hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

2334

166

9

36

1420

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

2334

166

9

36

1420

ليبانون فايلز - مقالات مختارة - سمير عطا الله - الشرق الاوسط

"في الصحراء العربية"

الأربعاء ١ تموز ٢٠٢٠ - 07:17

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استجاب «لنداء الصحراء أوروبيون كثيرون. معظمهم كانوا من بريطانيا حيث رعت الجمعية الملكية الجغرافية» رحلاتهم وأعمالهم. ومن فرنسا، حيث ساروا أيضاً على خطى الإمبراطورية، أو لمجرد المغامرة الأدبية مثل فلوبر وشاتوبريان. وحيث لم تكن هناك أحلام وهموم إمبراطورية لم يكن هناك إلا نادراً مستشرقون ورحالة وتائهون في دنيا الصحاري الشاقة.
احد هؤلاء كان ألويس موزيل الذي جاء من براغ، أوائل القرن الماضي وترك تحت عنوان «في الصحراء العربية» (دار الوراق) سلسلة من الكتابات المثيرة. بدل أن يطالعه الحرّ الأسطوري طالعه في بداية رحلته عبر الصحراء السورية موجة صقيع رهيب أنزلت الحمى في جسده. وغطى طريقه ضباب كثيف مثل ضباب لندن، وهبّت على قافلته الصغيرة في الطريق إلى الفرات رياح عاتية تحمل كثبان الرمل من مكان إلى مكان، وهي تصدر أصواتاً حادة. وفوق ذلك، تعرض للغزو. وسرقت من قافلته المياه، وبعد قليل أمطرت مطراً هائلاً، لكن الأرض العطشى كانت تسابق الرجال على الارتواء، فلم يبق له ولمرافقيه إلا ما بقي من مياه على جلد الخيمة.
الماء، هذا هو الهاجس الأكبر عندما تكون في تلك الفلاة العظيمة. يليه الخوف من الغزو، والغزاة في كل اتجاه. وسوف يقضي الليالي الطويلة بحثاً عن المياه وعن مضارب صديقه وحاميه نوري الشعلان. وقد حذره مرافقوه: يا موسى، لا أمان في الصحراء. وقد يطلق عليك نوري رصاصتين من الخلف، ويقول إن الأعداء فعلوا ذلك. والصحراء قاسية يا موسى (ألويس) والصراع بين الحياة والموت حكاية الليل والنهار.
اعتاد موسى هذا النبض السريع والبطيء معاً. حر الظهيرة ولسعة الليل. حتى الإبل رفضت الرعي لشدة ما غالبها الصقيع. وذات يوم، عثروا بعد مسيرة طويلة على مياه فإذا هي ملوثة، أروتهم وأمرضتهم. لكن على موسى، الذي أجاد اللغة العامية، أن يكافح في سبيل فكرته ودراساته. وقد أثار فضول رفاقه أنه غير متزوج. لم يخف عنه دليله نواف هذا الشعور. هو، نواف، متزوج من أربع حتى الآن. وقد طلقهن جميعاً. كل واحدة لسبب جوهري. والحق دائماً على المرأة، التي من أجلها يشقى الرجل ويغزو ويضرب الخيام فوق الصقيع أو تحت الحر. عبثاً يحاول موسى إقناع نواف بصواب الطريقة الغربية في الحياة: اسمعني جيداً يا نواف.
إلى اللقاء...

  • شارك الخبر