hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1108965

1399

18

1

1087510

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1108965

1399

18

1

1087510

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - طارق الحميد - الشرق الاوسط

انتفاضة من إيران إلى لبنان

الأربعاء ١٨ أيار ٢٠٢٢ - 06:49

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نتائج الانتخابات اللبنانية الأخيرة تقول لنا إن هناك انتفاضة من إيران، مروراً بالعراق، إلى لبنان، ضد المشروع الإيراني وأعوانه بالمنطقة، كما تقول لنا إن المنطقة لا تشهد نزاعاً بالوكالة، كما تردد وسائل الإعلام الغربية، والساسة الغربيون، وبالولايات المتحدة.
ما تقوله لنا نتائج انتخابات العراق، ومظاهراته، وكذلك نتائج انتخابات لبنان التي خسر حزب الله فيها حلفاءه، وسقوط ودائع سوريا السياسية هناك، وما تقوله لنا المظاهرات بإيران نفسها هو أن الرفض للمشروع الإيراني حقيقي.
والانتفاضات ضد إيران تتم في إيران نفسها، وبما كانت تعتقده طهران مناطق نفوذها، أي العراق ولبنان، والرفض نفسه في اليمن، ولو كان بمقدور السوريين التعبير عن مواقفهم لرأينا أكثر من انتفاضة هناك ضد إيران، وأتباعها.
في لبنان خسر حزب الله حلفاءه، وسدد الناخب اللبناني، رغم انخفاض نسبة التصويت، صفعة للنخب السياسية المتماهية مع المشروع الإيراني، كما خسرت حركة «أمل» حلفاءها، وعاد خصوم التحالف الإيراني إلى قوتهم.
كل ذلك يقول إن المشروع الإيراني بالمنطقة مرفوض، ومن إيران نفسها إلى ما كان يصور بأنه مناطق نفوذها، وهذه رسالة للغرب والولايات المتحدة تحديداً، كما هي رسالة لكل من يعتقد أن لإيران أنصاراً حقيقيين من المواطنين بمنطقتنا.
الرافضون للمشروع الإيراني بمنطقتنا ليسوا مكوناً طائفياً محدداً، أي السنة، بل الأبرز الآن برفض المشروع الإيراني هم من الشيعة وكل الطوائف بالمنطقة، والرفض لمشروع الملالي واضح بإيران نفسها. وهذا أمر يجب على الغرب استيعابه جيداً.
وبالنسبة لمنطقتنا، تحديداً العراق ولبنان، فهذا الانكسار للمشروع الإيراني لا يعني زوال الخطر بقدر ما يعني أن الخطر يكبر الآن، فبعد خسارة الأصوات ستلجأ جماعات إيران لاستخدام السلاح، ورأينا هذا الأمر في العراق.
وفي لبنان ملامح الخطر واضحة، حيث نقلت صحيفتنا عن رئيس البرلمان نبيه بري قوله إن «الوضع خطير»، ومحذراً من أن الوضع بعد 15 مايو (أيار) سيكون صعباً، «لأن الغلواء سيكون أكثر مما قبله»، وأن بري يفكر في توجيه نداء يرسم فيه «خريطة طريق المرحلة المقبلة».
أما حزب الله، فيقول رئيس كتلته البرلمانية محمد رعد: «إننا نحرص على العيش المشترك»، ومحذراً: «إياكم أن تكونوا أعداء لنا، فالسلم الأهلي خط أحمر»، داعياً خصومه للتعاون معه.
ويقول رعد، وهنا الأخطر، كونه يهدد اللبنانيين بكل وضوح بحرب أهلية، بأنه: «إذا رفضتم حكومة وطنية فأنتم تقودون لبنان إلى الهاوية»، مضيفاً: «إياكم أن تكونوا وقود حرب أهلية».
وعليه، فإن الرفض الحقيقي للمشروع الإيراني بمنطقتنا واضح، وعلى الغرب التنبه لذلك، كما أن على عقلاء المنطقة تأمل هذا التطور المستمر، والاستفادة منه عقلانياً، وعلى الجميع عدم الإفراط في التفاؤل، لأن الطريق طويل.
وليس طويلاً فحسب، بل وخطر، كون الجماعات والميليشيات الإيرانية، من الحشد الشعبي إلى حزب الله، ستلجأ الآن للسلاح، وبعد أن فشلت بصناديق الاقتراع التي لا تؤمن بها إلا لتحقيق مكاسبها، وليس لتحقيق العيش المشترك، أو احترام الدولة.
خلاصة القول، المواجهة مستمرة، وتتطلب نفساً طويلاً، وأدوات حقيقية.

  • شارك الخبر