hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

6812

295

37

80

2292

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

6812

295

37

80

2292

ليبانون فايلز - مقالات مختارة - مرلين وهبة - الجمهورية

العلاقة الفرنسية - السنيّة بين اللياقة والديبلوماسية

الخميس ٣٠ تموز ٢٠٢٠ - 07:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ظلت العلاقة الفرنسية - السنية هَشّة دوماً الى حين وصول الرئيس رفيق الحريري الى الحكم. ولم تشهد هذه العلاقة صلابة اكثر ممّا عرفته ولمسته في 14 شباط 2005 يوم استشهاد الحريري الأب «صديق فرنسا»، حيث حضر الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك شخصياً الى لبنان لوداع صديقه الى مثواه الأخير، في خطوة فرنسية تضامنية استثنائية كان لها واقعها في الداخل اللبناني وفي الخارج، حيث ساهمت داخلياً الى حد كبير في اندفاعة «ثورة الأرز»، وساهمت خارجياً في تسريع تنفيذ القرار الدولي الرقم 1559، والذي قضى بخروج القوات السورية من لبنان. فهل تهتزّ اليوم العلاقة السنية - الفرنسية بعد التصريحات الاخيرة لبعض أقطاب الطائفة السنية في الحكومة؟

حتى الساعة لم تعلّق السفارة الفرنسية رسمياً على تصريحات رئيس الحكومة حسان دياب التي افتقَدت، وفق المراقبين، الديبلوماسية السياسية وأصول التخاطب الديبلوماسي مع الخارج، والتي توجّهَ بها مباشرة الى وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، ومن خلفه الدولة الفرنسية، متّهماً إيّاها بصريح العبارة بأنها غير مُلمّة بإنجازات الحكومة اللبنانية وبأنّ وزير خارجيتها، أي لودريان، لم يحمل معه أي «سعفة» الى البلد وأنّ معلوماته منقوصة… الأمر الذي أثار حفيظة اصدقاء فرنسا، وهم غالبية في لبنان، فاعتبروا انّ تصريحات دياب لم تتدارك أهمية العلاقات الفرنسية ـ اللبنانية التاريخية الثابتة، والتي من المستحيل ان تُجمّد مستقبلاً.

ويكتفي هؤلاء بالإشارة الى القداس الاحتفالي الرمزي الذي يقام سنوياً في بكركي على نيّة الدولة الفرنسية دون سواها، ليعطى مثالاً على متانة العلاقة وربما دليلاً معبِّراً عن ثبات وصلابة العلاقة اللبنانية ـ الفرنسية التي تعتبرها بكركي من الثوابت التي أغنَت «مجدها» لا بل مجد «البلدين»، والتي لن يزيح لبنان عنها.

في المعطيات لم يصدر حتى الآن أيّ تعليق رسمي فرنسي على كلام دياب، إلّا انّ مصادر ديبلوماسية فرنسية رفيعة المستوى كشفت لـ»الجمهورية» أنّ «فرنسا، وبعكس ما أعلنه رئيس وزراء لبنان، دائمة الاطلاع وبنحو دقيق على أخبار لبنان والتطورات اليومية على اراضيه، وذلك منذ قيام «دولة لبنان الكبير» وصولاً الى انطلاق ثورة 17 تشرين وبلوغه الانهيار الاقتصادي الحالي، وتعرف أسبابه». واضافت المصادر «أنّ فرنسا تتابع من قرب التفاصيل الدقيقة لكل الملفات السياسية، ولذلك هي اليوم مستاءة من التصريحات الاخيرة غير المسؤولة والتي تفتقد الى الديبلوماسية السياسية لبعض المسؤولين اللبنانيين والتي لم تعهدها»، معلقة، ليس فقط على التصريحات التي صدرت أخيراً عن دياب، بل كشفت أيضاً عن استياء فرنسي من تصريح وزير الداخلية الحالي محمد فهمي، وذلك خلال حديث تلفزيوني تناوَل فيه زيارة وزير الخارجية الفرنسية لو دريان للبنان باستهزاء، متسائلاً مباشرة خلال حديثه: «لماذا قدم لودريان الى لبنان؟». وتوجّه اليه قائلاً: «ألم يكن من الأفضل لك ألّا تتكبّد مشقة قدومك الى لبنان لتقول فقط هاتين الكلمتين؟» أي «ساعدوا أنفسكم لنساعدكم»، مكرراً السؤال باستهزاء أنه «لم يكن هناك من داع لقدومك الى لبنان لتقول هاتين الكلمتين فقط…وكان يكفي ان تتصل عبر الهاتف لتقولهما».

يبدو، بحسب المصادر نفسها، انّ هذا الحديث فاجأ الديبلوماسية الفرنسية وتنبّه إليه جيداً المراقبون المهتمّون بالشأن اللبناني الفرنسي، إلّا انهم لم يشاؤوا التعليق على حديث تلفزيوني غير رسمي. وبعكس ما أعلنه دياب، هم تنبّهوا وأثبتوا أنهم يتابعون ويراقبون التفاصيل الدقيقة، غير انهم يترقّبون اللحظة المناسبة للتعليق.

وفي السياق نفسه، قاربت تلك المصادر تزامن تصريحات وزير الداخلية مع تصريح رئيس حكومة باستغراب، آملة «ألّا تحمل تلك التصريحات أيّ غايات مُبطّنة تزعزع العلاقة الفرنسية ـ اللبنانية عموماً والفرنسية - السنية خصوصاً.

وكشفت المصادر لـ»الجمهورية» عن مجريات اللقاء بين دياب ولودريان، وقالت انّ ترحيب رئيس الحكومة اللبنانية برئيس الديبلوماسية الفرنسية لم يكن على مقدار كاف من المستوى اللائق، لا بل اكثر من ذلك، بَدا دياب وكأنّه يؤنّب لودريان محاولاً إيصال رسالة مفادها بما معناه أنه لا يمكنك مخاطبتي كما تخاطب الحريري...»، ليجيب لودريان: «ما هو مأخذك على الحريري؟ فصداقتنا معه تاريخية، وهو يمثّل 50 % من الطائفة السنيّة، فقل لي أنت من تمثّل؟».

المصادر نفسها، وبحسب القراءة للعلاقة السنية ـ الفرنسية المستجدة، تعتبر انّ دياب وفهمي، المُنتميين الى الطائفة السنية، «يبدوان وكأنهما أضاعا البوصلة حين أخطآ في التصويب على الصداقة التاريخية بين لبنان وفرنسا»، آملة «أن يكون ما صدر من تصريحات «غير ديبلوماسية وغير لائقة» عنهما «بمثابة آراء خاصة غير مقصودة ولا يمكن وضعها في اطار الرسمية، بل يمكن إدراجها فقط في باب الافتقار الى أصول التخاطب الديبلوماسي السياسي… إلّا إذا اعتبرا أنّ الهبات المالية المقدّمة من فرنسا للمؤسسات التربوية المسيحية لا تَعني الدولة اللبنانية ولا تُغنيها».

  • شارك الخبر