hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

73995

1809

239

590

36803

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

73995

1809

239

590

36803

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة - سمير عطا الله - الشرق الاوسط

المهرجان الأميركي الطويل

السبت ٥ أيلول ٢٠٢٠ - 07:31

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مرحباً بكم. إنه المهرجان الوحيد الذي ينافس كأس كرة القدم كل أربع سنوات. بلا قواعد. بلا حدود. بلا حَكَم. بلا بطاقات صفراء أو حمراء. كل شيء مسموح أو مقبول أو محتمل. إنها أميركا في الأسابيع الأخيرة قبل انتخابات النصر العظيم، أو الهزيمة الكبرى. الملايين يهتفون ويصرخون ويرقصون، وواحد منهم فقط سيدخل إلى البيت الأبيض. إما للمرة الأولى وإما للمرة الثانية. والألوف منهم يدفعون آلاف الملايين من المال، لهذا المرشح أو ذاك، الجمهوري أو الديمقراطي.
مصارعة حرة، أو ملاكمة بالضربة القاضية. وبطريقته يجعل منها دونالد ترمب المعركة الأكثر ألواناً وإثارة في تاريخ أميركا، مسلحاً، عن يمينه بجاذبية عارضة أزياء سابقة من بلاد البلقان، وعن يساره بابنة جميلة تستخدم أسلوبه الهجومي في الدفاع عن النفس. وهناك أيضاً سلاحه السري الذي لا يكشفه لأحد.

اسم هذا السلاح جو بايدن. سيناتور سابق من حوض الديلاوير، ونائب رئيس مع باراك أوباما. ولكن السيناتور بايدن رجل بطيء الحركة والكلام، في مواجهة «الطاحش» الذي لا يهدأ. ويقول أي شيء يخطر له ولا يخطر لسواه، لكي لا يبدو متردداً أو متعثراً أو ليس لديه ما يقوله، لقد عاش حياته يبيع الأبراج، والبائع البطيء بائع خاسر. لا وقت لمحاولات الإقناع في هذا العصر.
بطء بايدن ليس دليلاً على قوة الإقناع. إنه، للأسف، تذكير آخر بتقدمه في السن، وكونه أكبر المرشحين للرئاسة عمراً في التاريخ الأميركي. الفارق في السن بين المرشحين ليس كثيراً، لكن مظهرهما يجعل سنوات بايدن عبئاً انتخابياً واضحاً. إنه الفارق بين جرار ودراجة، في طريق الجبل والصعود.
كل ما شاهدنا حتى الآن عادي، انتظروا «المناظرة الكبرى» نهاية هذا الشهر لأنها، كما يقول الأميركيون «تبني أو تُنهي» Make or Break. كان الشاعر الشعبي المصري أحمد فؤاد نجم يسمي حاله «الفاجومي». سوف يقول ما يشاء كما يشاء أنّى يشاء. المناظرة فرصة ترمب لكي يقول للأميركيين إن بلدهم لا يخشى أحداً ولا شيئاً. وسوف يوظف بطء خصمه إلى أقصى حد. ويقول للأميركيين إن الرجل الضعيف المعتمد على الأقليات والنخب الثقافية لن يقدر على وقف الحرائق التي تشعل أميركا.
السيناتور بايدن سوف يفعل العكس. سوف يظهر في مظهر الأميركي التقليدي الذي لا ينزع عن رأسه قبعة «البيسبول» الشعبية. الأميركي الأب للجميع وشريكته في الحملة والدها من الكاريبي وأمها من الهند، وهي بلغت مجلس الشيوخ في بلاد «الحلم الأميركي»، حيث يصبح المهاجر الألماني اليهودي هنري كيسنجر أشهر وزير خارجية في البلاد، أو حيث يصبح الممثل رونالد ريغان، حاكماً لكاليفورنيا، خامس اقتصاد في العالم، ثم رئيساً لولايتين، تنتهي خلالهما الحرب الباردة وينتهي الاتحاد السوفياتي و«الاشتراكية العلمية». وكان يحلو لأحد الزملاء، كلما جاء على ذكره، أن يصفه بالساذج.
الشهر المقبل شهر الذروة في الحملة الرئاسية، كما يقال في وصف «كورونا». سوف تشتعل أميركا بالمنافسة بين حزبين ورجلين. ضربات الملاكمة والمصارعة الحرة سوف تجري خارج الحلبة بسبب عنفها. ومثل حكام اليونان وأباطرة روما، سوف يكون ترمب أكثر قدرة على إرضاء هياج الجماهير. ولن ينفع كثيراً هدوء بايدن وتاريخه وتاريخ عائلته السياسي. تاريخ الجماهير إعجابٌ بالقوي.

  • شارك الخبر