hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1320

8

5

29

768

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1320

8

5

29

768

مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 27/03/2020

الجمعة ٢٧ آذار ٢٠٢٠ - 22:28

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

في آخر حصيلة لعدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تجاوزت النصف مليون مصاب في حين تخطى عدد الوفيات ال 20 ألفا وأن "أكثر من 100 ألف شخص تماثلوا للشفاء من الفيروس.

إيطاليا وحدها سجلت ألف حالة وفاة جديدة بالفيروس في حصيلة هي الأعلى سجلتها البلاد خلال 24 ساعة الماضية.

ولعل الخبر الأكثر وطأة هو أن اللقاح المنتظر للعلاج من الكورونا يحتاج على الاقل الى سنة أو سنة ونصف ليكون جاهزا بحسب مدير عام المنظمة العالمية.

هذا التهديد غير المسبوق للبشرية أجبر كلا من الزعيمين الصيني والأميركي على التخلي عن حربهما الكلامية والاتفاق على خوض المعركة سويا حتى هزيمة الوباء اما تمويل هذه الحرب فقد تقرر من الرياض التي استضافت قمة افتراضية لمجموعة العشرين وقررت رصد خمسة تريليونات دولار للحرب الكونية ضد كورونا.

في هذا الوقت وقبل نصف ساعة من الآن دخلت المرحلة الثانية من التعبئة العامة التي أعلنها لبنان حيز التنفيذ لجهة منع الخروج والولوج الى الشوارع والطرقات، ما بين السابعة مساء والخامسة صباحا وفيما دعت قيادة الجيش المواطنين للالتزام التام بمندرجات القرار أكدت قوى الامن الداخلي أنها ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين. أما آخر أرقام الاصابات المثبتة في لبنان فبلغت 391 حالة إصابة بزيادة 23 حالة عن يوم الخميس وفق بيان وزارة الصحة.

وفي إطار المتابعة الحكومية لإجراءات الاستشفاء من فيروس كورونا تفقد رئيس الحكومة حسان دياب مستشفى الرئيس رفيق الحريري الجامعي ومن هناك كانت له جملة مواقف.

===============

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

يواصل فيروس كورونا فتكه في العالم من دون هوادة وتواصل الحكومة اللبنانية فتكها بمغتربيها المنتشرين في أصقاع العالم وتدير ظهرها، فيما الخطر يتهددهم في كل مكان.

كيف لدولة ان تترك مواطنيها والاف العائلات والطلاب يصارعون الفيروس ويواجهون مخاطره ولا تبحث عنهم وكيف لدولة ان تتخلى عن مسؤولياتها عبر أداء همايوني وتضع شروطا غير واقعية لعودتهم.

صرخة الرئيس نبيه بري اليوم أصدق تعبير عن مشاعر وخوف وقلق المغتربين فبعد مناشداته المتكررة عاد الرئيس بري ورفع الصوت عاليا مطالبا الحكومة بعقد جلسة استثنائية اليوم قبل الغد للنظر بقضية المغتربين الذين يواجهون خطر الوباء المخيف.

ال NBN تلقت العديد من المناشدات من المغتربين يطالبون الدولة بالا تتركهم حيث هم يواجهون ويكابدون من خطر الوباء.

عداد الفيروس في لبنان سجل اليوم زيادة ثلاث وعشرين حالة جديدة ليصبح مجموع الحالات المصابة بالفيروس ثلاثمئة واحدى وتسعين حالة، كما سجلت حالة وفاة لمصاب في العقد الثامن من العمر في مستشفى القديس جاورجيورس الجامعي.

اما عداد الفيروس في العالم فسجل مستويات قياسية في الولايات المتحدة الأميركية التي سجلت الرقم واحد في العالم في عدد الاصابات فيما خطر الفيروس بات يشكل تهديدا كبيرا لكل اقتصاديات العالم بعد انهيار البورصات العالمية بشكل حاد ومخيف.

================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

الأزمات تتصاعد لكن الحكومة تسلك دربا انحداريا معاكسا، افقدها زمام المبادرة، فإذ بها تحولت سريعا الى جزء من الأزمة بدلا من أن تكون هي رافعة الحل وقاطرته. هذا المنحى هو في جزء منه إرادي ارتضت الحكومة سلوكه اي أنها ارتضت التبعية الكاملة للطبقة الحاكمة فعندما اختلف أمراؤها خرجت هي من الخدمة. والمضبطة في هذا الإطار طويلة، تبدأ في خلافات مكوناتها على السياسات المالية والاقتصادية والتشكيلات القضائية والصراع على نواب حاكم مصرف لبنان وهيئة الرقابة على المصارف وقطاع الكهرباء، ولا تنتهي بالهيركات والكابيتال كونترول وصندوق النقد.أما الشق اللاإرادي الذي وجدت الحكومة نفسها عالقة في شباكه، فهو فيروس الكورونا الذي لم تسع الدولة اليه بل هو سعى اليها.

وليس الوقت لانتقادها على بطئها في اتخاذ التدابير الرادعة المنقذة، وقد سقطت دول عظمى في سوء التقدير نفسه فدفعت أثمانا أكبر، لكننا طبعا لا نؤيد مقولة إننا النموذج الأمثل في الأداء. في السياق، تنشغل الدولة بأجهزتها على جبهتين: الصحية المباشرة، والاجتماعية المحيطة، على الجبهة الأولى تواصل الدوائر الصحية الاستعدادات لتجهيز المستشفيات لمواجهة احتمال توسع رقعة الفيروس. على الجبهة الثانية، تتركز المعركة على فرض احترام القرارات المتخذة لحماية الناس من نفسها ومن الوباء، وفي مقدمها تخفيف التجول.في صلب هذا المسار، تبرز مسألة المساعدات العينية للشريحة الأكثر فقرا، وهنا المعروض أقل من الاحتياجات، وسط خوف من الأفق غير المحدَّد زمنيا لانتهاء هذا الكابوس. ووسط الخوف من الأعظم الذي يتهدد البشرية، رفع الحبر الأعظم البابا فرنسيس صلاة الغفران وتردَّد صوته الدافىء ووقع حبات سبحته في ارجاء العالم ناشرا الأمل والرجاء بانتصارٍ اكيد على الموت .
في الإطار نشير الى اننا سنعود بعد قليل الى الفاتيكان لنقل لحظة اعطاء البابا فرنسيس الغفران الكامل.

=================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لبنان في اقفال تام، والتجربة جديرة بالالتزام.. فالقرار هو المسار الالزامي المتاح للحد من انتشار وباء كورونا الذي سجل اليوم حالة وفاة سابعة، ورفع عداد الاصابات الى ثلاثمئة واحدى وتسعين اصابة ..

ولن يسع المواطنين سوى الالتزام، والاستجابة لقرار ملازمة المنازل الذي سيسهر على تنفيذه الجيش والقوى الامنية والشرطة البلدية، من السابعة مساء من كل يوم وحتى الخامسة صباحا، فالوضع لم يعد يحتمل ترف التفلت او التهاون من اي كان..

وفيما الملفات الحكومية واقعة بين الضائقة المالية والجائحة الكورونية، فان مساعي متظافرة لايجاد الحد الادنى من المساعدات التي اعلنت عنها الحكومة بخطة توزيع المعونات للعائلات الاكثر فقرا، فيما الملف الاكثر صخبا قضية اللبنانيين في الخارج، حيث سجل الرئيس نبيه بري استياء لطريقة تعامل الحكومة مع عودة ابنائها..

عالميا طرقت كورونا ابواب القصور الرئاسية، بعد أن اطاحت بالمؤشرات والبورصات العالمية..

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اصيب بالفايروس، ومعه عدد من وزرائه، ايطاليا سجلت الف حالة وفاة خلال يوم واحد، فرنسا تتحضر لاعلى مد للفايروس كما قال رئيس وزرائها، والولايات المتحدة الاميركية سجلت الرقم القياسي عالميا متخطية الصين بعدد الاصابات، ما اصاب بورصاتها بخسائر كبيرة، واقتصادها بركود خطير، ورئيسها دونالد ترامب بانكسار في عنجهيته، فهاتف الرئيس الصيني شين جين بينغ طالبا التعاون لمواجهة كورونا، فرد الرئيس الصيني باستعداد بلاده لمساعدة اميركا – الدولة التي كانت تسمى بالاعظم في العالم، والتي اصابها رئيسها باكبر فشل تاريخي بحسب الاعلام الاميركي والعالمي..

عالم يقف اذا عند تعداد ضحاياه الذين زادوا خمسين الف اصابة خلال اربع وعشرين ساعة، ليرتفع اجمالي عدد المصابين الى خمسمئة وثمانية وخمسين الف مصاب، والعداد في تزايد مستمر..

==================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

ما أرهب هذه التجربة،الأرقام مرعبة: خمس وعشرون ألف وفاة حول العالم حتى الآن، وألف وفاة في إيطاليا وحدها اليوم، في أسوأ حصيلة يومية منذ انتشار المرض.

أما الولايات المتحدة، فباتت في الصدارة من حيث عدد المصابين...

فيروس لا يرى ولا يلمس ولا يسمع، قال رئيس الجمهورية اليوم. في أقل من شهر، أركع البشرية قاطبة: طال الجبابرة والمتبجحين، وتساوت أمامه الأمم والشعوب... وهذا الانسان الذي يعتبر أنه بلغ ذروة التقدم والتطور، وأنه رأس ما خلق الله على الأرض، وجد نفسه، وفي لحظة من الزمن، فريسة لغير المرئي هذا. ربي، قال رئيس البلاد، ما أرهب هذه التجربة التي أخضعته لها، وما أبلغها من درس عسى أن يتعلمه.

التجرية مريرة بلا شك. أما الدروس، فثمة من تعلمها، وهناك من يكابر... يكابر على المرض الصحي، ويكابر على المرض السياسي.

المكابرة الصحية، يعيشها من لا يزال يستخف بالاجراءات، او يخفي المرض. المرض الذي لا يمكن ان يكون عيبا. فالعيب، كل العيب، هو في إخفائه، لأن في الامر ما يمكن أن يلحق ضررا بكثيرين، وهذه الحالة بالتحديد، ينبغي ان يتنبه لها جميع اللبنانيين اليوم، بعد تجربة سيئة حدثت في الايام الاخيرة... علما أن وزارة الصحة، التي يشكر لها جميع اللبنانيين ما تبذل من جهود، مطالبة بإبلاغ البلديات بالمصابين من ضمن نطاقها، لتتخذ ما يلزم من اجراءات.

اما المكابرة السياسية، فخير من يجسدها اليوم، ثلاثي غير مرح، يهوى المزايدة السياسية والمناكفات، حتى في زمن الازمات.

فهل يدرك هؤلاء يوما، ان هم الشعب حتى قبل كورونا، صار في مكان آخر، فكيف اليوم، والقلق على الحياة، والمستقبل والمصير... هو وحده الهم؟

حقا، ما أرهبها هذه التجربة، وما أبلغها الدروس، التي لم تستخلص بعد.ntro

  • شارك الخبر