يستهيب عدوا ولا يخشى متكبرا سمي وسيطا او كان حقيقة ناطقا باسم الاحتلال.

ويبقى ترسيم الحدود يحتل صدارة الاهتمام اللبناني، وان خفت المزايدات التي ملأت المنابر والشاشات . اما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فاكد امام عدد من سفراء شمال اوروبا ان معالجة ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، تنطلق من مصلحة لبنان، والمحافظة على حقوقه في مياهه وأرضه..

على الاراضي الفلسطينية المحتلة حافظ الفلسطينيون على النبض اليومي بمقارعة الاحتلال، مقدمين شهيدا جديدا وعددا من الجرحى خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة حلحول في الضفة الغربية..

وعلى الاراضي الايرانية كان الرد الاولي والسريع على قرار حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بحق البرنامج النووي السلمي للجمهورية الاسلامية، والذي قرأه الايرانيون خطوة تصعيدية وغير محسوبة انصاعت فيها الوكالة للاسرائيليين والاميركيين وبعض الاوروبيين، فكان رد طهران بإطفاء كاميرات مراقبة تابعة للوكالة في بعض المنشآت متوعدة بالمزيد ما لم يحسن الطرف المقابل حساباته بالتعاطي مع الجمهورية الاسلامية.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

ثلاثة مسارات يمكن لنتائجها ان ترسم صورة المستقبل:

المسار الأول قضائي، حيث ينظر الناس بأمل الى التطورات الاخيرة، معولين على نهضة قضائية شاملة طال انتظارها، لفرض العدالة مدخلا اساسيا للخروج من الازمة، خصوصا بعد خطوة المدعي العام التمييزي في ملف حاكم مصرف لبنان، والمعطيات التي تؤكد البدء بتنفيذ التدقيق الجنائي بعد استكمال كل العناصر المطلوبة لمقاربة الملف.

المسار الثاني، حدودي بحري، حيث اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم ان معالجة ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، تنطلق من المحافظة على مصلحة لبنان، وعلى حقوقه في مياهه وأرضه، وان هذا الملف الذي يندرج في اطار المفاوضات الدولية هو من صلب مسؤوليات رئيس الجمهورية استنادا الى المادة 52 من الدستور.

وشدد الرئيس عون على انه سوف يواصل جهوده للوصول الى نتائج إيجابية لاسيما مع مجيء الوسيط الأميركي الى بيروت مع بداية الأسبوع المقبل. وقال الرئيس عون “سنطلب من اموس هوكشتاين استئناف مساعيه لاعادة تحريك المفاوضات غير المباشرة خصوصا ان لبنان يريد من خلال هذه المفاوضات ان يتمكن من استثمار ثروته النفطية والغازية في المياه اللبنانية، وان يحافظ على الاستقرار والامن في المنطقة الحدودية”.

اما المسار الثالث فسياسي، اذ بعد الانتخابات النيابية، يرتقب ان يستكمل غدا تشكيل الادارة المجلسية، فيما انظار اللبنانيين ستتركز في الآتي من الايام اكثر من اي يوم مضى على عنواني العمل البرلماني، اي الرقابة والتشريع: واذا كانت المهمة الاولى تنتظر التكليف والتأليف، فلا شيء يمنع من ممارستها ازاء حكومة تصريف الاعمال، ليبقى النجاح في المهمة الثانية رهن اقرار القوانين الاصلاحية التي باتت معروفة بلا مزيد من المماطلة والتسويف والهرب الى الامام.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

يمكن اعتبار عنوان اليوم: "بلبلة ترسيم وبلبلة قضائية"...

بلبلة الترسيم أن الجميع ينتظرون المفاوض الأميركي على أحر من "الخطوط"، فهل الموقف اللبناني موحد في هذا المجال؟

الموفد الأميركي يريد أجوبة خطية، تكون بمثابة وثيقة، فهل يقدم لبنان على إعطائه شيئا مكتوبا؟ وفي حال امتنع عن إعطاء أجوبة مكتوبة، واصر الموفد الأميركي على أجوبة مكتوبة، ماذا سيحصل في هذه الحال؟

مصادر في رئاسة الجمهورية أكدت أنه لم يجر إعداد أي رد مكتوب على مقترح هوكستين، وسندلي بملاحظاتنا شفهيا، ونحن من يقرر إذا كنا سنتقدم لاحقا برد كتابي أم لا، فهذا قرار لبناني، وليس هو من يملي علينا ماذا نفعل. لكن المصادر لفتت إلى أن لبنان على استعداد لتسهيل مهمة هوكستين المكوكية، وكوسيط نزيه وفق اتفاق الإطار.

عمليا لا جواب اليوم، أما الجواب الوافي فسيكون الإثنين غداة وصول هوكشتاين، وما قبل ذلك بلبلة.

البلبلة القضائية تمثلت في ان النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات ختم التحقيقات الأولية المتعلقة بملف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وأحاله إلى النائب العام الاستئنافي في بيروت زياد أبي حيدر، الذي أوعز إلى رئيس القلم بعدم تسجيلها وعدم إعطائها رقما أساسا، وغادر مكتبه.

بعد هذا التطور، الذي لا يخلو من الإثارة والبلبلة على المستوى القضائي، ماذا سيحدث غدا؟ وفي حال تمسك القاضي ابي حيدر بقراره، ماذا ستكون عليه ردة فعل القاضي عويدات؟ ما هو الإجراء الذي يمكن أن يتخذه، وبحق ابي حيدر بالذات؟ هل بإحالته الى التفتيش القضائي أو ما هو أكثر؟ بماذا يمكن أن يرد القاضي أبي حيدر في حال جرت إحالته؟ هل بالتأكيد أن الملف، من الناحية القانونية، هو من صلاحية النائب العام المالي علي ابراهيم؟ هل بالغمز من أن عويدات تسلم أو تبلغ دعوى المخاصمة من محامي سلامة؟

ما سبق من تساؤلات، يؤكد بما لا يقبل الشك، ان الملف دخل دهاليز الكباش القضائي السياسي، وأن المعنيين بهذا الملف، من مراجع سياسية وربما دينية وقضائية، دخلت المعركة بأسلحة غير معتادة، بحيث بات من الصعب الفصل في هذا الملف، بالاكتفاء بالبنود القانونية فقط.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

المركزي يخاصم الدولة.. والدولة تخاصم مرضاها والخصم واحد هو العملة التي باتت صعبة على مصرف لبنان.. وأكثرها صعوبة على المستشفيات والمرضى والمسلتزمات الطبية وكل ما يتصل بشرايين الحياة وفي زمن "الولادة من الخاصرة" صارت درب الآلام تمر من الكليتين.. فيما وضعت عمليات الغسيل على منصة الفريش دولار، مع الاستعداد لرفع الدعم هي مرحلة انسداد تضرب في الجسد الموجوع.. فيما سيوف السياسيين والجسم القضائي تخوض معارك من العالم الآخر وإحدى أولى محطاتها غدا مع استئناف المبارزة على احتلال اللجان النيابية من قبل أحزاب السلطة..

والأصوات المرتفعة التي خطفتها الكتل الكبيرة والأحزاب، تقرأ من أرقامها وتشير إلى توافق فيما بينها على توزيع اللجان كغنيمة حرب انتخابية.. وبسرية تامة فقد عاونت التيارات والأحزاب المتخاصمة بعضها بعضا...

وقدم كل طرف قوة إسناد إلى غريمه الظرفي في الانتخابات، والذي صار حليفا في اللجان ومد يد العون في مجلس النواب لن يسري حكما على الاستشارات النيابية الملزمة والتي بدأ عصر مواصفاتها واليوم أبلغ رئيس الجمهورية عددا من السفراء أن المسار الديمقراطي سوف يستمر في الأيام المقبلة من خلال الاستشارات.

ولم يعط عون ملامح الرئيس المقبل وما إذا كان يشبه نجيب ميقاتي حفرا وتنزيلا واستعدادا لمرحلة اختيار رئيس مكلف، إختار ميقاتي أن يغتسل بمياه الأردن المقدسة، وأن يعود لاحقا إلى بيروت طاهرا مؤهلا للمهمة الأصعب وهو مع صحبه من رئيسي الجمهورية ومجلس النواب يستعدون للقاء الوسيط الأميركي آموس هوكشتين، الذي قد يفتي "بالمرة" في قضايا الحكومة بعد الحدود.. وربما يقدم الإرشادات للمسؤولين اللبنانيين أيضا في نزعة تعيين مأموري الأحراج وتحرير مرسوم مجلس الخدمة المدنية فاللبنانيون على مستوى القادة غير مستعدين لاتخاذ أي قرار أو الإفتاء بأي مشورة، طالما أن الوسيط الأميركي لم يصل بعد ولم يفتتح حقل كاريش بمأدبة عشاء لدى النائب الياس بوصعب واستباقا لوصوله كتب رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بالأحرف الهيروغليفية.. داعيا إلى فرض معادلة: لا غاز من كاريش من دون غاز من قانا وفي انتظار فك حروف باسيل ولغز الغاز المسيل للدموع..

فإن الرد المباشر على سفينة إسرائيل سيكون الليلة من خلال موقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، الذي ينتظره قادة العدو بمقدار ترقبه محليا أو أكثر بقليل حروب البحر الاستباقية.. تسير بمركب واحد وحروب قضائية مصرفية يخشى معها غرق السفينة بطرفيها فمع سريان مفعول كف اليد اشتدت المعركة على ضفة الأخوين سلامة والقضاء، وتقدم وكيلاهما القانونيان بمداعاة الدولة اللبنانية بشأن المسؤولية الناجمة عن أعمال القضاة، واستندا في ذلك إلى خطأ ارتكبه المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات وبالتزامن تقدم عويدات وطلب إلى النيابة الاستئنافية في بيروت تحريك دعوى الحق العام في ملف حاكم المركزي وشقيقه رجا...

لكن القاضي زياد أبو حيدر رفض تسجيل الإحالة لاعتبارها مخالفة للقانون وخلاصة هذه الالتفافة القضائية تكمن في وجود مساع حثيثة لفرض الادعاء على رياض سلامة لبنانيا قبل وصول وفد فرنسي قضائي رفيع، لديه العزم على استكمال ما بدأه لبنان عدليا.. لكون حاكم مصرف لبنان وإلى تاريخ اليوم لم يتم الادعاء عليه لبنانيا على مستوى الدولة.

  • شارك الخبر