hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 17/11/2020

الثلاثاء ١٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 22:59

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

خمسة أيام تفصلنا عن إحياء الذكرى السابعة والسبعون لاستقلال لبنان مثلما يكتمل بعد خمسة أيام شهر على تكليف الحريري تأليف الحكومة هي السابعة والسبعين منذ استقلال لبنان ولم يضف اجتماع عصرالإثنين بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري.

في قصر بعبدا أي جديد على ستاتيكو التأليف الحكومي, على رغم انتشار التسريبات التي لا تتعدى حدود التحليلات الصحافية ومنها عن لقاء لودريان- بومبيو في قصر الإليزية أمس..

بالانتظار ظل عنوان الاقفال في مواجهة كوفيد 19 طاغيا على اهتمامات اللبنانيين في مختلف قطاعاتهم فكان في يومه الرابع موضع تقييم انطلاقا من مفهومين:

الأول: أمني صحي، فعلى رغم ارتفاع نسبة تجاوب المواطنين بالقرار سطرت قوى الأمن 10500 محضر ضبط لمخالفة القرار منذ السبت وحتى صباح اليوم. أما صحيا فقد كانت دعوة من رئيس مستشفى الحريري د.فراس أبيض للإقفال أربعة أسابيع إنفاذا لتوصية الصحة العالمية..

المفهوم الثاني: اقتصادي ,إذ طالبت جمعية تجار بيروت بإعادة النظر بقرار الاقفال وإشراك التجار بلجنة كورونا...

كل ذلك والرجاء أن يغتنم المعنيون السياسيون بشؤون البلاد والعباد الوقت الدولي الضائع-المستقطع في الأيام الأربعين المقبلة الفاصلة عن أسبوع انتقال السلطة الرئاسية في الولايات المتحدة أن يغتنموها في تحكيم الضميرو توحيد الجهود واتخاذ القرارات المفيدة للشعب اللبناني ولترك - جانبا" الخلافات الضيقة بينهم وكذلك الطلبات والمطالب العجيبة-الغريبة أقله في هذه الفترة الدولية والاقليمية الدقيقة المليئة بالتوجسات من أي مغامرة ترامبية محتملة والذهاب الى تأليف حكومة أولا".

قبل سبعة وسبعين عاما" رجالات لبنان واللبنانيون اغتنموا المناخات الدولية والاقليمية في فترة انتهاء الحرب العالمية الثانية وتمت المواءمة بين تلك الأجواء, والإرادة اللبنانية الداخلية وحققوا الاستقلال عن الانتداب الفرنسي الذي ترك لنا المؤسسات وسياقات الدستور والقانون... فهل يمكن لهؤلاء الآن ان يغتنموا اللحظة ويؤلفوا على الأقل الحكومة السابعة والسبعين.

في الخارج لا تزال فكرة او احتمال الضربة العسكرية ضد إيران تراود تفكير دونالد ترامب حتى في أيام ورمقات ولايته الأخيرة.

التفاصيل في سياق النشرة نبدأها من تقييم قرار الاغلاق في يومه الرابع بمواجهة كوفيد 19 التي سجلت 1507 مع 12 وفاة.

=========================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

الإقفال العام في يومه الرابع لم تختلف وقائعه عن الأيام الثلاثة السابقة: إلتزام هنا .... وتفلت محدود هناك ... وخروقات فاضحة هنالك على نحو مشهد زحمة السيارات التي رصدت اليوم في غير منطقة وشارع ولا سيما في العاصمة وضواحيها.

لكن مع ذلك فإن نسبة الإلتزام مقبولة بوجه عام.

وبالنسبة للمخالفين وخصوصا السائقين فإن قوى الأمن لهم بالمرصاد وقد رفعت رصيد محاضر الضبط في حقهم إلى أكثر من عشرة آلاف وأربعمئة محضر حتى صباح اليوم.

واللافت للإنتباه أنه رغم الإقفال العام ظل عداد كورونا مرتفعا حيث سجل في آخر تقاريره اليومية عشر وفيات وألفا وست عشرة إصابة.

على أن التقييم الفعلي لنتائج الإقفال لن يكون في متناول اليد قبل مرور ثلاثة أيام إضافية على الأقل.

وفي هذا الشأن لم يستبعد وزير داخلية حكومة تصريف الأعمال إعادة فتح بعض المصالح يوم الجمعة المقبل.

أما التقييم الفعلي لمسار التأليف الحكومي حاليا فهو سلبي إذ ظل هذا الملف في عنق الزجاجة رغم انعقاد إجتماع ثامن أمس بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري في قصر بعبدا بعيدا من الإعلام.

أما الذين كانوا يعولون على محادثات وزير الخارجية الأميركي في باريس لتحريك الركود السياسي في لبنان والملف الحكومي خصوصا فقد خاب أملهم إذ لم تحمل أخبار العاصمة الفرنسية اليوم ما يثلج صدورهم.

=======================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لا داعي للتحليل ما دام ان وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو أعلنها صراحة من باريس بان مسار تشكيل الحكومة اللبنانية محكوم بالشروط الاميركية بل التعطيل الاميركي، فبات اللبنانيون امام خيارين: اما الاستجابة لتلك الشروط ومضي البعض بالتعطيل، او الاستجابة للحاجة الوطنية الملحة والعمل جميعا على تشكيل حكومة مطابقة للمواصفات الوطنية.

وبصفته احد اعمدة الادارة الاميركية المنهارة والخائبة في مستنقعات التجاذب بين بقايا اصوات صناديق الاقتراع، فان مايك بومبيو يظن انه بصراخه الخارجي يحاول استعادة بعض الاعتبار عالميا، الذي داسته معركة رئيسه الانتخابية وتصريحاته الانفعالية.

ويعرف اللبنانيون ان بومبيو خاب وادارته بفرض الشروط يوم كان في ذروة العنجهية والقوة، فكيف به وهو يلفظ آخر انفاسه السياسية. اما الحديث عن ان الحكم في الولايات الاميركية استمرارية، فان الحكمة تفترض على هؤلاء الغارقين بالاوهام الاميركية ان ينظروا الى واقع تلك الولايات غير المتحدة، وليكفوا عن الرهانات الخائبة التي لن تبدل شيئا في الوقت بدل الضائع .

في المسار الحكومي لم يبدل اهله تبديلا، بل ان اللقاء التاسع الذي جمع رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف زاد من السوداوية، وعلى وقع النعيق السياسي الاميركي يجنح الافق الحكومي نحو المجهول. والمعلوم ان اوضاع اللبنانيين لا تحتمل، وان المنطقة التي تسبح على رمال متحركة لا تحتمل ترف اللعب اللبناني على الامواج، فالوقت ليس لمصلحة احد في زمن الاوبئة المتعددة.

والوباء بالوباء يذكر، فان اقفال كورونا لا يزال مستمرا مع اتساع في نسبة التفلت، وخوفا من الانفلات فان الاجهزة معنية بالتشدد لفرض الاقفال كعلاج ضروري ووحيد متاح الى الآن، رغم الوجع الاقتصادي الذي لا مفر من تحمله للحد من الارقام الكارثية التي تسجل يوميا في لبنان، والتي بلغت اليوم أكثر من الف وخمسمئة اصابة وسبع عشرة حالة وفاة.

========================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

في الإعادة إفادة، كما في موضوع الحكومة، كذلك في ملف التدقيق الجنائي.

بالنسبة إلى الموضوع الأول، لا حكومة في لبنان إلا بناء على ما يلي:

أولا: مقدمة الدستور التي تنص على أن لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك، والمادة 95 التي تشدد على تمثيل الطوائف بصورة عادلة في تشكيل الوزارة.

ثانيا: المادة 53 التي تشير إلى أن رئيس الجمهورية يصدر بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء مرسوم تشكيل الحكومة، والمادة 64 التي تؤكد أن على الحكومة أن تتقدم من مجلس النواب ببيانها الوزاري لنيل الثقة في مهلة ثلاثين يوما من تاريخ صدور مرسوم تشكيلها.

ثالثا: اعتماد معيار واحد في عملية تشكيل الحكومة ليتأمن لها اوسع دعم نيابي وسياسي وشعبي ممكن، فحكومة الاختصاص والخبرة والكفاءة لا يمكنها ان تعمل وتنجز بمعزل عن مبدأ حفظ التوازن الوطني، الذي لا يمكن تجاوزه او التنازل عنه، كما لفت تكتل لبنان القوي اليوم، منبها إلى وجود معطيات اكيدة ومؤشرات مقلقة توحي برغبة البعض بالعودة 15 عاما الى الوراء، أي الى زمن الإقصاء والتهميش، وهو امر يعاكس مسار الإستقرار الوطني.

أما بالنسبة إلى الملف الثاني، فلا مفر من الآتي:

أولا: السير بالتدقيق من دون عرقلة، وتوفير ما يلزم من مستندات انطلاقا من حسن النية والحرص على المصلحة الوطنية.

ثانيا: تحصين مسار التدقيق تشريعيا حيث يلزم، انطلاقا من تعاون مطلوب من جميع الكتل، بعيدا من منطق المزايدات الذي يلجأ إليه البعض بوضوح.

ثالثا: التواصل مع الجهات الدولية المعنية لتقديم المطلوب على هذا المستوى تأكيدا لإجراء التدقيق وتأمينا للثقة، التي تشكل الممر الخارجي الوحيد للمساعدات المطلوبة لإخراج لبنان من المأزق الذي يتخبط فيه اليوم، نتيجة ثلاثين عاما من الأخطاء والخطايا…

ما سبق مختصر مفيد. أما الباقي فثرثرة لا تسمن ولا تغني من جوع، بل تراكم إضاعة الوقت والفرص على اللبنانيين، في ظل الواقع المأزوم.

=========================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

كل ما يهم اللبنانيين من موضوع التدقيق الجنائي في المصرف المركزي هو أن يعرفوا أين ذهبت أموال دولتهم ومن استفاد منها.

لقاء رئيس الجمهورية اليوم بوزيرة العدل ورئيس لجنة المال والموازنة تركز النقاش فيه على إنفاذ قرار مجلس الوزراء المرتبط بالعقد الذي وقعته الحكومة والذي أصرت عليه ماري كلود نجم مطالبة الرئيسين عون ودياب بتوجيه رسالة حاسمة الى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يطلبان منه بموجبها تسليم الاجوبة التي تحتاج اليها شركة alvarez& marsal فورا.

حتى الساعة، لا مؤشرات على أن سلامة المتسلح بالمادة 151 من قانون النقد والتسليف سيجيب على أسئلة شركة التدقيق، ما سيؤدي للانتقال من المسار الحكومي إلى مسار المبادرة التشريعية مبدئيا.

وهنا الاسئلة:

هل نحن فعلا في حاجة الى اقتراحات قوانين لتسهيل التدقيق وهل يجب أن تأتي هذه الاقتراحات معجلة مكررة، فيضعها الرئيس نبيه بري حكما على جدول أعمال أول جلسة تشريعية مقبلة، فلا تمر عبر اللجان انما تذهب للتصويت فورا في جلسة عامة يحدد موعدها الرئيس بري؟ هذا إذا لم ندخل في الجلسة العامة في متاهات النقاشات التي تقود إلى تحويل الاقتراح إلى اللجان المختصة.

من من الكتل سيتقدم بهذه الاقتراحات بعد كتلة الجمهورية القوية التي ستقدم اقتراحها غدا؟ والأهم كيف ستصوت هذه الكتل على الاقتراح في حال بلغ الجلسة العامة وهي تعلم أن اللبنانيين يدعمون هذا المطلب الذي يكاد أن يصبح وطنيا جامعا، وهل من سيتجرأ على الاعتراض عليه؟

مسار نجاح التدقيق الجنائي في المصرف المركزي طويل ومعقد، فنتيجة التدقيق لن تقف عند أبواب المصرف المركزي، إنما ستجرف معها كل من مارس السلطة وتحكم بالدولة لسنوات في مختلف دوائرها ووزاراتها ومجالساها.

على هذا الأساس، يتخوف من يتخوف من تحويل ملف التدقيق الجنائي الى جبهة بين داعميه ورافضيه ومن بدء مسلسل التأخير والمماطلة الذي يشبه مسلسلات أخرى شهدها أكثر من ملف هدر وفساد نام في أدراج النسيان او في جوارير القضاة.

وفيما لا تقدم ملموسا، لا على صعيد التدقيق الجنائي ولا الحكومة ولا حتى على صعيد ملفات الفساد وصمت القضاء تجاه هذه الملفات الذي أصبح مشبوها، ضربة جديدة وجهت الى اللبنانيين اليوم.

الإمارات العربية المتحدة قررت وقف منح اللبنانيين من ضمن اثنتي عشرة دولة أخرى تأشيرت سياحية.

سفير لبنان في الامارات فؤاد دندن قال للـLBCI إنه لم يتبلغ رسميا الخبر. هذا في وقت علم ان القرار اتخذ، من دون تحديد اسبابه وأنه يتضمن استثناءات تشمل منح التأشيرات للبنانيين ممن يتجاوز عمرهم الستين ولمن يتقدم بطلب تأشيرة عائلية.

أما اللبنانيون الذين سبق واستحصلوا على التأشيرات فهي ستبقى صالحة.

==================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

على مرمى سنة واحدة من هنا , وعلى بعد نصف الكون كانت مدينة هوبي في ووهان الصينية تسجل في متل هذا التاريخ أول أوجاع العالم وتصدر إشارات وعوارض ستلف الكرة الأرضية فيما بعد معلنة الحرب العالمية الكبرى بسلاح وبائي فتاك.

عام الجائحة الخاطفة للأنفاس انتهى إلى تجارب على لقاحين واعدين: فايزر وموديرنا وعلامة نجاحه أن رئيس مجلس إدارته نوبار افيان يعود الى أصول لبنانية أرمنية والنابغة المبللة بلبنان العظيم في الخارج يقابلها تحطيم الأرقام القياسية للفشل في الداخل.

فبينما كان العالم يلم السنة الأولى من كورونا باختبار اللقاحين احتفى لبنان بمرور عامين على ذكرى ما عرف بمجرور عاشور

عامان على غرق الرملة البيضا بكوفيد الفساد الذي أحيل الى القضاء ولم تجر محاسبة أحد. وتلك فكرة عابرة عن جدية السير في التدقيق الجنائي الغارق بمجرور سياسي وبسباق نحو تسجيل الأهداف وتشريح الجثث والقتال على مسرح الجريمة قبل افتتاحه .

والقاعدة هنا : إذا عرفنا ماذا في مجرور عاشور فسوف نعرف ماذا في التدقيق الجنائي وإذا جرت المحاسبة على عمق مترين تحت الأرض يمكن عندئذ أن تمتد الى أعماق البحار السياسية الغارقة بالفاسدين وهدر الأموال منذ عشرات السنوات ولا تزال إلى يومنا هذا.

وقواعد العشق التدقيقي تنسحب بدورها على التشريح الحكومي حيث بدأت الحكاية بعلاقة ظنها الناس مستجدة وتطفو عليها المودة بين الرئيسين المختصين بالتأليف ولكنها بعد شهر واحد انتهت الى تصنيفها " جائحة " فرضت تباعدا اجتماعيا سياسيا بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري على الرغم من الاجتماعات التي تغلفها الكمامات درءا للتسريبات.

واليوم فإن الرئيسين سجلا أعلى معدلات الإصابة بالفشل إذ لا علاجات في المدى المنظور وقد ترحل الحكومة إلى ما بعد بعد بايدن وهناك من يتوقع استمرار الوباء السياسي إلى آخر العهد ما يفرض أيضا استمرارا لحكومة تصريف الأعمال وعلى اللبنانيين أن يتدبروا أمرهم بمن حضر وبتشكيلة حسان دياب فالأبواب مقفلة على التأليف.

ووفق المعلومات فإن رئيس الجمهورية تمسك بتسمية الوزراء المسيحيين الذين يطالب الحريري بتسمية قسم منهم لكونه رئيسا مكلفا لكل الطوائف ولكون تسميته الوزراء لا تنحصر في طائفة محددة.

ومع انسداد الشرايين الحكومية وترحيل التأليف والخطر الذي يتهدد المؤتمرات المانحة وتضييع فرص المبادرة الفرنسية وما يليها من تطبيق لسيدر واحد يدوس القادة والسياسيون على العنق اللبناني تماما كتصرف الشرطي الأميركي مع جورج فلويد وفي مثل هذه الحال فإن الشعب اللبناني اليوم هو من يصرخ من تحت أقدامهم مرددا عبارة: I can't breathe لا أستطيع التنفس .

وانقطاع النفس معيشيا واقتصاديا تواكبه كورونا بالقبض على آخر نفس فيما المسؤولون
عن العلاج على كوكب آخر لا بل وينفضون عنهم تهم التعطيل ويمارسون ادعاء العفة السياسية مع إشراقة كل صباح وهم ملعونون من الناس مرجومون ومجرمون يتعاطون الرياء والكذب كحبوب مهلوسة ويشعرون المواطن بأنهم يعملون في خدمة طائفته ومن أجل بقائها. جبران عطل الحريري لم يتصل حزب الله يهادن الحلفاء ولا يغضب باسيل في زمنه الصعب عون يقلب الاسماء مسيحيا بري يجلس على ماليته فرعونا واللائحة تطول من دون ان يكون الشعب اللبناني في اولوية هؤلاء الضالعين في حبس الحكومة .

فإذا كانت الأزمة تحل بتوافق بين عون والحريري فلماذا لم يتم ذلك ؟ أما إذا كان السبب كالعادة هو رئيس التيار الوطني الحر

فليتنح جبران باسيل لمرة واحدة في حياته السياسية عله يحصل على هيلا واسعة من فئة الشكر
ولتحبه الناس لمرة واحدة واستشنائية.

=============================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

بسهولة فائقة يمكن لمس فرحة انتصار تولدت لدى المنظومة السياسية عندنا إثر المعطيات التي أذيعت عن مضمون لقاء بومبيو ماكرون. إذ ركز إعلام المنظومة على أن اللقاء جاء في إطار رفع العتب، لأن الوزير بومبيو بات ينتمي الى إدارة راحلة.

كما شدد الاعلام الممانع على أن لبنان ورد في المحادثات جانبيا وجاء في أسفل جدول الأعمال.

ولفت الى ان فرنسا لا تزال تتمسك بمبادرتها من زاوية أن في ذلك خدمة لماكرون وليس للبنان. هذا الإنكار الذي يزداد رسوخا في عقول أهل المنظومة يدل على أن مسار التعطيل متواصل وأن بإمكانها مواصلة عنادها من اجل فرض حكومة محاصصة سياسية حزبية لا تعير اي اهتمام لمطالب الدول الصديقة وصندوق النقد التي تطالب بحكومة اختصاصيين غير حزبيين، لكن غفل عن وعيها أن حكومة من الصنف الأول لن تجلب على لبنان غير الحصار والجوع والمرض.

ولا تتوقف المنظومة هنا، بل بدأت بتوجيه رسائل استفزاز غير مشفرة للرئيس سعد الحريري، تدعوه فيها الى التوقف عن المراهنة على الخارج لفرض حكومة المهمة، والإسراع في الانضمام الى حظيرة المحاصصة والمتحاصصين وإلا فإن الممانعين مستعدون لاستنزافه ولاستنزاف الديموقراطيات الغربية، ولو أسقطوا لبنان في الحجر و لو لم يبق فيه مدماكا واقفا.

توازيا تنهال النصائح على الرئيس الحريري بضرورة ان يكسر حلقة المراوحة والتوقف عن مكوكياته الى بعبدا، إلا لعرض التشكيلة الحكومية المقتنع هو بها، لكن الحريري لا يزال يعتصم بالصمت

في سياق الانتظار الذي دمر الإقتصاد والمال والوضع الاجتماعي، سجل اليوم اعتراف ولو متأخر بأن لا إنقاذ ولا قيامة لهذين القطاعين من دون تنفيذ التدقيق الجنائي، والذي بدوره لا يمكن أن يتم من دون تعديل قانون السرية المصرفية ، والأمر كان حتى الأمس مدار جدال بين وزيرة العدل الرافضة، ولجنة المال النيابية المصرة على إقرار القانون مدعومة من لجنة الإدارة والعدل.

على خط الكورونا، تدابير الإغلاق لا تزال محترمة بنسبة عالية في لبنان، علما أنه لا يزال من المبكر الآن تخفيف القيود ومعرفة ما إذا كان الإغلاق أعطى النتائج المرجوة وانخفض عدد الإصابات .

توازيا ، فوجىء اللبنانيون الأحرار بتوقيف الناشط السياسي الدكتور مكرم رباح في المطار أمس من دون اي حجة أو مسوغ قانوني، ورغم إطلاقه بعد ساعات إلا ان الاعتداء ولد موجة عارمة من الاستنكار للدرك الذي ينحدر اليه وضع الحريات، في وقت يسرح المجرمون ويمرحون ويعيثون في البلاد، ولا من يتجرأ من أهل السلطة على مس الكحل في عيونهم .

كذلك استهجن اللبنانيون هجمات يشنها بعض الإعلام على مؤسسات لبنانية خاصة عريقة تشغل مئات العائلات، لا لشيء إلا لأنها أعادت إعمار نفسها بوسائلها المتواضعة وأموالها الخاصة بعدما دمرها انفجار الرابع من آب، وبدأت تعيد فتح ابوابها إصرارا من القيمين عليها على إعادة الحياة الى قلب بيروت الجريحة، علهم يضيئون شجرة أمل في موسم الميلاد الآتي، والأكثر حزنا الذي سيمر على لبنان وبيروت في تاريخهما.

  • شارك الخبر