hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

32805

1027

139

329

14085

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

32805

1027

139

329

14085

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 7/9/2020

الإثنين ٧ أيلول ٢٠٢٠ - 22:21

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

ليته لم يعقد مؤتمره الصحافي.ليته لم يدع الطلاب الى صفوفهم.ليته أخذ في الحسبان الكورونا وأعطى الطلاب مهلة حتى رأس السنة فترة اللقاحات.
ليته يعلم أن بدء العام الدراسي في الثامن والعشرين من الشهر الحالي صادم لأهالي الطلاب.
ليته لم يدع الطلاب في المدارس الرسمية الى الحضور الإلزامي وفي الوقت هو الذي قال إن هذه المدارس بدون زجاج ونوافذ وأبواب.
قرار وزير التربية صدم أهالي الطلاب والقرار متخذ في سياق تصريف الأعمال وليته ترك الأمر للحكومة الجديدة.
الحكومة الجديدة قيد التأليف والرئيس المكلف مصطفى أديب يعمل بقوة من أجل أن تكون حكومة الشباب على غرار حكومة الرئيس صائب سلام في مطلع السبعينات.
الرئيس المكلف لا يريد حزبيبن لكن التدخلات هل ستكون أقوى من إرادته.
الرئيس المكلف يريد حكومة مصغرة من أربعة عشر وزيرا لكن هناك تدخلات لتصبح عشرينية.
الرئيس المكلف سيحمل بعد غد الأربعاء الى رئيس الجمهورية مسودة التشكيلة الوزارية والرئيس عون أكد أنه سيكون مسهلا لولادة الحكومة.
وفي التحرك الدولي باتجاه لبنان وبعد ماكرون وشينكر يصل غدا الى بيروت رئيس الحكومة الايطالي فيما حضر الملف اللبناني خلال محادثات ماكرون مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.
البداية من قرار وزير التربية.

===================

* مقدمة نشرة اخبار "تفزيون ام تي في"

الصيدليات تطلق جرس الانذار وادوية كثيرة تفقد من الاسواق. الدعم يسقط عن بعض السلع ما نشر الفوضى والضياع. أسعار الكتب المدرسية تطرح اكثر من تحد على الاهل. انها الصورة اجتماعيا واقتصاديا. اما سياسيا فأسبوع كامل مر على تكليف مصطفى اديب تشكيل الحكومة. واذا عدنا الى المهلة الفرنسية المعطاة، فانه لم يتبق امام اديب اكثر من اسبوع واحد للتأليف. فهل ينجح في ذلك؟ الاجابة ليست سهلة، وخصوصا ان الرئيس المكلف يحيط عملية التأليف بستار كثيف من السرية والكتمان. لكن ما تسرب الى الان يشير الى ان الشروط والشروط المضادة عادت لتتحكم في تشكيل الحكومة.العقدة الابرز تتمثل في المداورة. فنتيجة اصرار الرئيس نبيه بري على وزارة المال، فان التيار الوطني الحر عاد الى المطالبة بالوزرات التي كانت له.لكنه اصطدم هذه المرة بالرغبة الفرنسية المدعمة دوليا بالاشراف المباشر على وزارات معينة هي:الاشغال والنقل، الطاقة، الاتصالات، والعدل. وهذا يعني انه سيخسر وزارتين من الوزارات التي تعود تقليديا له. فهل يرضى التيار ويسلم بالامر الواقع، ام ان عقدة المداورة ستولد عقدا اخرى تبرز لاحقا، ما يسقط المهلة الفرنسية المعطاة ، وربما حتى المبادرة الفرنسية برمتها؟
من جهة رئيس الحكومة المكلف الامور واضحة، وغير قابلة للمساومة. فهو يريد حكومة مصغرة قادرة على العمل والانتاج وتشكل فريق عمل متجانسا. وهو، على الارجح سيصبح جاهزا لتقديم التشكيلة التي يراها مناسبة الى رئيس الجمهورية بدءا من الاربعاء المقبل. وحسب اجواء أديب فانه بعد تقديم التشكيلة يرتسم واقع جديد. فاما ان يوافق رئيس الجمهورية والقوى السياسية على التشكيلة، واما ان يرفضوها وعندها سيعتذر عن عدم التأليف مع ان ذلك سيرتب تداعيات خطرة على الوضع اللبناني. واللافت ان كل المعلومات تتقاطع على التأكيد ان اديب على تواصل دائم مع الرئيس سعد الحريري وانه ينسق المواقف معه. فهل سينعكس الامر هذا على علاقة اديب برئيس الجمهورية؟الثابت ان اديب لن يكون كدياب ولن يخضع لمطالب القوى السياسية. وهو يتسلح بثلاثة امور كان يفتقر اليها دياب:الغطاء السني، الغطاء الفرنسي، وعدم الرفض الاميركي والخليجي له. فهل العوامل الثلاثة ستحرر أديب من شروط الطبقة السياسية؟ ام ان اخطبوط اهل السلطة سيبقى اقوى وسيلتف على اديب ليجعلـه حسان دياب آخر وان بطبعة جديدة منقحة؟

=============

* مقدمة نشرة اخبار "تفزيون ان بي ان"

أمام تحد مع الوقت يقف لبنان بعدما إنقضت نصف المهلة المعلنة للتشكيل الحكومي.
الرئيس المكلف مصطفى أديب تابع إتصالاته بعيدا من الإعلام قبل أن يحمل مشروع صيغة أولية إلى بعبدا خلال الساعات المقبلة علما أن النقاش بين أديب ورئيس الجمهورية لم يصل إلى مرحلة طرح الأسماء.
ماليا وفي ما يتعلق بمسألة التدقيق الجنائي أكد وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ان العقد مع شركة ALVAREZ وقع وأصبح ساري المفعول وان كان ثمة تعديلات عليه فتناقش مع الشركة لاحقا فيما هيئة التشريع والإستشارات ستكون عضوا في اللجنة التي سوف يشكلها لمتابعة عمل التدقيق.
في الشأن المعيشي بقيت قضية دعم السلع الشغل الشاغل للناس وفي هذا الإطار وجه وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى كتابا إلى وزير الإقتصاد وحاكم مصرف لبنان طلب فيه التزام آلية دعم السلع المتعلقة بالإنتاج الزراعي والحيواني إنطلاقا من أن توقف الدعم يستهدف حرمان فئة كبيرة من الدعم الذي تقدمه الدولة الى المزارعين ومربي الدواجن والمواشي.
وبالحديث عن رفع الدعم توجه للترشيد المصرف المركزي يعمل على بطاقة دعم لكل لبناني للشراء بقيمة 1515 للدولار لكن السؤال هل يمكن لهذه التجربة ان تنجح في لبنان؟ واي معايير ستعتمد؟ وماذا عن الإصلاحات في الرواتب؟؟.

=====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

من هو الخاسر إذا نجحت عرقلة المشاريع؟ على هذا السؤال البسيط، ينبغي أن يجيب اليوم كل شعب لبنان.
فإذا كان الجواب: “التيار الوطني الحر”، قد يكون تعطيل خطة الكهرباء، التي تعود طبعتها الأولى إلى عام 2010، مبررا… ومن الممكن أن يعتبر التهليل لوقف العمل بسد بسري مقبولا، ولربما كان تأخير إطلاق التنقيب عن النفط والغاز وسوى ذلك من الملفات، أمرا مشروعا في السياسة، ولو بتحفظ.
أما إذا كان الجواب عمن هو الخاسر بفعل عرقلة المشاريع: “الشعب اللبناني بكامله”، فيصبح التعطيل الممنهج لخطة الكهرباء جريمة، والتهليل المستغرب لوقف العمل بسد بسري خطيئة، والتأخير المفتعل لإطلاق التنقيب عن النفط والغاز وسوى ذلك من الملفات بمثابة الخيانة العظمى.
أمام المعاناة التي نعيشها جميعا، والمأساة التي ضربتنا كلنا، باقتصادنا ومالنا ونقدنا ومعيشتنا، والاهم بمستقبلنا في هذا الوطن، الإجابة على أسئلة من هذا النوع لا تعد من البديهيات، بل هي أساسيات غائبة، ذلك أن التفاهم الداخلي الذي يفترض ان يكون طبيعيا على عناوين تعني جميع الناس، بغض النظر عن التباين السياسي، هو المغيب الأول، تماما كالمعلومات الدقيقة حول مسار تأليف الحكومة وشكلها، ما خلا العناوين المبدئية، التي تختصر بتشكيل حكومة منتجة وفاعلة وقادرة على تحويل الإصلاح من قول إلى فعل.
واليوم، رد التيار الوطني الحر بقوة على كلام رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أمس، حيث اعتبر ان شعار الأخير هذه السنة “باقيين”، لكن خطابه يذكرنا بأفعال “قايين”. فقد نسي الشهداء، لا بل ان معظم شهداء المقاومة سقطوا على يديه، والأسماء معروفة، وقد وصلت به الوقاحة ان يذكر من ضمن الشهداء من هم ضحايا غدره.
واضاف بيان التيار: ‏لم يكن هذا الرجل مرة بناء ولم تصدر عنه البارحة، كما في كل مرة، فكرة إيجابية واحدة، ولم يقدم حلا واحدا ، ولم يقترح مشروعا لا في الاقتصاد ولا في المال ولا في النقد، وهو الذي انتزع الخوات من جيوبنا ليبني منها قصرا ويشتري العقارات… ولا في الشأن الحياتي، وهو الذي امتهن إنتزاع حياة الناس وإغتيال قادتهم. ولا في البيئة وهو الذي زرعت ميليشياته النفايات السامة في جبالنا منذ سنوات. وختم البيان: لم يكن هم جعجع يوما تقديم مشروع واحد بل محاربة مشاريع التيار وصولا إلى حد التآمر على العهد لاسقاطه في لحظة احتجاز رئيس الحكومة السابق سعد الحريري… وآخر ممارساته ضرب الاستقرار ‏وتخويف الناس عن طريق نشر الرعب وأعمال التخريب والترهيب بين البترون والشفروليه تحت ذريعة المشاركة في الثورة.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

صحيح أن أيلول استعار من آب اللهاب اسبوعين من الحرارة المرتفعة، لكن طرفه مبلول بكم هائل من الملفات والأزمات، في غياب من يعالج، لأن السلطة التنفيذية في يد مصرفي الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة، ولأن الحكومة الجديدة مازالت قيد الإعتقال، عند هذا الموزر أو ذاك، الذين يريدون هذه الحقيبة او تلك، كأن (حليمة) المطالب عادت إلى عادتها القديمة في طلب هذه الحقيبة أو تلك.

لا داعي للتسمية لأن المشترطين معروفون، "وما بيستحوا":إنفجار في المرفأ، أضراره كارثية، دمار وأضرار في نصف بيروت، مؤسسات اقفلت، استثمارات انهارت، عائلات لا تجد سقفا يؤويها. ومع ذلك "ما بيستحوا" ويشترطون لتسهيل التأليف ان ياخذوا أو يحتفظوا بحقائب معينة.

ملفات بلغت حافة الكارثة : حوت الأقساط المدرسية بدأ يفتح فمه ليبتلع ما تبقى في جيوب الأهالي ، هذا إذا بقي شيء ... إنقلبت الآية التي تقول : "الفاجر بياكل مال التاجر" ، لتصبح : " التاجر بياكل مال الدعم " ...

وملف الدواء ليس افضل حالا ... صيدليات اقفلت ابوابها ... صيدليات أخرى لا توجد فيها أدوية ضرورية ...

أزمة محروقات تلوح في الأفق، ومع ذلك "ما بيستحوا" همهم الحقائب، "ومن بعد حقيبتي ما ينبت حشيش " ...

لكن السؤال : هل يفعلها الرئيس المكلف مصطفى أديب ؟ فيقلب الطاولة على من بدأوا يمارسون هوايتهم و" فجعنتهم " في نيل حقائب او الإحتفاظ بها ؟

ما يعرفه الرئيس المكلف جيدا أن عين الأليزيه عليه ، و" ممنوع الغلط " ، فهل يتعلم من التجربة الفاشلة للحكومة السابقة ؟ أو يقع في المحظور ذاته؟

انقضى نصف المهلة المعطاة له، وهي خمسة عشر يوما، فأين اصبح التاليف، يفترض في آخر الأسبوع أن تكون انقضت المهلة، فماذا سيفعل بعد ذلك الرئيس المكلف؟ هل ينزع "كفوف الديبلوماسية " ويبق بحصة التفشيل؟.. في مطلق الأحوال، السبت لناظره قريب، فهل يحمل الرئيس المكلف تشكيلته عند انتهاء المهلة الفرنسية إلى قصر بعبدا؟ في الإنتظار، البداية من هم آخر ... إقترب طرح السؤال الكبير : كيف سيكون التعايش بين كورونا والسنة الدراسية ؟ ونشير إلى أن العداد انخفض نسبيا اليوم، فبلغ أربعمئة إصابة

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

على ضفاف حكومة أديب انفجر العنبر السياسي بين التيار والقوات وجاء بحصيلة اتهامات مدمرة عاد فيها التيار الى زمن قايين وهابيل والأخ الذي قتل أخاه ثم كذب على الله وقال "لا أعلم.. ولست حارسا أنا على أخي" جاء ذلك منذ بدء التكوين قبل أن يتكرر مرة ثانية في تفاهم معراب علما أن طرفيه الموقعين أدناه وأعلاه نظرا على اللبنانيين في حكمة "أوعى خيك" الشهيرة وعملا بنقيضها تخلى التيار اليوم عن كل المحرمات فخاطب سمير جعجع على أنه احتفى بشهداء كانوا من ضحايا غدره وعدد له مساوئ الماضي والحاضر سواء بانتزع "الخوات" وشراء القصور والعقارات واغتيال القادة وتغلب الطبع الميليشياوي على التطبع مع السلام وفي أنه لم يخرج من ماضيه بل بقي أسير زنزانة الحقد التي يجب أن يعود إليها وصولا إلى حد التآمر على العهد لإسقاطه في لحظة احتجاز رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري وحرب الإلغاء هذه اندلعت على مرمى حكومة.. ومسافة زمنية تعد على الأصابع لانتهاء مهلة الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون لكن حركة ملاحة التأليف اعترضتها رياح سياسية ناشطة.. وكتل غير هوائية معرقلة حيث برز الثلث المعطل والمداورة والتمسك بالحقائب السيادية.. وإعادة توزير سياسيين تابعين لزعماء فاسدين وسيج مصطفى أديب بزنار نار سياسي وشروط ورغبات حزبية.. حيث وزارة المال حكر على الشيعة.. الداخلية للسنة.. حصة سعد وتمثيل جنبلاط الخفي.. ومداورة جبران التي تساعد على اللف والدوران حول التأليف وتدور هذه الزوايا في الكواليس المظلمة ولكن تحت ظلال ايمانويل ماكرون المشرف على تنفيذ الوصايا وبينما الحكومة عالقة في براثن السياسية فإن وزراء تصريف الأعمال يسيرون على قاعدة "يا رايح كتر القبايح" لكن أقبحهم وزير الاقتصاد راوول نعمة الذي تجند لحماية التجار والإعفاءات لهم معلنا عن فتح باب الاستيراد للمنافسة.. وذلك في أصعب زمن يحتاج إليه القطاع الصناعي والزراعي إلى الحماية الوطنية والاكثر قبحا هو ما يجري في ملف المرفأ حيث أفادت معلومات الجديد بأن المحقق العدلي القاضي فادي صوان وافق على طلب محامي بدري ضاهر نقله الى مديرية الجمارك ولدى الاستفسار عن عنابر المديرية يتضح أن لا سجن فيها.. وأن بدري سيكون تحت مراقبة سجان هو رئيسه.. وبتفسير أدق أن المدير العام للجمارك سوف يخضع لما يشبه الإقامة الجبرية في مكان عمله وحصلت الجديد كذلك على مرسوم يقضي بإعفاء المدير العام للجمارك من مهام وظيفته ووضعه في تصرف رئيس الحكومة ولما وقع على هذا المرسوم كل من رئيس مجلس الوزراء ووزير المال فإن رئيس الجمهورية امتنع عن التوقيع لتاريخه ..وجاءت خانة توقيعه .. فارغة .. كفراغ العهد.

===================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

أي نموذج يريده اللبنانيون، الهندي أم الصيني؟ والفرق بين النموذجين في الدولتين الاكبر من حيث عدد السكان كلمة واحدة “الالتزام”. فالصين اتخذت قرارا رسميا وشعبيا بالمواجهة ، فكادت أن تلامس صفر اصابة في كورونا، فيما التفلت في الهند يقربها من المرتبة الاولى، واذا استمرت على هذا المنوال فقد تطيح بالولايات المتحدة الاميركية. فالارقام المقلقة في الشمال دفعت وزير الصحة حمد حسن لاستنفار الطاقات، محذرا من الاسوأ.

الوزير أكد من طرابلس أن التحدي كبير، الا أن أهل شمال لبنان هم على قدر التحدي، وللتحدي قواعد يحفظها الجميع عن ظهر قلب. والى الان لا يبدو ان اللبنانيين نجحوا في التحدي كورونيا، فهل ينجحون في التحدي حكوميا. انتهى الاسبوع الاول، ودخلنا الاسبوع الثاني والمفترض أن يشهد الولادة الميمونة وفق القواعد الفرنسية.

ولانه لا يمكن الركون للهمة والمزاج اللبناني وفق الاعتقاد الباريسي، يتابع الاليزيه التفاصيل اليومية لطبخته الحكومية الى حد اختيار بعض النكهات والمكونات. وبرغم ذلك لم تحسم الحقائب ولا الاسماء، ومن المفترض أن يحمل الرئيس المكلف ما بجعبته من نتائج المشاورات خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة الى رئيس الجمهورية اللبنانية.

أما رئيس الجمهورية السورية فكان يستقبل وفدا روسيا رفيعا يحمل الكثير في جعبته، دعم من القيصر الروسي في وجه قانون قيصر الاميركي.

أما الامارات فيتوقع أن تستقبل وفدا تجاريا صهيونيا بحثا عن فرص بمليارات الدولارات. فقد فتح التطبيع شهية الصهاينة على غزو السوق الخليجي وبشروط التاجر العبري.

صحيفة معاريف الصهيونية أشارت الى أنه على الاماراتيين الاستعداد لطبيعة السياح الصهاينة الذين يريدون كسب الكثير مقابل دفع القليل، وذلك تحت شعار العربي الجيد هو صاحب المال الكثير.

أما قمة العدالة اليوم، فكانت الاحكام التي أصدرها محمد بن سلمان بحق من أرسلهم لقتل الصحافي جمال الخاشقجي.

  • شارك الخبر