hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

504800

2501

795

31

416624

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

504800

2501

795

31

416624

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 4/3/2021

الخميس ٤ آذار ٢٠٢١ - 22:29

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

إذا كنت مشاهدا لمجريات الأحداث في لبنان من الخارج فإلام يذهب انتباهك في أنحاء المشهد اللبناني؟ أإلى ثورة الأمعاء الخاوية ومشهد الغضب في شوارع العاصمة ومدن الجنوب والبقاع والشمال والجبل إلى شبان تركوا كتبهم وجامعاتهم وأسرهم ولوثوا أيديهم بفحم الإطارات المشتعلة لأول مرة؟
أم إلى ذلك الأب الأربعيني الذي لم يقو على دموعه وهو يصرخ (ما بقى فيي طعمي ولادي)؟
أم إلى مقطع من (خناقة) حليب الأطفال في أحد متاجر ضواحي العاصمة؟
أم إلى تحول مشهد تحلق عجزة وأطفال حول مكبات النفايات الى مشهد لبناني مألوف؟
أم إلى ما يزيد المشهد سوريالية سياسة الرقص فوق القبور المتمثلة بسجال سياسي عقيم بين من يفترض أنهم مؤتمنون على كرامة الناس ومعيشتهم وصحتهم وآمالهم ومستقبل أبنائهم وإنماء مناطقهم وتطوير مجتمعهم.

أنتم يا ساسة العبث يا خاليي البال مسؤولون عن خراب البصرة.
ففي غياب أي بادرة لمعالجة الكارثة المعيشية التي حلت بهم عاد اللبنانيون الى شوارعم وشهدت ساحات وسط العاصمة ومختلف المدن الكبرى ومعظم الطرق الدولية والرئيسية في لبنان غضبا متصاعدا لليوم الثالث بعد تحليق سعر الدولار عند سقف العشرة آلاف ليرة وكان اللافت اليوم دعوات من جمعيات وجبهات ذات تلاوين متنوعة للتظاهر حتى تغيير الواقع السياسي والاجتماعي.

منطقة جل الديب إحدى ساحات الغضب وينضم الينا من هناك الزميل طوني منصور.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

لهيب الإنهيار الذي يصيب البنيان الإجتماعي والمعيشي والمالي والإقتصادي يبقي إصبع الشارع الغاضب على زناد الإستعداد الدائم.

فالسفينة تغرق والغريق بات لا يخشى من البلل فيما حالات الإنكار وغسل اليد لدى من يفترض أنهم أهل الحل والربط تتجلى بأبشع صورها.

في السياسة أيضا تخبط وتجاذبات ومناكفات ولا سيما على جبهة التأليف الحكومي التي يغيب عنها أي حراك جدي ويحضر فيها التسريب الإعلامي.

في هذا الشأن جرى حديث عن تخلي رئيس الجمهورية ميشال عون عن الثلث المعطل واكتفائه بتسمية خمسة وزراء ووزير للطاشناق في حكومة من ثمانية عشر وزيرا.

لكن الرئيس المكلف سعد الحريري الموجود حاليا في الإمارات نفى في بيان لمكتبه الإعلامي أن يكون قد تلقى أي كلام رسمي من رئيس الجمهورية في هذا الصدد كما نفى أن يكون ينتظر رضى السعودية أو غيرها لتشكيل الحكومة لكنه صوب في المقابل على حزب الله للمرة الأولى منذ فترة إذ إتهمه بأنه يناور لإطالة مدة الفراغ الحكومي بانتظار أن تبدأ إيران تفاوضها مع الإدارة الأميركية.

بيان مكتب الحريري سرعان ما رد عليه مكتب باسيل معتبرا أن الحريري غير جاهز للتشكيل لأسباب خارجية بحسب ما ظهر بالعين المجردة مذيلا بيانه بعبارة أيها اللبنانيون حكومتكم مخطوفة.

بالموازاة كانت إطلالة حكومية لرئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط أعلن فيها أنه لا يتمسك بحكومة من ثمانية عشر وزيرا.

في شأن آخر تابعت لجنة البيئة النيابية الجريمة البيئية التي إرتكبها العدو الإسرائيلي من خلال التسرب النفطي وطالبت بتقديم شكوى عاجلة ضد إسرائيل.

واليوم تحل ذكرى تفجير حسينية معركة وإستشهاد قائدي المقاومة محمد سعد وخليل جرادي وإخوانهما في جريمة ظن العدو الصهيوني أنها ستخمد جذوة العمليات الإستشهادية إلا أن نبض المقاومة زاد وكبر حتى تحقق التحرير.

بعيدا عن ضجيج التفاصيل اللبنانيةيتوجه الحبر الأعظم قداسة البابا فرنسيس غدا إلى العراق في رحلة حج لمدة ثلاثة أيام يتخللها لقاء تاريخيا مع المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني

وعشية الزيارة أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري ان الزيارة هي تأكيد على المؤكد بأن رسالتي المسيحية والاسلام من "مشكاة" واحدة وهي بما ستتضمنه من لقاء تاريخي مع المرجعية الرشيدة وبقدر ما تحمل من دلالات على أهميه ترسيخ الاخوة الانسانية في هذه المرحلة الراهنة على قواعد المحبة والتسامح بين ابناء الرسالات السماوية هي ايضا استكمال لما تم التاسيس عليه خلال لقاء شيخ الازهر الشريف الدكتور احمد الطيب.

===============

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

لا تسكتوا. هذا ما طلبه البطريرك الراعي من اللبنانيين السبت الفائت. والواضح ان الشعب بعد الآن لن يسكت. فرغم الطقس، الماطر أحيانا والبارد دائما، أعاد الناس بعد ظهر اليوم مشهد الثلثاء. تخطوا إحباطهم، تخلوا عن استسلامهم، وفعلوا قرفهم الكبير ضد منظومة حاكمة متحكمة لا توحي لأحد الا القرف.

توازيا، المسؤولون ما زالوا يتحصنون في أبراجهم العاجية، ما زالوا يتفرجون على الوطن وهو يحترق، من دون ان يحركوا ساكنا، ومن دون ان يبذلوا اي جهد لانقاذ ما تبقى. فمن اي صنف بشر هم ؟ عفوا، بل هل هم اساسا محسوبون على البشر؟ فالبشر الطبيعيون يحسون، يشعرون، يتألمون، أما الحاكمون عندنا فلا احساس ولا شعور و"لا من يحزنون ". وكيف يشعرون؟ ولم يتألمون ؟ فالسلطة تؤمن لهم ما يريدون، لذلك هم يستغلونها ويستغلون من تبقى منا حتى اللحظة الاخيرة. وهم عندما ينتهون منها ومنا، سيرحلون نهائيا عن الوطن ليتنعموا بأمواله واموالنا، اي بملايين دولاراتهم، التي سرقوها منا وهربوها بغفلة عنا ذات يوم من خريف ال 2019.

ولأن الشعور عند الحكام معدوم فانهم انصرفوا اليوم، كالعادة، الى مهاتراتهم المعهودة ، فاستكملوا سجالا عبثيا لا فائدة منه ولا نتيجة بين بيت الوسط- ميرنا الشالوحي. وفيما السجال العبثي يدور كان اشكال يحصل في احدى السوبرماركات في بيروت على خلفية اصرار مواطن على شراء وتخزين كمية كبيرة من الحليب المدعوم، ما خلق بلبلة واثار مشكلة داخل السوبرماركت. فهل يدري المسؤولون انهم اعادونا اكثر من مئة عام الى الوراء، اي الى ايام السفربرلك ومجاعة الاربعتش؟

هل يدري "بي الكل" ورئيس الحكومة الملكلف ان شعبهما يذل كل يوم في المحال والصيدليات وامام ابواب المصارف و مراكزالصيرفة وعلى الطرقات؟ هل يدري "بي الكل" ورئيس الحكومة المكلف ان شعبهما يشعر انه اضحى يتيما بلا سند وبلا بي وبلا مسؤولين وقادة حقيقيين؟ هل يدري "بي الكل ورئيس الحكومة المكلف انهما فيما يتجادلان على جنس الحكومة وعددها، فان حلم معظم افراد شعبهما ان يحزموا حقائب السفر وان يتركوا لهما تقاسم الحقائب الوزارية ؟ "بي الكل" وحضرة رئيس الحكومة المكلف: شكلا الحكومة باسرع وقت ممكن لتنقذا من وما تبقى، ولا فان لعنة التاريخ ولعنة الناس ولعنة الوطن ستلاحقكما الى الابد... والى المتظاهرين والناس كلمة.

معه حق البطريرك الراعي: لا تسكتوا... فصوت الشعب من صوت الضمير، وصوت الضمير لا يجوز ولا يمكن ان يسكت

=================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

هل تبلغت السلطة كل السلطة معركة النزاع على كسب علبة حليب في أحد المتاجر؟ هل أخذوا علما برفع تكلفة غسيل الكلى؟ هل اتصلوا يوما بالخط الساخن للكورونا فوجدوه عينة عن فساد سلطتهم رقم السمسرة الذي يكلف اللبنانيين ثمن الاتصال به من دون أن يعمل؟

والسؤال الأكثر وجعا هل وصل الى المعنيين السياسيين أن سرقة الريغارات أصحبت منتشرة لأن كل غطاء للصرف الصحي يوازي ثمن راتب شهري؟

يحدث ذلك في بلاد ترتفع عن سطح الدولار بعشرة آلاف ليرة ومسؤولوها يسرقون " ريغارات " التأليف الحكومي ويدفنون رؤوسهم في أغطية الصرف الصحي ويمارسون الكذب على الشعب صبحا ومساء كما يتنفسون. ولو كان للناس قوتها لدفنت حكامها مع بياناتهم التوضيحية في أقرب حفرة عميقة للمياه الآسنة.

فمع تطويق الطرقات بالإطارات المشتعلة وإقفال بعضها تستمر غرفة التحكم المروري السياسي في قطع طرق الحل من جميع المنافذ والمسارب وتقيم الحجة الإقليمية غطاء للتعطيل المحلي. فمن "استحى" مات وشبع موتا لكن اللعنة حلت على لبنان بوباء حكامه أجمعين الذين وجدوا اليوم متسعا من الوقت للجدل الذي لا يطعم خبزا ولا يؤلف حكومات.

سيول البيانات أحدثت انجرافات في التربة الحكومية وقد بدأت مع جريدة الأخبار والنبأ عن موافقة رئيس الجمهورية على "الخمسة زائد واحد" في مقابل الحصول على الداخلية وأن الرئيس المكلف رفض هذا الاقتراح وسرعان ما نفى الحريري تبلغه هذا الطرح معتبرا أن من يقف خلف تسريب مثل هذه المعلومات إنما يهدف فقط إلى نقل مسؤولية التعطيل من الرئيس عون والنائب جبران باسيل إلى الرئيس المكلف.

وفي معرض النفي " طبش " الحريري حزب الله المنتظر دائما قراره من إيران وقال إنه لا ينتظر رضى أي طرف خارجي لتأليف الحكومة، لا السعودية ولا غيرها، إنما ينتظر موافقة الرئيس عون على تشكيلة حكومة الاختصاصيين عند هذا الحد "وصل الخبر لابو طبر "فاستشاط جبران باسيل فرحا وأبلغ اللبنانيين بالتالي: إن حكومتكم الموعودة مخطوفة، ولن يكون ممكنا استعادتها إلا برضى الخارج أو بثورة الداخل.

وباسيل ضبط الحريري بالعين المجردة غير جاهز للتشكيل لأسباب قال إنها خارجية وإنه امتنع عن ذكر ذلك سابقا لإعطاء فرص إضافية.

وفي كل حركة الدوران الحكومي يتضح أن لا حكومة وأن إيران والدول الخمس زائدة واحدة أصحبت أقرب الى التفاوض والتوافق على النووي قبل أن نأخذ توقيع رئيس الجمهورية اللبنانية على "الخمسة زائد واحد" الوزارية لكنه يتضح أيضا أن حركة اللواء عباس ابراهيم لم تتوقف كما أشيع غير أنها تحتاج إلى تبليغات لكل الأطراف وإلى إعادة تحديث.

والمدير العام للأمن العام الذي انطلقت عجلات محركاته من بكركي .نسق حركته مع الرئيس ميشال عون قبل الانطلاق وبهعد فما الذي أدى به إلى جبران باسيل؟ ما دام رئيس التيار لم يسم الحريري ولن يمنح الثقة، وغير مشارك في الحكومة ويعلن المعارضة ولا يريد الثلث المعطل كما يتهمه البعض ولا يصبو إلا إلى الإصلاح حسبما ادعى.

وإذا كان عباس ابراهيم ينسق مع النبع فما لزوم السواقي؟ وهل رئيس الجمهورية نصحه كما دائما ب " روح شوف جبران"؟

وأبعد من التساؤلات فإن معلومات الجديد قالت إن الرئيس المكلف تبلغ من الفرنسيين حصيلة مشاروات ابراهيم والتيار وليس عبر اللواء وإن الحريري عاود الاتصال بالاليزيه لوضعها في صورة الحسابات الوزارية
وقالت المعلومات إن هجوم الشيخ نعيم قاسم بالأمس دفع الحريري الى هذا الجواب والتمس الرئيس المكلف أن هناك اتفاقا بين حزب الله والمفاوضين لتصويره معرقلا وبالتالي لتبرئة عون.

على كل هذه الحصيلة وتعذر التبليغ انسد الأفق من جديد وفوق الانسداد يتحسس التيار عقوبات لم تعد اميركية حصرا. والطريق الاقصر بأن يستدعي رئيس الجمهورية الرئيس المكلف ويبوح له ما إذا كان وافق على التخلي عن الثلث المعطل لقاء الداخلية أو أن يعلنها على الملأ بإنني رئيس غير مقرر وتفضلوا بمراجعة جبران.

==================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

ليلة حامية إضافية... قطع طرق... إحراق إطارات... دعوات للنزول إلى الشارع...

المناسبة مناسبات:

اليوم الرابع من آذار، صار كل رابع من الشهر موعدا مع رفع العداد شهرا إضافيا على انفجار المرفأ. اليوم تمر سبعة أشهر عى تفجير المرفأ، والمحقق العدلي الجديد، المعين حديثا، في مرحلة قراءة الأوراق التي تركها المحقق العدلي السابق الذي كفت يده القاضي فادي صوان... وإذا كانت التحقيقات مع القاضي صوان، والتي لم تنجز، قد استغرقت قرابة الخمسة أشهر، فكم ستستغرق مع القاضي بيطار؟ وهل نصل إلى الذكرى السنوية الأولى للتفجير في الرابع من آب المقبل، والملف في طور التحقيقات الأولية؟

كل شيء وارد في لبنان، فمن كان يتوقع أنه على رغم كل أهوال التفجير وكورونا والانهيار الإقتصادي والنقدي، مازال البلد في ظل حكومة تصريف أعمال، ومازالت المناكفات قائمة بين رئيس الحكومة المكلف ورئيس التيار الوطني الحر، وأحدث هذا المناكفات اليوم بحرب البيانات بين بيت الوسط وميرنا شالوحي: باسيل يتهم الحريري بأنه يخطف الحكومة الموعودة، ومستشار الحريري يرد بتأكيد ما قاله الرئيس المكلف...
سبعة أشهر على التفجير ومازالت الأوضاع إلى مزيد من التدهور على كل المستويات:
ماليا واقتصاديا وحكوميا وصحيا، فآخر العطيات عن كورونا أن الوفيات بلغت اليوم ثلاثا وخمسين وفاة فيما بلغ عدد الإصابات ثلاثة آلاف وثلاثمئة وتسعا وستين إصابة.

وقبل التفاصيل لا بد من التوقف عند حدث يمكن وصفه بالتاريخي: البابا فرنسيس غدا في العراق، وعشية وصوله وجه كلمة إلى العراقيين قال لهم فيها: "أخيرا سوف أكون بينكم، أتوق لمقابلتكم ورؤية وجوهكم وزيارة أرضكم مهد الحضارة العريق والمذهل".
وتابع قائلا متوجها إلى المسيحيين في العراق: "لا تزال في أعينكم صور البيوت المدمرة والكنائس المدنسة وفي قلوبكم جراح فراق الأحبة وهجر البيوت.

==================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

خلط حابل الحكومة بنابل الدولار، وتمدد لهيبه ليحرق الاطارات ويقطع الطرقات، فيما صبت حرب البيانات الحكومية الزيت السياسي على النار المشتعلة في الشوارع، وبات من السهل التفرقة بين وجع الناس الجوعى، وغايات مستثمري وجعهم .وفيما لا جواب منطقيا من الحاكم بأمر المال حول التعاميم التي عممت النار في شوارع لبنان مع رفع الدولار الى حد جنوني، كانت الاجوبة السياسية واضحة حول الازمة الحكومية من خلال ردود الفعل والبيانات، واستوت المعلومات الى طرح للواء عباس ابراهيم باركه الفرنسي وقبل به الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل، ورفضه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري طرح لا ثلث معطلا فيه ولا يخرج عن خط الثمانية عشر وزيرا، يعطي تسمية وزير الداخلية لرئيس الجمهورية عبر طرح عدة اسماء يقوم الرئيس المكلف بانتقاء واحد منها.

ومن رفض الرئيس المكلف فتحت حرب البيانات بين باسيل والحريري، فيما لفت التغريد الجنبلاطي خارج السرب المعهود، بعدم التمسك بحكومة الثمانية عشر وزيرا ولا بالشروط، والمهم تشكيل الحكومة لان البلد ذاهب الى المجهول.لم تعد مجهولة اسباب التأخير الحكومي، لكن المجهول هو الطريق الذي سيسلكه المعنيون مع ضيق المخارج واحتقانها بالأزمات، وضيق الوقت بل انعدامه.

فكم سيصمد البلد امام هذا الضغط الاقتصادي والاحتقان السياسي دون أن ننسى معاودة ارتفاع عداد كورونا؟ وأي رسائل داخلية او خارجية يمكن أن تحتملها البلاد بعد؟.. رسالة سلام ومحبة بعث بها بابا الفاتيكان الى العراقيين، وهو يهم بالسير على طريق العراق الجديد الذي نظفته سواعد ابنائه بمعاونة المخلصين من حلفائه واصدقائه، من داعش والتكفيريين، ومؤامرات التقسيم والتفتيت.يمشي البابا فرنسيس خطوات حج جديد كما قال الى ارض عانت من الحرب والدمار، حاملا رسالة الاخوة والانسانية التي سيتوجها بلقاء المرجع السيد علي السيستاني في النجف الاشرف. زيارة لايام اربعة تبدأ من الغد، ستكون بعنوانها اكبر بكثير من عدد ايامها...

===================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

"ايها اللبنانيون، ان حكومتكم الموعودة مخطوفة، ولن يكون ممكنا استعادتها سوى برضى الخارج او بثورة الداخل".

رسالة واضحة وصريحة من التيار الوطني الحر إلى اللبنانيين، حيث "ظهر اليوم بالعين المجردة"، وفق بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس التيار، "ان رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري غير جاهز لتشكيل الحكومة لأسباب خارجية معلومة، كنا قد امتنعنا عن ذكرها سابقا، إعطاء لفرص إضافية".

البيان تابع قائلا: "يتضح اليوم للخارج المنتظر وللداخل الملتهب، ان الرئيس الحريري اخترع معضلة جديدة امام تشكيل الحكومة، وهو يقوم بما اعتاد عليه، وكنا قد نبهنا منه، اي بحجز التكليف ووضعه في جيبه والتجوال فيه على عواصم العالم لاستثماره، من دون اي اعتبار منه لقيمة الوقت الضائع والمكلف الى ان يجهز ما هو بانتظاره."

وكان المكتب الإعلامي للحريري أصدر بيانا علق فيه على معلومة أوردتها صحيفة الأخبار، كشفت فيها أن "رئيس الجمهورية ابلغ اللواء عباس ابراهيم انه سيكتفي بتسمية خمسة وزراء، بالاضافة الى وزير الطاشناق في حكومة من 18 وزيرا، وان المفاجأة كانت ان الحريري رفض الاقتراح". وساقت الصحيفة تفسيرا لذلك ان "رئيس الحكومة المكلف لا يريد تشكيل حكومة قبل نيل رضى السعودية".

في كل الأحوال، وإزاء المشهد السياسي المتأزم أكثر فأكثر، ثمة من قد يسأل عن حق: ألا يتابع بعض السياسيين تطورات الشارع؟ ألم يشاهدوا اليوم ما حصل في أحد المتاجر بسبب الحليب والزيت؟ ألا يدركون المآسي المتنوعة التي باتت من يوميات اللبنانيين؟ فلماذا إذا يتلهون بكل تلك القشور؟

الجواب على هذا الأسئلة، ينطلق طبعا من أنها تحاكي الواقع… من دون أن يعني ذلك إطلاقا أن نساوي بين المسهل المعروف، والمعطل المكشوف، وأن نحمل المسؤولية بالتساوي لمن يتمسك بالميثاق والدستور والمعايير التي تساوي بين الناس من جهة، ومن يستغل نقمة الشعب على الأوضاع المعيشية، كي يتسلل بمحاولاته المفضوحة لإعادة الشراكة الوطنية إلى السجن الذي كانت ملقاة فيه قبل عام 2005.

والسؤال في هذا السياق مكرر: لماذا هناك من يصر على تصوير الشراكة الوطنية والإنقاذ الاقتصادي والمالي كنقيضين؟ ولماذا يستحيل على هذا البعض أن يدرك أن الموضوعين يتكاملان، لا بل أن الشراكة الصحيحة بين اللبنانيين، شرط من شروط الفعالية والقدرة على مواجهة التحديات؟

في انتظار جواب من يعنيهم الأمر، كل أشكال الضغوط، وسائر محاولات الابتزاز لن تنجح في ضرب الميثاق من جديد، وفي إعادة تصنيف أبناء مكون وطني كامل ، مواطنين من الدرجة الثانية، لمجرد أنهم مصرون على المساواة، ويعتبرونها شرطا من شروط الكرامة، تماما كالحياة الكريمة والرغيف… غير أن بداية النشرة، من البلبلة التي اثيرت اليوم حول ما ورد عبر قناة العالم الإيرانية في ما يتعلق برأس الكنيسة المارونية.

 

  • شارك الخبر