hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214733

157

17

2

10652

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1214733

157

17

2

10652

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - نديم قطيش - الشرق الاوسط

الظواهري وسليماني... وطائرة بيلوسي

الثلاثاء ٩ آب ٢٠٢٢ - 06:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مرتان، تذكرت فيهما القائد السابق لـ«فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني اللواء قاسم سليماني خلال الأيام الماضية.
حين أذيع خبر مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري بغارة أميركية على منزله في وسط كابل، وحين حطت طائرة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في تايوان، مفتتحة فصلاً غير مسبوق من التصعيد الصيني ضد الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي ضمن مفهوم «الصين الواحدة».
مقتل الظواهري، بطبيعة الحال، خبر طيب، لكنه خبر بائت. احتفال الرئيس جو بايدن، بنجاح عملية التصفية بدا غير مقنع، كمن يحتفل بطرح سيارة جديدة بعد عشر سنوات على وجودها في الأسواق.
ولأن الشيء بالشيء يذكر، فلا شيء، في الواقع، يفوق قيمة اغتيال إدارة الرئيس دونالد ترمب لقاسم سليماني. الاغتيال المتأخر جداً لأسامة بن لادن الذي نفذته إدارة باراك أوباما والاغتيال المتأخر أكثر للظواهري، هما اغتيالان لرجلين مهمين في عالم الإرهاب لكنهما قُتلا في وقت تدنت فيه قيمتهما كثيراً وتجاوزتها تطورات و«تحورات» تنظيمات الإرهاب.
أما اغتيال سليماني فنتائجه بادية للعيان لا سيما في العراق، حيث ما عادت إيران قادرة على إحكام قبضتها على هذا البلد بمثل ما كانت تفعل أيام سليماني. وكل التقارير تشير إلى مستويات التفلت الحاصل في العراق، وفشل الوريث إسماعيل قاآني في إعادة فرض الهيبة الإيرانية نفسها، على المكونات العراقية. بل يمكن المغامرة بالقول إن الوصول في العراق إلى رئاسة وزراء من قماشة مصطفى الكاظمي، بكل امتداداته وعلاقاته وإعادة تموضعه في الاتجاه العربي، ما كانت ممكنة في ظل سطوة سليماني. إنه، إذن، اغتيال راهن بنتائج آنية ومستمرة.
في المقابل، فإن الكثير من تطورات و«تحورات» التنظيمات الإرهابية تجاوزت ظاهرة الظواهري و«القاعدة» عموماً. وقد كتب الكثير عن الرجل ومزاجه ولا شعبيته ولا جاذبيته بالمقارنة مع القادة الجدد في تنظيمات الإرهاب. لا أشير هنا إلى أي مؤامرة في التوقيت، وأقر أن تعقب أمثال بن لادن والظواهري مسألة معقدة تتطلب الكثير من الاستثمار الأمني وتوظيف الوقت ورأس المال البشري، ولكن هي أيضاً مسألة قرار سياسي وأولويات سياسية عند صانع القرار. وذلك يفصح بأن الحزب الديمقراطي، كما الكثير من المزاج الليبرالي في واشنطن، ما زال عالقاً عند لحظة 11 سبتمبر (أيلول) 2001 ولا يزال يرى الكثير من شؤون العالم عبر هذه العدسة. وهذا ما يفتح المجال مجدداً لفحص مقاربة واشنطن المختلفة لملفي الإرهاب، «السني» و«الشيعي»، مع التشديد على وضع مفردتي السني والشيعي بين مزدوجين.
ما زال هذا الفصل في بعض العقل الليبرالي الأميركي، بين إرهاب «سني» منفلت من كل عقال، وإرهاب «شيعي» يمكن التسوية معه عبر التفاوض مع دولة رعايته، أي إيران، يسمم العلاقات الأميركية مع دول عربية وإسلامية رئيسية في الشرق الأوسط.
والمفارقة أن من يصنفون عن حق أن الإرهاب «السني» متفلت ويعيش خارج المجتمع والدولة، يعودون لتحميل دول سنية عربية مسؤولية أعمال هذا الإرهاب المتفلت، حتى حين تكون هذه الدول بين ضحاياه وفي رأس بنك أهدافه المعلن.
لتكتمل الصورة أكثر، من المفيد التوقف عند زيارة بيلوسي إلى تايوان. كيف؟
دأب معظم الديمقراطيين والليبراليين في واشنطن على اعتبار أن أي تحرش أميركي بإيران سيؤدي إلى حرب شاملة في الشرق الأوسط... قالوا ذلك قبل وبعد اغتيال قاسم سليماني... وتمسكوا بهذا الرأي حتى حين لم يؤدِ الاغتيال إلى أي رد فعل جدي من إيران. ولا تزال مسألة اغتيال سليماني تستخدم ضد إدارة ترمب وفي سياق التسويق لصورته كرئيس متهور. كان ولا يزال هذا الحرص على عدم استفزاز إيران، والقبول بابتزازاتها السياسية في الشرق الأوسط، مدفوعاً بوهم أن التسوية ممكنة مع إيران لدرء شرها عن المصالح الأميركية.
الغريب، أن معظم الديمقراطيين والليبراليين أنفسهم، الحريصين على السلم العالمي والاستقرار الاقتصادي، والرافضين للتحرش بإيران، يعتبرون أن تحرش واشنطن بالصين من خلال زيارة بيلوسي إلى تايوان، وصفة للسلام والاستقرار، وجرعة دعم ضرورية للصراع بين الديمقراطية والشمولية في العالم.
مفهوم، أن أولوية الصين أميركياً، أعلى بما لا يقاس من أولوية إيران، وأن ما تبدو واشنطن مستعدة للمغامرة به في التنافس الاستراتيجي مع الصين، يفوق بسماوات، ما هي مستعدة للمغامرة به في المواجهة المحدودة مع إيران.
بيد أن الأمر لا يتعلق بمصالح واشنطن المباشرة، بل بمسؤوليات دورها كالدولة الأولى في العالم، وراعية شبكة معقدة من معادلات التوازن والاستقرار فيه، بما يتجاوز المصالح القومية المباشرة لأميركا.
فيما يعنينا كدول وشعوب في هذا الجزء من العالم، فإن الفشل الأميركي في الاضطلاع بهذا الدور القيادي الكوني، تلقي عليه سياسات واشنطن غير المفهومة تجاه إيران وتجاه دول عربية، أضواء كاشفة.
يقع ذلك في صلب التوجه الاستراتيجي لدول رئيسية في الشرق الأوسط، لأن تنوع علاقاتها الدولية، ولأن ترتقي بعلاقاتها مع الصين إلى مستويات باتت تقلق أميركا...

  • شارك الخبر