hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - محمد علوش - الديار

نواب المعارضة ونغمة "النفي"... خوف من طاولة التفاوض في المنطقة

الأربعاء ٢٤ نيسان ٢٠٢٤ - 07:16

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يعيش نواب بعض القوى السياسية التي تصنف نفسها في خانة المعارضة، الى جانب بعض نواب "التغيير" الذين وجدوا أنفسهم في "حضن" القوى التي كانت تشكل جزءاً من تجمع 14 آذار سابقاً، هاجس الخوف من التسويات التي قد تُعقد مع "الثنائي الشيعي" الذي يخوض حرباً في الجنوب اليوم، فهم يبدو أنهم تعلموا من التجارب السابقة التي تُشير الى أن "حلفاءهم" الأميركيين لن يفكروا مرتين، بحال وجدوا الصيغة المناسبة للتسوية مع "الثنائي الشيعي"، ولو على حسابهم.

اعتاد نواب "التغيير" المعارضين على نغمة "النفي"، فتارة ينفون علاقتهم برئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، وبعدها يخرج أرنب جهاد ازعور كمرشح رئاسي تقاطعي، وتارة أخرى ينفون مضمون اللقاء مع المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين في مطار بيروت، يوم طلبوا من السفيرة الأميركية السابقة "تأمين" موعد لهم، لكي لا يظهر الأميركي وكأنه لا يهتم سوى لقوى سياسية محددة في لبنان، واليوم يحاولون نفي ما سمعوه في زيارتهم الى الولايات المتحدة الأميركية من "نصائح" أميركية بالتشاور والحوار مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري.

تؤكد مصادر سياسية متابعة، أن النصيحة الأميركية لنواب المعارضة كانت "بالحوار"، رغم كل النفي، تماماً كما كانت النصيحة التي تلقوها من هوكشتاين في المطار، علماً ان سفراء الدول "الخماسية" ومنهم الأميركي اقتنعوا بأن الحوار يجب أن يكون برئاسة أحد ما، وبرأيهم فإن المنطقي والطبيعي أن يكون برئاسة رئيس السلطة التشريعية، خاصة أن الأميركيين يعولون بشكل كبير على دور الرئيس بري انطلاقاً من الجنوب وما يجري فيه، وصولاً الى الرئاسة، مع التأكيد ان الأميركيين اقتنعوا منذ أشهر بارتباط المسألتين، وإن كان الارتباط بالتوقيت أكثر من المضمون.

حتى الساعة لا تزال قوى المعارضة تعيش هاجس الخوف من الذهاب إلى الحوار مع الفريق الآخر، بغض النظر عن النتائج التي من الممكن أن تترتب على أي حوار مفترض، والسبب الرئيسي هو غياب المرشح لديها القادر على مواجهة المرشح الآخر أي سليمان فرنجية، فهي لا تستطيع تبني طرح ترشيح جوزاف عون لأنها ستجعله مرشح فريق بوجه آخر، وكونه لا يزال في قيادة الجيش، ولا تستطيع بعد الحوار الهروب من جلسة انتخاب رئيس قد تكون لصالح فرنجية، وبنفس الوقت لا تزال تخشى اكثر من السابق، الوصول إلى مرحلة يكون فيها طرح المقايضة على الطاولة، انطلاقاً من أحداث الجنوب.

في هذا الإطار، لا تزال قوى المعارضة ترفض الحوار وتنفي تلقيها النصائح بالتوجه إليه، وتحاول "توسل" الأميركيين أن لا ينسوا وجودهم بحال حان وقت التسويات، مع العلم بحسب المصادر أن الأميركيين تحدثوا أمام الوفد المعارض عن صعوبة وصول سليمان فرنجية الى بعبدا، ولكنهم بنفس الوقت لم يعلنوا موقفاً ضده، فبحسب كل المتابعين للقاءات السفيرة الأميركية في بيروت، فإن الموقف الأميركي من الرئاسة لا يزال هو نفسه، وهو أن لا مشكلة بالتعامل مع أي رئيس يتم انتخابه في المجلس النيابي، لأن التسويات التي تهم الأميركي لا تتعلق بإسم الرئيس.

يحاول نواب المعارضة الاستفادة من التنافس أو التباين في وجهات النظر بين أعضاء اللجنة "الخماسية" حول مقاربة المسائل السياسية وعلى رأسها الملف الرئاسي، ولكن ما لو نصحت "الخماسية" بشكل رسمي ومكتوب بضرورة الحوار والتشاور لأجل انتخاب الرئيس؟

  • شارك الخبر