hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1098640

64

7

1

1085901

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1098640

64

7

1

1085901

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - ابراهيم ريحان - اساس ميديا

فيينا تُزهرُ في لبنان واليمَن والعراق والرياض؟

الأحد ١٦ كانون الثاني ٢٠٢٢ - 06:26

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

الحبر السرّي لتوقيع الاتفاق النووي بين إيران والغرب في فيينّا، بدا كأنّه أزهر حبراً سياسياً مبكّراً في أرجاء المنطقة أمس.

4 تغييرات كبيرة بدا أنّها ترسم ملامح انفراج كبير على مستوى الشرق الأوسط والعالم العربي:

1- في لبنان: أصدر الثّنائي الشّيعي، حزب الله وحركة أمل، بياناً مُقتضَباً أعلن عودة وزرائه الشيعة عن مقاطعة عمل الحكومة وتعطيلها، تحت عنوان "إنجاز الموازنة وخطّة التّعافي الاقتصادي". دون أن ينسى التذكير بضرورة "تطبيق الدستور عبر المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء".

كما استلمت الحكومة اللبنانيّة من السّفيرة الأميركيّة دوروثي شيا رسالة "تطمين أميركيّة" للبنان من "عقوبات قيصر" بشأن استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر الأراضي السّورية.
وعلمَ "أساس" من مصدر دبلوماسي أميركيّ أنّ المبعوث الأميركي لشؤون الطّاقة عاموس هوكشتاين سلّم الجانبيْن المصري والأردني رسالة مماثلة بعد زيارته الأخيرة للبنان في تشرين الثّاني الماضي.

وقال المصدر إنّ حصّة الجانب السّوري من الغاز المصريّ لن تتعدّى الـ10% ومن الكهرباء الأردنيّة 8% على أن لا يأخذ النّظام السّوريّ بدلاً ماليّاً مقابل استجرار الطّاقة إلى لبنان.

وكشف المصدر لـ"أساس" أنّه من المتوقّع أن يصل هوكشتاين إلى بيروت مطلع شباط المقبل بعد رعايته للتوقيع الاسرائيلي قبل وصوله إلى بيروت للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية.

2- في اليمن: طرحت إيران، دون سابق إنذار، مُبادرة لوقف إطلاق النّار والذّهاب نحو حلٍّ سلميّ، بعد أن كانَ عنوانها "التّعنّت" طيلة عمر الاعتداء الحوثي على اليمنيين.
والتقى رئيس الدّبلوماسيّة الإيرانيّ أمير حسين عبد اللهيان المُتحدّث باسم ميليشيات الحوثي محمّد عبد السّلام في العاصمة العُمانيّة مسقط. وبحسب المعلومات التي حصلَ عليها "أساس" من مصدرٍ عربيٍّ مسؤول فإنّ عبد اللهيان أبلغ مُمثّل الحوثيين أنّ بلاده تتجه لطرح مُبادرة لإنهاء الصّراع في اليمن. ولفت المصدر إلى أنّ لقاء عبد اللهيان بممثل الحوثيين في مسقط وليسَ في طهران يُعَدُّ بحدّ ذاته مُؤشّراً إلى "تسوية" ما.

3- في العراق: بدأت مساعٍ حثيثة بعيداً عن الأضواء لمُحاولة تذليل الخلافات بين الكتل النّيابيّة لتسهيل ولادة حكومة جديدة، بحسب ما ذكر مصدر عراقيّ مسؤول لـ"أساس". وهذا يعني أنّ الاتفاق بات قاب قوسين أو أدنى.

وعلم "أساس" أنّ وفداً من الفصائل الموالية لإيران توجّه إلى طهران لبحث ملف تشكيل الحكومة بعدما استدعاهم مسؤولون في وزارة الخارجية الإيرانيّة.

4- وفي طهران: كشف عضو لجنة الأمن القومي والسّياسة الخارجيّة في البرلمان الإيراني، جليل رحيمي جهان آبادي عن استعداد بلاده والمملكة العربيّة السّعوديّة، "لإعادة فتح سفارتيهما في كلّ من الرياض وطهران"، وذلك في تغريدة قد تكون تاريخية.

روابط دو‌کشورمهم ايران وعربستان در حال احيا وسفارتخانه ها در حال آماده شدن براي بازگشايي است اين امر آثار مهمي در کاهش تنش هاي منطقه اي و افزايش انسجام جهان اسلام دارد،نهادهاي امنيتي و رسانه ها مراقب رذالت #صهيونيستها و حماقت افراطيون باشند.

كلمة السرّ: فيينا؟

مصدرٌ سعوديّ مسؤول قال لـ"أساس" إنّ تبادل فتح السّفارات بين المملكة وإيران مرهونٌ بمدى جديّة إيران في حلّ الأزمة اليمنيّة ومُمارسة "نفوذها" على ميليشيات الحوثي "الإرهابيّة" التي تُهدّد أمن المملكة والخليج والملاحة البحريّة.

ولم ينفِ المسؤول السّعوديّ التوجّه لإعادة فتح القنصليّات بين البلديْن، واصفاً هذه الخطوة بأنّها "تتعلّق بتسهيل شؤون الزّيارات الدّينيّة لا أكثر".

وتسير المُحادثات في فيينا إلى الأمام، على الرّغم من بعض العقبات التي تتعلّق بالمطلب الإيراني بشأن "ضمانات عدم الانسحاب" إلّا أنّه تمّ تذليل أكثر العقبات. ويشير مصدرٌ أميركيّ مسؤول لـ"أساس" إلى أنّ المُحادثات مع إيران حقّقت تقدّماً ملموساً في الجلسة الثّامنة، إلّا أنّ عقبة "الضّمانات" تتسابق مع الوقت المُتبقّي المُفترض لإنهاء المُفاوضات والعودة إلى الاتفاق النّوويّ خلال 3 أسابيع كحدٍّ أقصى.

نشهد كلّ هذا التغييرات الإيجابية، والتقارب، والحلول السياسية، من اليمن إلى العراق ولبنان والرياض، بعد أشهر طويلة من التصعيد الإيراني على كلّ الجبهات. تصعيد عسكري وسياسي جعل كلّ الملفات تبدو مقفلة. وتوجّت باختطاف سفينة إماراتية قبل أيام في ميناء الصليف اليمني.

فلماذا تراجعت إيران عن تصعيدها؟

قد تكون الإجابة الشافية هي في التقهقر الإيراني الذي أصاب جبهاتها كلّها، العسكرية والسياسية، فجعلها في ثوب الضعيف، إلى جانب الإفلاس المالي الذي حرّك أكثر من مدينة ومنطقة وإقليم داخل إيران، بسبب الجوع والعطش والبطالة وارتفاع الأسعار.

حدث هذا كلّه أيضاً بعد عامين من اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، الذي كان يمسك بمفاتيح اللعب في المنطقة، ويدير أحجار الشطرنج الإيرانية، من صنعاء إلى بغداد والشام وبيروت، وصولاً إلى غزّة.

وشيئاً فشيئاً بدأت أحجار الشطرنج تتحوّل إلى أحجار دومينو، وراحت تلقي الواحدة بثقلها على الأخرى، وبدأت تتهاوى منذ غاب صانع مفاتيح المنطقة، والخبير في فكّ أقفالها، سليماني. وبد المشروع الإيراني في المنطقة ينحني من ارتباك إلى تراجع. وراحت الأذرع الإيرانيّة في المنطقة تقترب من الهزيمة الكبيرة يوماً بعد يوم...

لم يكن رحيل "سردار سُليماني"، الباني الحديث لحلم الإمبراطوريّة الإيرانيّة، تفصيلاً عابراً.

وللإنصاف، لم يكن قاسم سُليماني شخصاً عاديّاً. وبالتالي فإنّ غيابه لم يكن عادياً أيضاً. ولم يكُن قرار الولايات المُتّحدة اغتياله عبثيّاً وعشوائيّاً. فقد استطاعت واشنطن مطلع كانون الثّاني 2020 أن توجّه ضربةً قاصمة طويلة الأمد على مُختلف الجبهات بدأت نتائجها تظهر اليوم، على الرّغم من "أصوات تهشيم عظام وأسنان الأميركيين"، التي بقيَت كلاماً على لسان خليفته، الجنرال إسماعيل قاآني.

تدلّ مؤشّرات عديدة على التراجع الذي باتَ ملموساً على جبهات القتال في اليمن، وصناديق الاقتراع في العراق، وصولاً إلى التوتّر القائم في لبنان.

  • شارك الخبر