hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - غسان شربل - الشرق الاوسط

العازف المنفرد وقائد الأوركسترا

الإثنين ٢ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 07:34

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

غداً يذهب الأميركيون إلى صناديق الاقتراع. يكاد الحدث ينافس في إثارته كأس العالم لكرة القدم. العالم بأسره معني بمعرفة اسم الرجل الذي سيتربع على عرش المكتب البيضاوي. ومن حق دول العالم أن تشعر بوطأة الوقت في انتظار النتائج. أميركا ليست بعيدة على رغم المحيطات. تشعر كل دولة أنها متاخمة لأميركا. ربما لأن هذه الدولة العملاقة لا تحضر فقط عبر سفاراتها. تحضر أيضاً عبر أساطيلها والأقمار الصناعية. قادرة على تصوير كل حركة. وقادرة على الاستماع إلى أي همسة. وآلتها العسكرية قادرة على الوصول إلى أبعد الأهداف وإحالتها مجرد ركام ورماد.

منذ شهور وقع العالم في فخ السؤال؛ لمن سيكون البيت الأبيض؟ ومع السؤال دراسات وتكهنات حول معنى بقائه في عهدة دونالد ترمب وثمن انتقاله إلى يد جو بايدن. يريدون معرفة سيد ذلك البيت رغبة منهم في الاطمئنان على بيوتهم الموزّعة في القرية الكونية. وتعرف الدول العاقلة أن أفضل طريقة للتعايش مع الاستحقاقات الأميركية المتعاقبة هي في صيانة البيوت التي تنتظر الانتخابات الأميركية وتتأثر بنتائجها.

إنها أعمال الصيانة الدائمة التي تحتاجها الخرائط كي لا تشيخ وتستيقظ فيها الأمراض القديمة والمستحدثة. والصيانة تبدأ بتمتين الوحدة الوطنية وإغلاق الثقوب التي يمكن أن تتسلل منها الرياح. وهذا يعني الاستماع إلى الناس وفهم مطالبهم ومخاوفهم وتطلعاتهم وتوفير شروط الاستقرار. ولا مبالغة في القول إن الاقتصاد هو المفتاح وإن الازدهار هو حارس الاستقرار. والاقتصاد يعني حسن إدارة الموارد وتنمية القدرات البشرية وتطوير التعليم والإفادة القصوى من التكنولوجيا في إطار خطة وأرقام ومراحل في ظل الشفافية.

قدرتك على التعامل مع سيد البيت الأبيض تبدأ من حسن إدارتك لبيتك. أميركا ليست جمعية خيرية ورئيسها ليس حامل الهدايا. قبل الذهاب إلى المواعيد لا بد من الاستعداد. أن تعرف نقاط قوتك ونقاط ضعفك. وأهمية الأوراق التي تمتلك وحجم ما تحتاج إليه وفرص اللقاء مع الولايات المتحدة على جسر المصالح المتبادلة. لغة المصالح هي الأكثر إقناعاً وقدرة على الاستمرار حين تتبدل الأسماء والأمزجة والميول.

في العقود الماضية دفعت المنطقة ثمن وجود القرار في أيدي رجال لا يعرفون العالم ولا يعرفون أميركا. كان صدام حسين مثلاً يجد صعوبة في فهم كيف تشاهد واشنطن الأميركيين رهائن في سفارة بلادهم في طهران من دون أن توجه إلى إيران ضربة مدمرة. وكان يجد صعوبة أيضاً في أن يسقط سيد البيت الأبيض مصاباً بفضيحة فجرتها صحيفة في عاصمته. لهذا السبب قال صدام لمدير مكتبه حامد الجبوري ذات يوم: «أي قرارات تاريخية أو كبرى يمكن أن يتخذها رجل تولى الرئاسة لفوزه بتأييد 51 في المائة من الناخبين؟». كان صدام يقصد أن تكليف القائد الاستثنائي يأتي من التاريخ نفسه لا من الناخبين وأن عليه ألا يقر بوجود معارضين أو ممانعين. كان من الصعب على عازف منفرد مثل صدام، وافد من «البعث» وقساوات التاريخ العراقي، فهم أميركا القوية والضعيفة في آن.

علي عبد الله صالح كان يعتقد أن أميركا تجد صعوبة في فهم تعقيدات منطقتنا. قلت له إن الكلام يتزايد عن الحوادث الأمنية في اليمن فرد أن الوضع في صنعاء أفضل منه في نيويورك. سألته عن فرار سجناء من تنظيم «القاعدة» فتوقع عودة بعضهم إلى السجن لأنهم «على اتصال مع الأمن». قلت إن أميركا لن تقبل بذلك فرد أن أميركا لا تستطيع فهم تعقيدات مجتمعاتنا. وأضاف مازحاً أن أميركا سيدة جميلة وقوية ويستحسن ألا تقع في غرامها كما يستحسن ألا تعاديها. ولاحظ أن أميركا تتغير من السفير إلى الرئيس ثم تعاود الدراسة والانتظار قبل اتخاذ القرار.

معمر القذافي كان ينظر إلى البيت الأبيض من خيمته أو ثكنة باب العزيزية. كان الرؤساء الأميركيون يأتون ويذهبون وقائد «ثورة الفاتح» يكدس الأسلحة السوفياتية ويستقطب المجموعات التي تحاول إضرام النار في الرداء الأميركي. كان يسخر من القادة الغربيين لأنهم يعجزون عن تكريس قاعدة «القصر أو القبر». شعر بالخوف من أميركا حين أظهرت له أن يدها طويلة ويمكن أن تصل إليه في مخبئه في ثكنة باب العزيزية. وأصيب بالذعر من أميركا نفسها حين رأى جيشها يقتلع نظام صدام ثم حين رأى صدام نفسه والحبل يلتف حول عنقه. صدام الذي كان أخطأ في فهم أميركا حين توهّم أنه يستطيع غزو الكويت ومخاطبة واشنطن من موقع قوة أو أن يكون شريكها القوي في الإقليم. حافظ الأسد كان أكثر حذراً. لم يتردد في التحالف مع موسكو لكن من دون التحول وكيلاً سوفياتياً في المنطقة، وحين كان يجلس في الحضن السوفياتي كانت عينه دائماً على إبقاء الباب موارباً مع واشنطن.

نعيش الآن في مرحلة مختلفة. تغيّر العالم وتغيرت أميركا. الشرق الأوسط نفسه يشهد تغييراً واضحاً في الأولويات والاصطفافات. دور ترمب في الشرق الأوسط لم يكن بسيطاً لا في الحرب على «داعش» ولا في مواجهة طموحات إيران النووية ومعاقبة الهجوم الواسع الذي تشنه في الإقليم. دوره على الجبهة العربية - الإسرائيلية لم يكن بسيطاً والتغييرات التي أدخلها على المشهد ليست عابرة على الإطلاق.

إننا في الأمتار الأخيرة من السباق الذي يتمنى كثيرون أن يحسم سريعاً ومن دون انزلاق أميركا إلى الفوضى والمواجهات أو الشلل. المصالح الأميركية هي المرجع في رسم السياسات مهما اختلفت الإدارات. الفارق هو في طريقة فهم هذه المصالح وتشخيص أفضل الطرق لتأمينها. ثمة من يرى أن المؤسسات الأميركية الأساسية، وفي طليعتها الخارجية والدفاع، تعبت من العازف المنفرد الذي يدير شؤون العالم عبر «تويتر» مبتعداً عن أشكال التعاون المتعدد الأطراف. وثمة من يعتقد أن أميركا تحتاج إلى قائد أوركسترا أكثر منها إلى عازف منفرد. أوركسترا تشرك الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي والحلفاء والأصدقاء الآخرين في احتواء الصعود الصيني ومحاربة الإرهاب وقيادة عالم سيخرج من امتحان «كورونا» أكثر فقراً وأكثر قلقاً.

  • شارك الخبر