hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

508

14

12

17

46

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

508

14

12

17

46

مقالات مختارة - الياس حرفوش - الشرق الاوسط

التواصل في زمن انقطاع التواصل

الجمعة ٢٧ آذار ٢٠٢٠ - 07:18

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

 

 

أنا واحد من ملايين البشر المحتجزين داخل غرفهم بسبب هجوم «كورونا» على أبناء البشرية. لم أكن أتصور، أنا المتحفظ تقليدياً حيال الإسراف في استخدام ما تعارف العالم على تسميتها «وسائل التواصل»، أن يأتي يوم تصبح فيه هذه الوسائل سبيلي الوحيد للعبور إلى ما يشبه الحياة الطبيعية. هكذا صرت محاصراً في منزلي بين زوجتي وهاتفي الجوال. صار هذا الجهاز الصغير سبيلي إلى ممارسة عملي. أخاف عليه مثلما أخاف على صحتي. أن يتوقف عن العمل، أو أن تنطفئ حرارة بطاريته فجأة في هذه الأزمة. المقال الذي تقرأونه الآن، سواء على النسخة الورقية من جريدتنا أو على موقعها الإلكتروني، ما كان ليصل إليكم لولا فضل شركة «مايكروسوفت» وتطبيق «ويندوز». والجهاز الذي أحمله في يدي تحول بفضل تطبيق «واتساب» إلى وسيلة الاتصال التي لا أملك سواها بالزملاء، كما بالعالم الخارجي.
أعتقد، من خلال تحليلي المتواضع للخطة التي يستخدمها «كورونا» في الهجوم على البشرية، أن هناك مؤامرة بينه وبين وسائل التواصل الاجتماعي هذه، من «واتساب» و«سكايب» و«فيسبوك» وما شابهها، ليلقِّن المشككين مثلي درساً: أنه سيأتي يوم -وها هو قد أتى- بحيث لا تبقى في يد البشر وسيلة للاتصال فيما بينهم سوى هذه الوسائل. قادة الدول يعقدون المؤتمرات واللقاءات بواسطة الفيديو معتمدين على «سكايب». ومحطات التلفزيون استعاضت عن استضافة المعلقين في استوديوهاتها بالخدمة نفسها. أتخيل هؤلاء العاجزين عن استخدام هذه الوسائل أو الذين لا يملكونها، كيف يتصرفون؟ كيف يتخاطبون مع أحبائهم؟ كيف يتسوَّقون ويتصلون بأطبائهم وصيدلياتهم؟
ألا تتفقون معي على أنه إذا كانت هناك مؤامرة فعلاً وراء انتشار «كورونا» فلا بد من أن وراءها أرباب «مايكروسوفت» و«أبل» ورفاقهم الذين سيخرجون وحدهم منتصرين من هذه الحرب؟ لقد توقفت كل أسباب الحياة الطبيعية، وبقوا هم في الساحة، قادرين وحدهم على إخراج البشر من العزلة المفروضة عليهم.
ليست هذه الوسائل التقنية الحديثة هي الوحيدة التي ستخرج «منتصرة» من هذه الحرب، وستتمكن من كسر الحصار الذي فرضته غزوة «كورونا» على حياتنا اليومية. على هامش هذه الأزمة التي تهدد الاقتصاد العالمي وأسهم الشركات الكبرى ومداخيل ملايين البشر، هناك مصانع تسرِّع الآن إنتاج الكمامات وأجهزة التنفس الصناعي التي باتت غرف العناية الفائقة بالمستشفيات في أشد الحاجة إليها.
هناك أيضاً المختبرات ومراكز البحث العلمية التي تعمل جاهدة على إنتاج لقاح لمحاربة هذا الوباء، والتي ستقدر أرباحها بملايين الدولارات عندما تتوفر لها فرصة النجاح.
قد يقال طبعاً، رداً على ذلك، إن هذه المختبرات والمراكز تقوم بعمل إنساني ضروري سوف يخدم البشرية جمعاء. وهذا صحيح. ولكن... ألا يصح قول: «رب ضارة نافعة»، في حالة كهذه؟
الصين وجدت هي أيضاً فرصة أخرى. البلد المتهم بـ«تصدير» الوباء حول العالم، صار البلد الذي يصدِّر الخبراء والأطباء لمكافحته، وينافس الاتحاد الأوروبي في مساعدة عدد من بلدانه المنكوبة، مثل إيطاليا وإسبانيا، بعدما وجد الاتحاد نفسه عاجزاً عن مساعدتهما، وهو ما أثار أسئلة كثيرة ومشروعة حول جدية التضامن، وفعالية القوانين الموحدة التي كان يفترض أن تضمن حداً أدنى من التضامن الأوروبي.
من كان يتوقع قبل شهرين من الآن أن حياتنا سوف تنقلب رأساً على عقب، بسبب هذا العنف الهمجي الذي يشنُّه «كورونا» على العالم، بصورة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية الحديث؟ كان يمكن أن نتوقع عدواً خارجياً. أن نحتاط مما يحيط بنا... أما الآن فقد أصبحت أجسادنا هي عدونا. صار الخوف مبرراً من اليد إذا صافحت، والفم إذا عطس، والأنف إذا تنشَّق. وصار خوض المعركة بحاجة إلى أدوات ووسائل جديدة.
يخيل إليَّ أن «كورونا» كان يختبئ في مكان ما. يتفرج على عبثنا بحياتنا، على سلوكنا المتهور في تعاملنا مع الأماكن والبلدان والأشياء الجميلة، على استخفافنا بالتسهيلات التي توفرت لنا، والتي صرنا نعتبرها من المسلَّمات... انقض «كورونا» فجأة من مخبئه، ليذكرنا بأن المسلَّمات التي كنا نرتاح لها ليست كذلك. وأن زيارة المقهى وارتياد المطعم؛ بل حتى الخروج إلى الشارع أو الرصيف المقابل، والتي كنا نعتبرها أموراً طبيعية نمارسها في حياتنا اليومية، يمكن أن يتم حرماننا منها في غمضة عين. وممن؟ من عدو مجهول لا نعرف شكله، ولا من أين يتسلل، ولا ماذا يرتدي؛ بل هناك من يرى أن هناك شكوكاً في طريقة الإصابة به. هل يتنقل في الهواء الذي نتنفسه وينشر سمومه من بلد إلى آخر؟ أم أنه يحتاج إلى الاقتراب من أحد المصابين لـ«كسب» العدوى منه؟ شكوك لا يشبهها سوى الشك في مصدره. هل هو صناعة أميركية أم صينية؟ ومن يقف وراء هذا الدمار الذي يضرب البشرية؟
سوف يأتي يوم، يؤمل أن يكون قريباً، نخرج فيه من حجراتنا، لنتمتع مجدداً بنور الشمس، بخضرة الحدائق، بالمتاحف والمسارح ودور السينما وصالات الحفلات الموسيقية، أي بالعودة إلى حياتنا الطبيعية. لعلنا نتذكر عندما يعود ذلك اليوم أن ما نعتبرها مسلَّمات وبديهيات وأموراً طبيعية في حياتنا اليومية ليست دائماً كذلك، وهي معرضة لنخسرها في أي لحظة ولسبب لا نتوقعه. وعلينا بالتالي أن نستمتع باللحظات والأوقات والفرص الجميلة، وأن نقترب أكثر من الأشخاص الحميمين في حياتنا.

  • شارك الخبر