hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

79529

1751

270

625

40352

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

79529

1751

270

625

40352

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقدمات نشرات التلفزيون

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة 02/10/2020

الجمعة ٢ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 22:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

قراءات متعددة لوضع اطار يطلق التفاوض الاسرائيلي -اللبناني لترسيم الحدود البحرية والبرية بعد اعلان الرئيس بري التوافق على خطوطه في مؤتمره برعاية اميركية واممية ما جعل الملف الحكومي يتراجع وسط تباين بين اعتبار المبادرة الفرنسية بحكم المؤجلة حكوميا ام ان الاتصالات فقط في مرحلة استكانة لبلورة الصورة؟

الازمات الحياتية لم تتبدل في سلم اولويات المواطن وتصدرها الدواء والاستشفاء بالتزامن مع اعلان اغلاق 111 بلدة بسبب وباء كورونا.

وقد تسبب الإعلان عن إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تقلبات بأسواق الأسهم العالمية طالت العملات والسلع الرئيسية.

قفز الدولار والين الياباني بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إصابته بفيروس "كورونا" ودخوله الحجر الصحي.

ورأى وزير الاقتصاد الياباني أن نبأ إصابة ترامب بفيروس "كورونا"، له تأثير كبير على الأسواق المالية.

داخليا أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن الأزمة الحادة باتت وراءنا وأن مصرف لبنان ولجنة الرقابة سيقومان بكل الإجراءات المتاحة قانونا، لإعادة تفعيل مساهمة القطاع في تمويل الاقتصاد..

نبدأ من كلام سلامة.

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون أن بي أن"

هو نبيه بري اللبناني المفاوض للحفاظ على الحقوق منذ أكثر من عشر سنوات.

أدى قسطه إلى العلا ، ورسم خطوط الإطار العملي للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية والبرية ضمن تفاوض غير مباشر، من دون أن يتنازل لا عن كوب ماء ولا عن حبة تراب، هكذا وعد فأوفى بوعده.

وهكذا إنتزع من أجل لبنان الشروط المعاكسة للشروط الأميركية - الإسرائيلية أستاذ لم يتراجع أمام كل الضغوط حتى حقق المصلحة الوطنية من الملف ووضع قواعد تجعل الحق ممنوعا من الصرف أو التصرف أما تهديد لبنان فلا محل له من الإعراب على الإطلاق بوجود ثلاثية شعب وجيش ومقاومة.

هذا الإعلان لقي ترحيبا أمميا ودوليا ومتابعة إعلامية واسعة ووصفته واشنطن بالتاريخي ورأى فيه الداخل اللبناني خطوة من شأنها ان تضع البلد المأزوم على سكة مسار مختلف في السياسة والإقتصاد وحتى معيشيا لاسيما أن الرئيس بري كشف أنه تمنى على الرئيس الفرنسي التكلم مع شركة توتال للمباشرة بالتنقيب قبل نهاية العام من دون تأخير ولو لدقيقة واحدة.

مرة جديدة نبيه بري يقول ويفعل، يرسم خارطة الطريق ويحدد خطوطها قبل ان يسلم رجل الدولة مفاتيح أمانتها للدولة اللبنانية.

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون او تي في"

دوليا، خطف خبر اصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بكورونا الأضواء، حيث حل الموضوع أولا على وسائل الإعلام العالمية، حتى قبل أخبار النزاعات التي يسقط فيها ضحايا، كمثل ما يحدث بين أرمينيا وآذربيجان، خصوصا أن عنوان الحملة الانتخابية لخصم ترامب في استحقاق الثالث من تشرين الثاني المقبل جو بايدن، هو تعامل الرئيس الأميركي غير الجدي مع الفيروس، ورفضه حث مواطنيه على ارتداء كمامة، ومعها سائر اجراءات الوقاية، حتى دفع أخيرا شخصيا الثمن.أما في لبنان، فقرار ملتبس بالإقفال الموضعي درءا لكورونا، اعلن عنه وزير الداخلية اليوم، ليثير قراره موجة كبيرة من الرفض، عبر عنها رؤساء بلديات كثيرون، حيث جاء في نص القرار أنه “يقفل بشكل كامل، اعتبارا من الساعة 6 صباحا من يوم الأحد 2020104 ولغاية الساعة 9 صباحا من يوم الإثنين 20201012، عدد محدد من القرى والبلدات، على ان يتوقف العمل في كافة الإدارات والمؤسسات الرسمية والخاصة في نطاقها، كما تلغى المناسبات الاجتماعية والحفلات والسهرات والتجمعات على أنواعها، ويتم التنسيق مع المرجعيات الدينية لجهة إقفال دور العبادة.

وبعيدا من فيروس كورونا، لا يزال فيروس الوضع الخارجي بتفاعلاته يحول دون تشكيل حكومة، لبنان في أمس الحاجة إليها، في وقت لا يزال فيروس الكذب يفتك ببعض الإعلام اللبناني، مبرءا متهمين، ومتهما بريئين، تحت القاعدة الشهيرة التي أرسها جوزيف غوبلز، مهندس الماكينة الدعائية لألمانيا النازية، والتي تقول: “إكذب، إكذب، ثم إكذب، حتى يصدقك الناس”.

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون المنار"

من حيث احتسبنا أصبنا، وذهبنا مكرهين الى الاقفال التدريجي بعد ان تثاقلنا بالمضي بالاقفال الاحتياطي، فعادت كورونا لتتصدر ازمات البلد المصاب بكل انواع الازمات.
اعلن وزير الداخلية اقفال مئة واحدى عشْرة قرية وبلدة على امتداد الوطن تفشى فيها الوباء، فيما واقع الحال المحزن يظهر كانه لا قرار اتخذ ولا من يلْتزمون ولا من يلْزمون.
مرحلة صعبة دخلها لبنان، وهو جزء من هذا العالم الذي عاد ليشهد بداية موجة جديدة، قالت منظمة الصحة العالمية انها في غاية الخطورة.

أميركيا، ومن حيث لم يحتسب دولاند ترامب، او من حيث حسب مديرو حملته الانتخابية، اصيب الرئيس المنكر لهذا الوباء في بداية انتشاره والمستخف به في ذروة فتكه، اصيب وزوجته وحملته الانتخابية والحالة السياسية الاميركية ومعهم العديد من البورصات العالمية واسواق النفط.

خبر اربك حلفاء ترامب وخصومه الانتخابيين في آن، فتمايلت التعليقات بين التشكيك باصل الاصابة التي أعْلن عنها لغايات انتخابية عبر استثارة العواطف والغاء المناظرات كما قالوا، وبين من راى انها ضربة قاسية لمن استخف بهذا الوباء – اي دونالد ترامب وفريقه – الذي سيصاب سياسيا من هذه الاصابة الوبائية.

بالعودة الى الاوبئة اللبنانية فان الدولار عاد الى الارتفاع برعاية من يشيع قرارات رفع الدعم عن الادوية والسلع الاساسية. اما اسس ترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة والتي اعلن الرئيس نبيه بري اتفاق الاطار حولها، فقد أطرها بعض المتربصين بعنوان التفاوض مع العدو، ولهؤلاء الحاقدين والمتذاكين الذين يريدون الاستثمار بكل شيء للتصويب على المقاومة واهلها:

ان ما جرى ما كان ليكون لولا قوة لبنان المتمثلة بمقاومته وجيشه وشعبه الذين فرضوا على المحتل الرضوخ للشروط اللبنانية رغم كل محاولات الضغط والتهديد والوعيد الاميركية، وان هذا العدو المختبئ خلف الحدود لن يرى من اللبنانيين الا كل العداء والعمل على انتزاع الحقوق في البر والبحر حتى آخر حبة تراب او قطرة ماء او نفط.

ولهؤلاء المتربصين، ان مقاومة اسسها الامام السيد موسى الصدر لا تذهب بارجلها لتفاوض العدو، انما تذهب بسواعد مجاهديها لانتزاع الحقوق وصون الحدود، وستدخل فلسطين لملاقاة اهلها عند اسوار القدس. يرونه بعيدا ونراه قريبا.

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون أم تي في"

من جديد: لا شيء يعلو فوق صوت الكورونا. فالفيروس الخبيث ينتشر ويتفشى في بيوتنا وقرانا وبلداتنا ومدننا في ظل تخبط رسمي واضح، وعدم وجود استراتيجية كاملة متكاملة لضبط الوضع. التصاعد اليومي لعدد الاصابات ينذر بالأسوأ.

اليوم تحركت وزارة الداخلية والبلديات بعد تلكؤ وتردد طويلين. الوزارة التي لم تطبق معظم اجراءات لجنة كورونا، او لم تتشدد في تطبيقها كما يجب، استجابت وتحركت، فقررت عزل 111 بلدة لبنانية من صباح الاحد المقبل وحتى صباح الاثنين 12 تشرين الجاري.

في المبدأ القرار جيد بل مطلوب، و أن يأتي القرار متأخرا افضل من لا يأتي أبدا. لكن المشاكل التي تعترض التطبيق كثيرة، وهي بدأت تظهر على السطح قبل أن يسلك القرار مساره نحو التنفيذ.

ابرز المشاكل: اعتراض بلديات كثيرة معنية على القرار، لأن الارقام التي قدمت عن عدد الاصابات فيها غير دقيقة ولا تنطبق على الواقع. ما يعني ان بلدات ما كان يجب ان تعزل ستعزل بالخطأ . فهل بمثل هذه الاعتباطية الفاقعة يعالج انتشار الكوورنا؟ وهل وزارة الداخلية على استعداد لمراجعة الارقام ام ان ما كتب قد كتب؟ المشكلة الثانية ان لا شيء يؤكد ان وزراة الداخلية ستطبق القرار. اذ من منا مثلا يتذكر ان قرار حظر التجول لا يزال ساري المفعول من الواحدة بعد منتصف الليل الى السادسة صباحا؟ طبعا قلة، لأن الوزارة لم تبد الجدية المطلوبة في تطبيق القرار. فهل يكون مصير القرار الاتي كمصير سابقه، فيبقى مجرد قرار على ورق ؟

لكن مشاكل القطاع الصحي الصحية لا تتوقف على الكورونا. اذ ثمة قضية اخرى برزت، تتعلق بتناقص المعدات الطبية يوما بعد آخر، ما دفع نقابة مستوردي المعدات الى رفع الصوت عاليا والى مخاطبة الرأي العام بصراحة قائلة: العالم رح تموت ببيوتها مش على ابواب المستشفيات.

سياسيا: تراجع الاهتمام بتشكيل الحكومة الى الحد الادنى. واذا لم يحصل اي طارىء غير متوقع، فان تدني الاهتمام بالتأليف سيستمر طوال عطلة نهاية الاسبوع على الاقل. علما ان الخروج من حال المراوحة لم يعد سهلا بعدما تأكد ان الثنائي الشيعي لا يريد حكومة في الوقت الحاضر، وانه يفضل الابقاء على حكومة تصريف الاعمال القائمة الى حين اتضاح الخيط الابيض من الخيط الاسود اقليميا، والى ان يحين أوان التسوية بين ايران واميركا.

وما حصل امس على صعيد الترسيم يثبت مرة جديدة ان الثنائي الشيعي وايران يفضلان التفاوض مع اميركا لا مع فرنسا، ويفضلان ان يتنازلا عندما يحين اوان التنازل لاميركا لا لفرنسا لأن التنازل لاميركا له ثمنه، اما التنازل لفرنسا فيذهب هباء. ولعل هذا ما يفسر كيف ان المبادرة الفرنسية نائمة حتى اشعار آخر على الاقل. نحن اذا في حال مراوحة قاتلة من الان الى منتصف تشرين الثاني على الاقل، وفي الانتظار الهم المعيشي يطغى، الدعم سيرفع، واسعار المحروقات سترتفع بقوة مع مجيء الشتاء. فهل نعيش نار جهنم في عز البرد؟

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون أل بي سي"

" آخر الدواء الإقفال " مئة وإحدى عشرة قرية وبلدة شملها قرار وزير الداخلية بالإقفال، في محاولة لضبط انفلاش الوباء بعدما باءت كل المحاولات بالفشل في العمل على تراجع عدد الإصابات وبدء المستشفيات بالتنبيه من عدم القدرة على استيعاب حالات جديدة

بلدات اعترضت وسألت عن معيار الإقفال، بلدات قد لا تلتزم، فما هي الإجراءات العملية وليس النظرية التي ستتخذ من اجل وضع القرار موضع التنفيذ ؟

كورونا عالميا، آفاق العالم على خبر إصابة الرئيس الأميركي وزوجته بفيروس كورونا، وكان السؤال الأول: ما هو مدى تأثير الإصابة على الوضع الإنتخابي للرئيس ترامب ؟ تقارير صحافية تحدثت عن أن ترامب يعاني "أعراضا خفيفة" تشبه أعراض البرد.

لبنانيا، وفي انتظار بدء مفاوضات الترسيم بعد اقل من اسبوعين، فإن لبنان في سباق مع محاولة الحد من الإنهيار في الأوضاع المعيشية والإجتماعية في ظل تراجع القدرة الشرائية لليرة.

في هذا السياق، لفت موقف حاكم مصرف لبنان في اللقاء الشهري مع جمعية المصارف ولجنة الرقابة على المصارف إذ اعتبر أن الدعم متاح لشهرين أو ثلاثة أشهر للمواد الأساسية وتحديدا المحروقات والقمح والدواء بسعر صرف 1500 ل.ل. للدولارالواحد وللمواد الغذائية بسعر صرف 3900 ل.ل. للدولار الواحد...

لكن في المقابل رأى أن الأزمة الحادة باتت وراءنا وأن مصرف لبنان ولجنة الرقابة سيقومان بكل الإجراءات المتاحة قانونا لإعادة تفعيل مساهمة القطاع المصرفي في تمويل الاقتصاد.

حكوميا، محركات مشاورات التكليف مطفأة إلى درجة الغيبوبة فيما حركة المبادرة الفرنسية غائبة بعدما التهمها حدث الترسيم برعاية أميركية، لكن الترسيم " لا يطعم خبزا " آنيا، فيما وضع البلد يحتاج إلى إجراءات أسرع من عاجلة .

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون الجديد"

ليس على المريض حرج وما على الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلا تطبيق نصيحته باستخدام الديتول والكلوروكس للتغلب على كورونا وإلا فلينتظرْ لقاحا يخرج من القمقم ليعبد طريق العودة إلى البيت الأبيض في المرض لا شماتة لكن حسابات الدول الكبرى لطالما جيرت في المعارك الانتخابية والمصرفية وسوق البيع والشراء، وسيرة ترامب الذاتية كسمسار ومقاول غنية عن التعريف وإلى أن يظهر الخيط الأسود من البيت الأبيض فإن حاشية ترامب الانتخابية أصيبت بالهلع بعد ثبوت إصابته بالفيروس هو وزوجته ميلانيا في أول تعليق له قال ترامب سأبدأ وزوجتي عملية الحجْر الصحي وسنتعافى على الفور سوف نجتاز هذا معا.

أول من رفع الدعاء على نية الشفاء كان غريمه جو بايدن أما الخارجية الصينية فتمنت له التعافي السريع على طريقة الطب الصيني بالوخز بالمواقف أصاب كورونا زعيم أكبر دولة تتبوأ العالم في عدد الإصابات فتفرعن في لبنان ولم يجد من يردعه فعزل عشرات البلدات وفرض إغلاقا وحظر تجوال إلا على خطوط التواصل بين حزب الله وفرنسا وعلى الرغم من نبرة ماكرون العالية فإن رد السيد حسن نصرالله لم يفسد في الود قضية ونظمت حارة حريك لقاء وداعيا للسفير الفرنسي برونو فوشيه، وفي اللقاء جرى ردم الثغرة في تطبيق المبادرة الفرنسية عبر اعتراف الفرنسيين بأنهم ضربوا من بيت أبيهم وأنهم ارتكبوا خطأ بتسليم الرئيس سعد الحريري وثلاثية رؤساء الحكومة السابقين إدارة الملف.

بين تلحيم المبادرة الفرنسية وترسيم خطوط البر والبحر طارت الاستشارات النيابية الملزمة وصار اتفاق الإطار الناخب الأول في "صندوقة" ترامب ونتنياهو إعلام الطرفين سيقدم الثنائي الأميركي الإسرائيلي على أنهما دعاة السلام في اتفاق إطار مثقوب لغمه رئيس مجلس النواب نبيه بري وأدى فيه قسطه للأميركي.

قرصن بري الدستور وصلاحيات رئيس الجمهورية المسؤول وحده عن إبرام الاتفاقيات وإعلانها ووصف الاتفاق بالتاريخي لبدء مفاوضات ترسيم الحدود مع طرف سماه بالاسم بلا صفة عدو أو محتل مفاوضات مع وقف التنفيذ مع طرف أخل بكل التعهدات منذ كامب ديفيد مرورا بوادي عربة وأوسلو ومدريد ومبادرة بيروت للسلام وبينهما عشرات القرارات الدولية التي ضربت بها تل أبيب عرض الحائط وأبرزها القرار 425 الذي صدر عام ثمانية وسبعين ولغاية اليوم لم ينفذ كاملا مع بقاء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا تحت الاحتلال فضلا عن القرار 194 الذي ينص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين والقرارين 242 و337 اللذين ينصان على الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة من دون قيد ولا شرط اتفاقيات بالجملة والراعي واحد فمن أين ولدت الثقة بالأميركي ليرعى اتفاق إطار وضع حجر الأساس لمفاوضات مستقبلية مباشرة بحسب ما صرح به وزير الطاقة الإسرائيلي شاكرا ديفيد شينكر على جهوده. اتفاق إطار لترسيم الحدود ؟ أم تطبيع معلب بحماية ثروة نفطية؟ لا جواب وسط صمت حزب الله اللهم إلا إذا وقع الاختيار على ماكر لمواجهة عدو مكار.

  • شارك الخبر