hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

891982

9199

345

16

706406

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

891982

9199

345

16

706406

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - جوني منير - الجمهورية

بعد "هدايا" السعودية... ماكرون يتلقى الصفعة

الخميس ٩ كانون الأول ٢٠٢١ - 08:48

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم يهنأ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لوقت طويل من الهدايا التي تلقاها إثر زيارته الاخيرة الى الامارات وقطر وخصوصا السعودية. تقاطعت مصالح خصومه في الخارج وايضاً على المستوى الداخلي الفرنسي، وتلاحقت الضربات لإجهاض النتائج التي حققها، وبالتأكيد لم يكن لبنان بعيداً هذه المرة ايضاً.

فالبيان الفرنسي ـ السعودي المشترك جاء عالي النبرة في وجه «حزب الله» وايران على حد سواء، وكان من المنطقي توقّع رد فعل معاكس يعبر عن عدم الرضى، رغم انّ النافذة الغربية الوحيدة المفتوحة لـ»حزب الله» مع العالم الغربي هي النافذة الفرنسية من خلال التواصل الدائم والمفتوح مع السفيرة الفرنسية في لبنان.

كذلك كان لا بد لإيران من ان ترسل اشارات الامتعاض، وهي التي كانت تلائمها المقاطعة الغربية لولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان صاحب السياسة الصدامية معها بسبب حرب اليمن وتوازنات المنطقة.

أضف الى ذلك التعثر الذي نتج من جولة المفاوضات الاخيرة في فيينا، والذي ينبئ بمرحلة شد حبال وعض اصابع بين الايرانيين والاميركيين.

في بيروت ارتفع سقف الانتقادات للسعودية من خلال وسائل الاعلام المحسوبة على «حزب الله»، ولا سيما منها مقدمات اخبار تلفزيون «المنار».

وفي الوقت الذي باشَر ولي العهد السعودي جولته الخليجية وهي الجولة الخارجية الاولى له منذ زمن بعيد، استهدف الحوثيون الرياض بالصواريخ. ولم يكن قد مضى وقت قصير على مغادرة ماكرون الاراضي السعودية. جولة بن سلمان الخليجية، التي جاءت من بوابة سلطنة عمان، هدفت الى توحيد الموقف الخليجي من ايران خصوصا اثر التقارب الاماراتي معها.

الرسالة الصاروخية الحوثية كانت عنيفة في وقت بدأت السعودية تشكو من تضاؤل اعداد صواريخ الباتريوت في مخازنها. وأثبتت قواعد الباتريوت فاعليتها حيث نجحت في التصدي للصواريخ اليمنية بنسبة تسعة على عشرة. ولو ان المعضلة تبقى في صعوبة التصدي للطائرات المسيرة والتي تعرف بالمسيرات الانتحارية، لكن الفشل الذي انتهت اليه جولة المفاوضات الاخيرة في فيينا لعب هذه المرة لمصلحة السعودية عسكرياً، فالادارة الاميركية التي بدأت تعاني انتقادات داخلية واسعة تتهمها بالضعف، اضطرت الى البدء بعرض عضلاتها. الخطوة الاولى جاءت مع تحرك البحرية الاميركية ومصادرتها اسلحة ايرانية في بحر العرب موجهة من الحرس الثوري الايراني الى الحوثيين. وتتضمن الشحنة صواريخ ارض ـ جو واخرى مضادة للدبابات اضافة الى منتجات بترولية.

وفي الوقت نفسه، عمد مجلس الشيوخ الاميركي الى دعم صفقة اسلحة للسعودية تصل الى نحو 650 مليون دولار في خطوة بدت كتحية ايجابية، ولو انه اشترط أن تكون هذه الاسلحة لأغراض دفاعية وليس للاستخدام في اليمن، وسط اصرار واشنطن على إغلاق ملف الحرب الدائرة، رغم الخسارة الحاصلة على الارض.

ارادت واشنطن ان تقول للايرانيين في لحظة فشل جولة المفاوضات في فيينا، أنها تعرف جيداً الممرات البحرية التي يتزوّد من خلالها الحوثيون الاسلحة والذخائر، وانها قادرة على التدخل لإعادة تعديل موازين القوى. وفي الوقت نفسه فهي قادرة على اعادة فتح ابواب التسلح للسعودية وإنعاش موقفها.

وفي الوقت نفسه، قيل ان اسرائيل بَدت ممتعضة من الترحيب السعودي بالدور الفرنسي على الخط السعودي ـ الاميركي. في الواقع، إنّ اسرائيل الساعية لتوسيع اطار التطبيع مع الدول العربية، وتزعّم الجبهة المواجهة لإيران، لم تكن راضية عن «سرقة» ماكرون الدور الذي كانت تريد ان تلعبه، اي ان تكون هي وحدها وكيل واشنطن في المنطقة.

وجاءت الضربة المفاجئة في مطار شارل ديغول الفرنسي حيث جرى توقيف عضو سابق في الحرس الملكي السعودي على اساس انه مشتبه به في قضية مقتل جمال خاشقجي.

لا شك في أن الضربة هنا جاءت مزدوجة لماكرون وبن سلمان معاً، فمن جهة إنّ الهدايا التي حملها ماكرون بعد عودته من السعودية لا شك أنها اثارت حفيظة خصومه والمنافسين له في المعركة الرئاسية بعد اشهر معدودة. وليس سراً انّ ابرز منافسيه هم من اصحاب السياسات المتطرفة ضد العرب والمسلمين والذين يمتازون بعلاقة وثيقة مع اسرائيل، وقد يكون من السابق لأوانه تفسير سبب اعتقال المشتبه السعودي وهو في طريق العودة من فرنسا، بعدما كان قد دخل اليها وأمضى إقامته الكاملة من دون اي مشكلات. المسألة هنا من الواضح انها تتعلق بالتوقيت، وأن يكون المتضررون من نتائج زيارة ماكرون للسعودية وراء ما حصل من خلال استغلال ثغرة امنية ما.

وفي الوقت نفسه، اندفعت اسرائيل في استعراض قدراتها العسكرية فأغارت طائراتها على ميناء اللاذقية، وهي غارات تحمل طابعاً نوعياً ولا تشبه ابداً الاستهدافات الجوية الدائمة لمناطق اخرى في سوريا.

وتزامنت هذه الغارات مع زيارة رئيس جهاز الموساد الاسرائيلي للعاصمة الاميركية، والتي سيصل اليها ايضا وزير الدفاع بيني غانتس الذي يحمل مشروعاً يدعو الى شن هجمات صاروخية وجوية ضد اذرع ايران في الشرق الاوسط. وكان قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاميركي قد عبّر عن رفض واشنطن هذا المشروع الاسرائيلي من خلال إعلانه أنّ قوة ايران الصاروخية الهجومية وايضا الدفاعية قوية جداً. لكن اسرائيل الطامحة لأن تلعب دور الوكيل الاميركي السياسي والعسكري في الشرق الاوسط تضغط للذهاب في هذا الاتجاه.

صحيح انّ ادارة جو بايدن تعمل على ابراز بعض عضلاتها في وجه ايران بسبب موقفها في المفاوضات النووية، إلا أنها في الوقت نفسه لا تريد الذهاب بعيداً جداً، لاقتناعها بأنّ التسوية مع ايران هي الهدف الذي تتوخاه ضمن اطار استراتيجيتها لمواجهة التمدد الصيني. ولذلك مثلاً رفع البيت الابيض نبرته في وجه الكرملين حول ازمة اوكرانيا. صحيح ان روسيا لوّحت بالحرب، لكن هذا التلويح ليس حقيقياً. وفي المقابل إنّ رفع الصوت الاميركي سيدفع بنتيجة الامر الى إنجاز تسوية ما في اوكرانيا تستعجل عليها روسيا، وتريد الولايات المتحدة الاميركية ان تشملها بنود اخرى في اماكن أبعد مثل سوريا والشرق الاوسط.

لذلك، فإنّ الغارة الاسرائيلية على مرفأ اللاذقية، والتي تعتبر غارة نوعية، لا يمكن ان تحصل من دون موافقة روسية كاملة، وهي اشارة لا بد من ان تجد صداها في كواليس التفاهمات الاميركية ـ الروسية. هو دائماً الشرق الاوسط ساحة معقدة ومتشابكة يصعب معها فرز الصديق من الحليف من الخصم من العدو.

لكن من دون ادنى شك فإنّ الجولة التي اراد منها الرئيس الفرنسي في الخليج ان تكون «بابا نويل» لحملته الانتخابية، بدا انها أعقد وأخطر مما توقع، ليوجّه له خصومه صفعة مدوية في قلب باريس.

وها انّ لبنان الذي توقع ايجابيات بعد اطلاق ماكرون ما سمّاه مبادرة تجاه لبنان من خلال السعودية، يدخل في تعقيدات اضافية تُنبئ بأنّ انعقاد مجلس الوزراء ليس قريباً، والتحرك بمعزل عن «حزب الله» لن ينجح، والساحة اللبنانية مرتبطة في العمق بالنزاع الكبير المفتوح في المنطقة، وان لا حلول جزئية للبنان، بل في اطار التسوية الشاملة لهذه المنطقة.

  • شارك الخبر