hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

675765

1765

256

10

634994

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

675765

1765

256

10

634994

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - إياد أبو شقرا - الشرق الاوسط

إيران الرسّام وسوريا الصورة الأصلية... ولبنان نسختها

الأحد ٣١ تشرين الأول ٢٠٢١ - 07:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في خضمّ المأزق السياسي الفظيع الذي زجّ لبنان نفسه فيه مع الدول الخليجية، ابتداءً بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت، كان لافتاً موقف الوزير السابق سليمان فرنجية دفاعاً عن وزير الإعلام جورج قرداحي.
شخصياً، وخلافاً لكل ما هو مُعلن، أشك في أن قرداحي ينتمي قلباً وقالباً إلى تيار «المردة» الذي يقوده الوزير فرنجية، إذ إن شعوري الخاص - وقد أكون مخطئاً - أن وزير الإعلام، وهو ابن منطقة كسروان البعيدة عن منطقة نفوذ فرنجية في شمال لبنان، أقرب بكثير إلى «نَفَس» تيار الرئيس ميشال عون. بل، لقد كان «العونيون» - قبل غيرهم - يتداولون اسمه كأحد 3 مرشحين «عونيين» لحقيبة الإعلام طوال السنوات القليلة الماضية... عندما كان «لبنان - العهد القوي» يترنّح بين حكومة فاشلة وتكليف مستحيل.
ما علينا...
الحسابات «التوزيرية»، داخل حدود لبنان وخارجها، قضت بجعل هذا الوزير من حصة فرنجية كي يُعطى الرئيس ميشال عون أسماء إضافية تتجاوز معها حصته «الثلث» المعطّل، وذلك سواء تحت مسمى «حصة التيار الوطني الحر» أو «حصة كتلة التغيير والإصلاح» (ضمنها وزير درزي ووزير أرمني) أو «حصة رئيس الجمهورية».
الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، «ضابط إيقاع» الحكم داخل لبنان، ورئيس النظام السوري «ضابط الإيقاع» خارج الحدود - ومن خلفهما القيادة الإيرانية طبعاً - اختاروا هذه الصيغة المناسبة إفساحاً في المجال أمام كل من الوزيرين السابقين، سليمان فرنجية وجبران باسيل، للتسابق على إثبات ولاء أكبر والتزام أشد بتبني خط محور طهران... في المعركة المفتوحة على رئاسة الجمهورية؛ إذ ليس سراً أن «محور طهران - دمشق» يُعد منذ فترة للبناء على ما «أنجزه» في لبنان خلال سنوات عون الرئاسية، سياسياً وأمنياً وديموغرافياً واقتصادياً. وهو في سبيل تشديد قبضته على البلاد حريصٌ على تأمين تغطية مسيحية مزدوجة لهيمنة «حزب الله».
وفي حسابات هذا «المحور» - وهي صحيحة - أنه من الخطأ «طمأنة» فريق ماروني واحد لكونه صاحب الحظوة... ومنه حتماً سيأتي الرئيس المقبل. واستطراداً، لا بد من المضي في «حلْب» التنازلات الابتزازية من كل من العونيين و«المَرَدة» عبر إبقاء التنافس حامياً بين باسيل وفرنجية. وهكذا يظل الجانبان رهن الإشارة وطوع البنان، لاهثيْن لإرضاء «المحور»، وطمأنته في وجه التلويح الأميركي بعقوبات موسمية.
هذا الواقع يرسم الصورة الكاملة المتكاملة التي شاهدناها خلال الأيام الأخيرة بعد إذاعة شريط تصريحات قرداحي التي لم ولا تفاجئ الذين يعرفونه. ذلك أن هذا هو موقفه... الذي ما تغيّر ألبتة.
وبالتالي، كان مستغرباً بقدر ما هو بائسٌ، تذرّع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي - وقبله قرداحي نفسه - بأن المقابلة المثيرة للجدل سُجِّلت في أغسطس (آب) الماضي... أي قبل تشكيل الحكومة.
نعم، صحيح، سُجِّلت المقابلة قبل تشكيل الحكومة المَصون، غير أن رئيس الحكومة يدرك جيداً أن مواقف قرداحي المعبّر عنها بصراحة في المقابلة هي من لوازم «تزكيته» للمنصب، و«تأهيله» لدخول الحكومة.
إن ما قاله قرداحي، وما يؤمن به ماضياً وحاضراً، كان المطلوب بالضبط لـ«مكافأته»، بضمه إلى فريق وزاري مهمته التغطية السياسية اللازمة لتعزيز قبضة «الاحتلال»، وتعزيز ربط لبنان بـ«محور طهران - دمشق»، مروراً بالعراق و«حشده الشعبي».
من ناحية ثانية، أقدّر تماماً حجم الصدمة في الدول الخليجية الشقيقة من كلام الوزير والموقف الهزيل جداً للحكومة اللبنانية (بالاسم، على الأقل) بعد الكشف عنه.
وأتفهّم أيضاً مقدار خيبة أمل كل من السعودية والإمارات إزاء وصف مسؤول سياسي عربي دوريهما في اليمن، ضد مخطط «الهلال الإيراني» المهدِّد لعموم المشرق العربي، بأنه «اعتداء». بل، وتبريره أيضاً القصف الحوثي على الأهداف المدنية داخل السعودية بـ«الدفاع المشروع عن النفس».
ثم، إضافة إلى ما تقدم، فإن هذا المسؤول كان على علاقة وثيقة وطويلة ومُثمِرة مع البلدين، ما يزيد شعور كثيرين بوجود شيء من الجحود ونكران الجميل في مكان ما. وهذا أمر يسيء إلى كل لبناني يقيم ويعمل في دول الخليج.
إلا أنني هنا أتوقف لأثير، بأمانة، مسألتين:
المسألة الأولى أن العلاقة القائمة - أو الواجب أن تقوم - بين لبنان من ناحية والدول الخليجية الشقيقة من ناحية أخرى علاقة أخوة وتكامل... لا ارتزاق واستجداء وتمنين وصدَقة.
إن اللبناني الشريف الذي يعمل بكدِّ وشرف في دول الخليج، غير مسؤول عن تصرفات أي لبناني آخر ولا عن أخلاقياته. ومن واجبات الأخوّة، في الاتجاهين أن يكون اللبناني وفياً لمشاعر الأخوة بقدر وفائه للقمة عيش أهله، وفي المقابل، من واجبات أهلنا في الخليج أن يدركوا أن في لبنان اختلافات سياسية عميقة حتى على هوية البلد ومصيره لا تجيز التعميم. ولهذا كان لبنان، رغم ميزاته الطبيعية والحضارية الرائعة «بلداً طارداً» منذ أكثر من قرنين من الزمن. ولو كان كل اللبنانيين يفكّرون بالطريقة ذاتها، وفي الاتجاه ذاته، لما أصابهم ما أصابهم من ويلات، ولما نشرتهم النزاعات في مختلف أصقاع العالم كحالهم اليوم.
المسألة الثانية أن لبنان هو من الناحية الاستراتيجية الحلقة الأصغر في سلسلة أو منظومة «احتلالات» إيران في المنطقة العربية. وهو واقعياً مجرد نسخة للصورة التي رسمتها طهران في سوريا.
إن إيران هي «الرسّام»، والنظام السوري هو صورته الأصلية، أما لبنان فليس أكثر من نسخة لتلك الصورة. ومن ثم، إذا كانت ثمة رؤية استراتيجية متكاملة للأمن الخليجي... فالطبيعي جداً الربط الكامل بين ما يحدث في اليمن وما يحدث في سوريا، وما يعيشه لبنان بما يختبره العراق.
إن القرار والرسام و«المايسترو» في طهران، ما يعني أن أي انفتاح في غير أوانه، على أي من اللاعبين الصغار، من دون الأخذ في الاعتبار «مركز القرار الحقيقي» ينطوي على مجازفة غير مأمونة العواقب.
بل ما يزيد الأمر تعقيداً أن لا ضمانات مرتقبة أو مأمولة بمواقف دولية حازمة إزاء المخطط الإيراني، ولا تفاؤل بمقاربة إيرانية حكيمة في ظل المعطيات الحالية.
ختاماً، ما حصل في لبنان تنبيهٌ لواقع أخطر، ولكن رُبَّ ضارة نافعة.

  • شارك الخبر