hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

39620

1257

167

367

17565

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

39620

1257

167

367

17565

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 10/8/2020

الإثنين ١٠ آب ٢٠٢٠ - 23:01

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

منظومة الفساد اكبر من الدولة ومتجسدة بكل مفاصلها وفساد الطبقة السياسية انتج كارثة بيروت منذ 7 سنوات هكذا استهل لرئيس دياب كلمته التي توجها بها الى اللبنانيين مقدما استقالته بعدما كانت سجلت سلسلة استقالات بالمفرق وبعد يوم طويل من المشاورات راوحت بين لا استقالة و استقالة فنقلت جلسة مجلس الوزراء التي كان مقررا انعقادها في القصر الجمهوري الى السراي الحكومي..
في المقابل سجلت حركة مشاورات للقاء الديمقراطي على خط عين التينة بيت الوسط معراب اعلن بعدها جعجع اننا على بعد ساعات من اعلان موقف كبير..

تزامنا
كان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم يتنقل بين عين التينة والسراي بعيدا عن الاعلام في وقت كان الرئيس بري مصر على جلسة مساءلة للحكومة بعد فاجعة المرفأ وهو ترأس اجتماع هيئة مكتب المجلس تحضيرا لجلسة الخميس في قصر الاونيسكو رغم اجواء الاستقالة،
فيما رجحت معلومات عن انه حمل ملفا اوليا في شأن تحقيقات المرفأ..

الى ذلك ملف انفجار المرفأ احيل الى المجلس العدلي بطلب من رئيس الجمهورية وفيما عرض القاضي عويدات نمط ومنهج التحقيق في المرفأ باشر القاضي غسان الخوري جلسات التحقيق في الانفجار واستمع الى إفادة مدير عام جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا وتركه رهن التحقيق كما افيد ان وفدا أمنيا لبنانيا سيغادر إلى قبرص للاستماع إلى إفادة صاحب الباخرة التي كانت تنقل كمية نيترات الأمونيوم..

دوليا انفجار بيروت محور جلسة لمجلس الامن و أنطونيو غوتيريش دعا لإجراء تحقيق موثوق وشفاف وتحقيق المساءلة التي يطالب بها الشعب اللبناني..
البداية من استقالة الحكومة والاتصالات التي سبقتها
مباشرة من السراي الحكومي مع الزميلة ريمان ضو.

=======================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

هل رست حكومة الرئيس حسان دياب عند رصيف الإستقالة؟ المثل يقول ... ما تقول فول ... إلا أن كل المؤشرات والمعطيات تتحدث عن نية دياب إعلان إستقالة حكومته خلال كلمة يوجهها إلى اللبنانيين عند السابعة والنصف من هذا المساء قبل أن يتوجه إلى بعبدا ويسلم رئيس الجمهورية ميشال عون الإستقالة الخطية.

في جلسة مجلس الوزراء التي أبحرت من القصر الجمهوري إلى السراي تم إتخاذ القرار بإحالة ملف تفجير المرفأ إلى المجلس العدلي فيما أعلن النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات توقيف 19 مشتبها به بعد إستجوابهم لافتا إلى أن التحقيقات مستمرة على ثلاثة محاور هي: الأسباب المباشرة وغير المباشرة للتفجير قضية الباخرة ومحور المسؤوليات.

هذا في وقت وضع فيه مجلس الوزراء بالتصرف كل موظفي الفئة الأولى الواردة أسماؤهم في لوائح التوقيفات وعين باسم القيسي رئيسا لمرفأ بيروت بالوكالة بدلا من حسن قريطم.
بعد دعوته لعقد جلسات مفتوحة لمناقشة الحكومة في الجريمة المتمادية التي لحقت بالعاصمة والشعب وتجاهلها ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري اليوم إجتماعا لهيئة مكتب المجلس تحضيرا لهذه الجلسات.

وعلى أرض المرفأ تواصلت عمليات رفع الإنقاض وتم إنتشال جثامين ثمانية شهداء منهم عماد زهر الدين ليرتفع العدد إلى 160 شهيدا.

=========================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لم ينته انفجار المرفأ بعد، نيرانه السياسية امتدت الى الحكومة ففجرتها، وسؤال اللبنانيين هل سيتعقل المعنيون فيخمدون النار قبل امتدادها الى حيث يصعب تدارك نتائجها؟
رست الحكومة عند مرفأ الاستقالة بعد محاولاتها الخوض في غمار الامواج المتلاطمة التي تعصف بالبلاد، الى حين ارتطامها بخزانات الامونيوم التي انفجرت في مرفأ بيروت، فكانت استقالة مدوية، هي ارتداد لاصوات الشعب ورغبته كما قال بعض وزراء الحكومة، وحفظ لحقهم وكرامتهم السياسية الرافضة للمساءلة النيابية كما قال آخرون، فاصروا على رئيسهم الذي سيعلنها صراحة للشعب اللبناني، بعد أن سجلوا إحالة جريمة المرفأ الى المجلس العدلي.

الى المجلس النيابي سارع البعض بسهامه ظنا ان ركوب امواج الوجع والغضب الشعبي وتحويلها الى شغب يومي قد يغير في صورة الواقع، وبقيت بعض الاحزاب واقفة على رؤوس اصابعها تحاول وتناور، ثم تعود الى ارتباكها السياسي والشعبي. وهي العارفة تماما كما اللبنانيين الواعين ان الظروف الاقليمية والدولية وحتى المحلية ليست على مقاسات اوهامهم، وان البلد الواقف عند مفترق حساس لن يدار الا بحكمة ودراية، ولن يكون رهينة مشاهد انفعالية في بعض الزواريب والشوارع، ولا صراخ بعض الشاشات بلغة تستبطن مع الابتذال كثيرا من الافلاس.

استقالت الحكومة ضمن الاطر الديمقراطية، وسيفتح مجلس النواب ابوابه لممارسة دوره كما أكدت هيئة مكتبه اليوم، وسيكمل رئيس الجمهورية مشاوراته السياسية وهو ينتظر رئيس الحكومة لاستلام استقالته الرسمية.

وفي المقلب الدولي تلقى الرئيس ميشال عون اتصالا من نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون اتفقا خلاله على استمرار التواصل لمتابعة تنفيذ ما اتفق عليه في مؤتمر باريس، بالتنسيق مع الدول المشاركة.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

مئة وثلاثة وستون شهيدا ستة الاف جريح ثلاثون مفقودا وقوة العصف أطاحت حكومة حسان دياب التي لم يجر انتشالها من تحت الانقاض.
فعشية ذكرى الأسبوع على كارثة المرفأ كانت الحكومة تقيم مراسم تشييع لنفسها وتتساقط وزيرا تلو آخر باستقالات فردية انتهت بظهور دياب هذا المساء معلنا الاستسلام وصل دياب إلى الاستقالة بعد ركام طمر حكومته وحاصرها من جهة مرفأ بيروت ومن جهة مرفأ نبيه بري النيابي الذي نصب له جلسة محاسبة الخميس عزم فيها على إسقاط الحكومة بطرح الثقة ليس لمسؤولية حكومته عن الإهمال والمعرفة المسبقة بالمواد المتفجرة إنما لأن حسان دياب جازف بنترات امونيوم نيابية طارحا انتخابات نيابية مبكرة وهو ما أقلق مطرقة بري. ومع تبلغه نبأ وفاته سياسيا ظل دياب يلفظ روحا أخيرة وينتظر اتصالات قد تعيد ترميم حكومة مهشمة
استقال وزراء أبلغه آخرون نيتهم الاستقالة أبعدت جلسة مجلس الوزراء من بعبدا إلى السرايا وظل دياب آخر الناطقين بشهادة الرحيل.

وفي أوراقه المقررة على طاولة مجلس الوزراء وقع دياب على إحالة جريمة المرفأ الى المجلس العدلي الذي طرحته وزيرة العدل ماري كلود نجم بناء على توجيهات رئيس الجمهورية ميشال عون.أما الأوراق الأخرى للسياسيين فكانت تقلب في الأسماء البديلة وفي مصير مجلس النواب وانتخاباته المبكرة إن أقرت وليس في التحقيقات التي ينتظرها الناس لتحديد المسؤولين عن ضرب اللبنانيين بأسلحة كيماوية. فما مصير مجلس النواب بعد سبحة الاستقالات ذلك هو السؤال الذي أرق السياسيين وليس البحث عن مصير المفقودين أو ظهور مسؤول واحد من ضمن مجوقل سياسي حكومي نيابي أمني حكم البلاد منذ عام ألفين وثلاثة عشر كلهم تبلغوا وكلهم تنصلوا إذا كانت حكومة دياب قد غادرت سفينتها من مرفأ بيروت فجيب أن تجري الرياح بما تشتهي سفن الشعب.

مجلس الوزراء قصر عمره فمن يقصف عمر مجلس النواب مجتمعا ويحصل على وعد بانتخابات مبكرة جدا ومعها على تعهد بعدم ترشح نبيه بري لولاية سابعة ومن يدفع باتجاه تقصير ولاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي لا يزول إلا بخرقه الدستور أو بتهمة الخيانة العظمى؟ فالشعب يريد وما يحصل اليوم ليس خرقا للدستور فحسب إنما خروق متكررة لرغبة الناس بعد إبادة مئة وثلاثة وستين مواطنا بمواد كيمائية فهذه السلطة التي لم تقو على مجرد إنجاز تشكيلات قضائية واختلفت على كهرباء في سلعاتا . ولم تقدم على إصلاح واحد هي سلطة تحت الركام .

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

لنعد 15 عاما الى الوراء , فقط للتذكر والمقارنة
العام 2005 انفجار السان جورج واغتيال الحريري . العام 2020 انفجار المرفأ واغتيال بيروت
العام 2005 جاك شيراك في بيروت العام 2020 ايمانويل ماكرون في بيروت
العام 2005 المسارعة الى التحقيقي الدولي العام 2020 المطالبة بتحقيق دولي
العام 2005 المطالبة بانسحاب الجيش السوري العام 2005 المطالبة بنزع السلاح
العام 2005 السعي للاطاحة بامسل لحود العام 2020 العمل لازاحة ميشال عون العام 2005 استقالة حكومة عمر كرامي العام 2020 استقالة حكومة حسان دياب
العام 2005 التركيز على ما يسمى النظام الامني اللبناني السوري العام 2020 التركيز على العهد والحزب .
العام 2005 انتخابات في غير موعدها على دم شهداء السان جورج . العام 2020 المطالبة بانتخابات مبكرة على دم شهداء المرفأ
العام 2005 التصويب الفوري باتجاه الحكومة وتحميلها مسؤولية التفجير الارهابي والمطالبة باسقاطها
العام 2020 الاتهام المباشر للدولة والمطالبة بانهائها .
العام 2005 حملة تقودها وسائل اعلام محلية عربية دولية تطالب باعلان لبنان دولة فاشلة ووضعه تحت الوصاية الدولية والبند السابع
العام 2020 اعادة احياء هذا الخطاب وهذه اللغة وبمنسوب اعلى
العام 2005 وبعد اقل من ساعة على اغتيال الحريري يعلن جاك سترو وزير خارجية بريطانيا ان سوريا قتلت الحريري ولاحقا ذهب الاتهام الى حزب العام 2020 وفورا بعد انفجار المرفأ توجه اصابع الاتهام الى الفريق عينه وقد يذهب لاحقا باتجاه اخر بحسب الرياح الدولية والمصالح الاممية .
العام 2005 تختفي مراقبة وصور الاقمار الاصطناعية لحظة التفجير فوق السان جورج بسبب عطل !! العام 2020 تختفي صور الاقمار الاصطناعية فوق بيروت ومرفأها الى ان يقرر المعنيون اصلاح القمر مجددا !!
العام 2005 جنبلاط ينقلب على سوريا ويقود الحملة لاخراجها من لبنان ويدعو اللعالم لاحتلال دمشق – التي عاد وزارها بعد سنوات – العام 2020 جنبلاط يقول ان لبنان محتل من محور الممانعة ويجب تحريره والتحرير يحتاج الى معركة .

العام 2005 اوصل التحريض والتعبئة والقرار 1559 الى الانفجار الكبير في السان ولاحقا الى حرب 2006 . العام 2020 اوصل الفساد والاهتراء الغليان والتحريض والعقوبات والحصار الى الانهيار ومن ثم الانفجار في المرفأ لتبدأ مرحلة جديدة تماما كما حصل بعد 2005 .
العام 2005 جاك شيراك ووضع الاسس للمحكمة الدولية العام 2020 جاء ماكرون عشية النطق بحكم لاهاي ولو تاجل الى 18 الجاري .
العام 2005 اقتحم لبنان المشهد الدولي من خليج القديس جاورجيوس .
العام 2020 يعود العالم الى لبنان من بوابة المرفأ .
كل ما يحصل يذكر بما حصل وقد يتكرر . هذه مجرد مقارنة كي نتذكر
كل ما ورد لا يعفي الدولة بكل اجهزتها – كل اجهزتها – من المسؤولية المباشرة عما حصل . الفساد نخر دماغهم واحتل جيوبهم واذاب ضمائرهم . فاسدون بلا حدود . مجرمون بلا قيود . فرق رهيب ان يكون القضاء لاجل لبنان وان يتحول للقضاء على لبنان .

خسرنا مستقبلنا واولادنا وصحتنا ومدخراتنا . خسرنا ارزاقنا وبيوتنا . خسرنا الحلم وربحنا الظلم . ان تبقى الحكومة او ترحل لا فرق . لكن ان تعلق مشانق الفاسدين وقتلة اللبنانيين فهذا ما يحدث الفرق . الحكومة ومن اليوم الاول اعتاشت على المظلومية لكنها لم تفعل شيئا , فشلت وكان فشلها ذريعا . اليوم سقطت وكان سقوطها عظيما . خسرت ثقة الداخل ولم تكسب ثقة الخارج وانتهى بها الامر الى ان تصبح كبش محرقة وذبيحة فداء لخطيئة ارتكبها طاقم متمرس بالكذب والخداع والتدليس والفساد . حاول حسان ديان اطالة عمر حكومته من خلال تقصير ولاية المجلس النيابي وتبني وجهة نظر ومطلب معارضيه فكان ان قرر السياسيون انهاء خدماته . انفجار المرفأ فجر الحكومة . اما المعركة الحقيقية فتبقى مع المجرمين الحقيقيين الذين جاء بهم الفساد واليوم ان الاوان ليطيح بهم الشعب.

=========================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

بعد مئتي يوم ، سقطت حكومة الرئيس حسان دياب ... في ذكرى مرور مئة يوم عليها ، خرج الرئيس حسان دياب ليعلن إن حكومته حققت 97 في المئة من التزاماتها في البيان الوزاري لأول مئة يوم. لكنه لم يتوقع ان تكون المئة يوم الثانية هي الأخيرة ... حاول جاهدا أن يصمد ... صمد أمام كورونا ، على رغم أن الإصابات في تموز وأوائل آب بلغت مداها ... حاول الصمود امام الدولار لكنه خذله ... دخل بدولار تحت الألفي ليرة وخرج بدولار فوق الثمانية الاف ليرة ... حاول ان يكسر نمط نادي رؤساء الحكومات لكنه وقع تحت حصار محكم ... ربما هو رئيس الحكومة الوحيد الذي لم يزر دولة عربية واحدة ولا حتى دولة غربية ...

كان دائما يعطي الإنطباع بأن حكومته باقية حتى آخر عهد الرئيس ميشال عون ، مستندا إلى غطاء حزب الله ، ومن كان حزب الله معه فمن عليه ؟ ورضى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وعدم ممانعة الرئيس نبيه بري... لم تتعبه المعارضة كثيرا :

المعارضة الشعبية فرملها فيروس كورونا ، والمعارضة السياسية لم تكن فاعلة لأنها كانت مشتتة... لم يحسب حساب أنه سيسقط بعبوة زنتها 2750 طنا من المواد السريعة الإشتعال والسريعة الإنفجار، مزروعة في العنبر الرقم 12 في المرفأ ...

حسب انه سينجو، لكن سقوط أكثر من مئة وستين ضحية وستة آلاف جريح وتهدم او تصدع او تضرر خمسين الف وحدة سكنية، كانت بمثابة الزلزال الذي صدع كرسيه في السرايا الحكومية ...

جاء الرئيس ماكرون فأمضى وقته بين الناس وأعلن أن المساعدات ستأتي لهم لأن الحكومة لم تقم بالإصلاحات ... شعر ان حلفاءه وداعميه تخلوا عنه لكنه حاول الصمود ، فشد من عزيمة وزرائه الذين بدأوا السقوط الواحد تلو الآخر ... أدرك أن ساعة الرحيل من السرايا دنت ... وقبل أن يغادر، قرأ ما كتب على مدخل السرايا : " لو دامت لغيرك لما اتصلت إليك " ...

حسان دياب حاول ان يكون سليم الحص الثاني ... جامع مشترك وحيد بينهما : سليم الحص كان يرى طيف رفيق الحريري في السرايا ، وحسان دياب كان يرى طيف سعد الحريري ...

لكن ماذا بعد ؟ ماذا غدا ؟
هناك دماء اكثر من مئة وستين ضحية في الارض ...
هناك آلاف الجرحى وعشرات آلاف العائلات التي أصبحت دون سقف .
هناك أزمة نقدية كانت مستفحلة قبل الزلزال .
هناك فيروس كورونا الذي تقفز أعداد الإصابات بشكل سريع ...
كل ذلك يدفع إلى التساؤل : هل يتحمل الوضع ترف مرحلة حكومة تصريف الأعمال ؟ ماذا عن الحكومة الجديدة ؟ باي سرعة ستشكل؟ هل سيدخل الأميركيون والفرنسيون ، وربما غيرهم ، على خط " إستشارات التـكليف " ثم استشارات التاليف " ؟
إلى هذا الحد ، وبهذا الحجم ، الوضع يفوق طاقة لبنان ، فهل آب 2020 يكون مدخلا إلى مرحلة جديدة ، تماما كما كان آب 1989 مدخلا إلى مرحلة جديدة ، والمفارقة أن في المرحلتين كان العماد عون في قصر بعبدا.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

سقطت حكومة حسان دياب و معها السلطة ، هي كانت ساقطة ، بالمفهوم الأخلاقي للكلمة وبالمفهومين السياسي والشعبي ، وهي لم تكن لتظل واقفة لولا تمسك رئيسها بالكرسي ولولا تمسك من يدعمه بحكومة- دمية يتحكم عبرها بالبلاد و العباد .

إذا، الكلام عنها بصيغة الماضي صار حقيقة مستحقة، تماما كما نسعى الى الكلام عن زلزال الرابع من آب. والمعيب ان الجامع المشترك بينهما أنهما أحدثا في بنية الدولة الاقتصادية والسياسية والدستورية والجغرافية- الهندسية، وفي سمعة لبنان، ما لم يحدثه لا زلزال ولا احتلال ولا الحروب الداخلية ولا الحروب التي شنها الأعداء على لبنان في تاريخه.

اما الفضل في إسقاط الحكومة فيعود من دون شك الى : أولا ، تعثر رئيسها و وزرائه ورفضه انتهاج سياسة إصلاحية واضحة ما أدى الى فصل لبنان عن المنظومات العربية و الدولية والمصرفية العالمية. ثانيا، بركان الرابع من آب وما استدرجه من دم ودمار وخسائر مادية استدعت تدخلا دوليا عاجلا، سرعان ما ربط كارثة المرفأ بالفساد ، مستنتجا بأن المساعدات لا يمكن أن ترسل الى دولة فاشلة كي تديرها حكومة لا ثقة فيها . ثالثا، ثورة 17 تشرين وقد شكلت الإسفين الأكبر الذي دق في نعشها ، وهي الحكومة الثانية التي يسقطها الشعب، عل الحكومة الثالثة تكون الثابتة التي يحلم بها كل اللبنانيين.

التدرج نحو الاستقالة لم يأت نتاج قناعة تكونت لدى دياب وعون وبري وحزب الله ، بدليل سعيهم الى شراء الناس بتحويل جريمة المرفأ الى المجلس العدلي كبديل ، بل جاء نتيجة تعارضات مكتومة وعلنية بين هذه المكونات السلطوية . فالحزب لم يكن متحمسا للاستقالة وفقدان آلية حكم سهلة القيادة كحكومة دياب . لكن اصطدام دياب ببري ومطالبة الأول تقصير ولاية المجلس النيابي اضطرت الحزب الى مسايرة توأمه في الثنائية . السيد ميشال عون لم يكن متحمسا ايضا ، لكن جملة عوامل أجبرته على الرضوخ ، من بينها انهيار جزء من الجدار الوزاري الواقي وتأنيب الرئيس الفرنسي باسم كل رؤساء العالم ودخول البلاد مرحلة متقدمة من الفقر والمجاعة ، وامتناع الرئيس الحريري حتى الساعة عن قبول ترؤس الحكومة المقبلة .

في السياق يرد البعض قبول الاستقالة الى deal ركب مع الرئيس الفرنسي المفوض أميركيا ، يقضي بترسيم الحدود مع اسرائيل وضبط الحدود الشرقية في مقابل تخفيف الضغط على حزب الله وعون وتشكيل حكومة مقبولة . في المقابل ، لا يكتفي قسم مؤثر من اللبنانيين باستقالة الحكومة بل يطالب بسقوط كل منظومة السلطة : رئيس للجمهورية ، المجلس النيابي والحكومة ، تشكيل حكومة انتقالية مهمتها إجراء انتخابات نيابية نزيهة ومن ثم إجراء اصلاحات دستورية في العمق تجدد الطائف وتجعله قابلا للتطبيق بل واجب التطبيق . في الانتظار القوى السياسية الأساسية في حيرة ، بين من يريد الاستقالة من المجلس ومن يريد البقاء ومن يتريث.

  • شارك الخبر