hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

622440

205

148

10

591002

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

622440

205

148

10

591002

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - القاضي الشيخ خلدون عريمط - نداء الوطن

ماذا يعني اختراق "حزب الله" وإيران لمنطقة عكار؟

الأربعاء ٨ أيلول ٢٠٢١ - 07:06

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عكار وشمال لبنان كانتا ولا زالتا العمق الوطني والاسلامي لأهل السنة والجماعة في لبنان؛ وهما على الدوام رواد العيش الوطني الواحد؛ وسند نهوض الدوله اللبنانية، والخزان البشري للجيش اللبناني؛ جيش التضحية والوفاء والحرية؛ وتتميز عكار واهلها رغم الحرمان والبطالة بالوطنية والعروبة والفروسية والتفاعل مع المشكلات المحلية، ومع قضايا العرب والمسلمين وخاصة قضية فلسطين المحتلة وشعبها المظلوم المقاوم.

ومنذ بداية عهد الرئيس ميشال عون تسلل تياره السياسي الطائفي الحاقد الى بعض البلدات الوطنية الطيبة والخيرة من اهالي عكار ؛ مستخدماً تحالفه مع "حزب الله" ونفوذه في السلطة الحاكمة وفي وزارة الطاقة تحديداً، لتوزيع مغانمها من المحروقات تجارياً وسياسياً وانتخابياً على الانصار والازلام والمحاسيب من هنا وهناك من الوسط العكاري، وتهريباً منظماً ومبرمجاً الى خارج الحدود الى سوريا؛ لجني ثمار التهريب مالاً وثراء على حساب الفقراء وطوابير الذل والعار على ابواب الافران والصيدليات ومحطات المحروقات والغاز في كل مناطق عكار؛ وتلاقت مصالح الرئيس ميشال عون وتياره الطائفي مع طموحات تمدد نفوذ "حزب الله" وبالتالي النفوذ الايراني في كل المناطق اللبنانية؛ وخاصة في العمق الاسلامي لأهل السنهة والجماعة في عكار وشمال لبنان؛ وما ان فجعت عكار واهلها بانفجار خزانات تجار الموت في بلدة تليل؛ منطقة الدريب عكار؛ منطقة النائب عن التيار العوني في المجلس النيابي؛ حتى استغل "حزب الله" بحرفية عالية ومعه النفوذ الايراني المأساة العكارية التي حصلت بانفجار خزانات الموت؛ وتلقف "حزب الله" بسرعة تقصير السلطه الحاكمة وأهمالها؛ واستفاد "الحزب" من تقاعس نواب عكار والسياسيين والاغنياء فيها عن واجباتهم الوطنيه بلملمة الجرح العكاري المظلوم؛ وببلسمة جراح المصابين؛ والتعويض على اهالي الشهداء والضحايا؛ ليعلن "حزب الله" بعدها من خلال بعض مناصريه في عكار عن تقديم تعويضات مالية لعائلات الضحايا والشهداء والجرحى من ابناء عكار؛ وبذلك يؤكد "حزب الله" ومعه النفوذ الايراني بأن خدماتهم واهتماماتهم أشمل وأعم من خدمات السلطة الحاكمة الفاسدة والمعطلة لتشكيل الحكومات؛ والمعيقة لنهوض الدولة؛ ولتكشف هذه التعويضات العورات المكشوفة والخلل السياسي والتقصير الفاضح لنواب عكار واثريائها والمتمولين فيها.

إن تعويضات "حزب الله" المالية لاهالي الشهداء والضحايا والجرحى في عكار؛ هي تعويضات ظاهرها انساني وتعاطفي واخلاقي تقبّلها المواطن العكاري بحسن نية وشكر لمعروف؛ ولكن ليعلم المواطن العكاري بأن باطنها اختراق خطير للوطنية العكارية؛ وتمدد مرفوض للمشروع الصفوي الفارسي الحاقد على الوطنية اللبنانية وعلى العروبة الاصيلة والإسلام الحنيف؛ وما حصل ويحصل من اختراقات سياسية واجتماعية وربما امنية من اكثر من جهة محلية واقليمية لمناطق عكار وطرابلس وشمال لبنان، يؤشر لامكانية استخدام هذه المناطق واهلها في الصفقات المشبوهة بين النظام الايراني ومشروع النفوذ الاميركي في المنطقة العربية والاسلامية؛ كما هو حاصل في اليمن وسوريا والعراق.

ان التعويضات المالية المقدمة من "حزب الله" والنفوذ الايراني والتي رفضها البعض مشكورين من اصحاب الهمم من ابناء عكار النشامى الاحرار؛ يؤكد بأن عكار واهلها وطرابلس وشمال لبنان؛ لن يكونوا ورقة بيد النفوذ الايراني؛ ولن يكونوا الا كما هم وطنيون احراراً مسلمين ومسيحيين؛ يداً واحدة وصفاً موحداً لمواجهة كل التحديات والاختراقات المشبوهة ؛ ليبقى لبنان الوطن شامخاً كأرزه؛ صلباً كجباله؛ عربي الهوى والجذور سيداً حراً مستقلاً عصياً على المشروعين الإسرائيلي والايراني مهما ضعف العرب وتفرقوا وتناحروا واستقوى الاعداء عليهم في هذا الزمن الصعب.

  • شارك الخبر