hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

446

8

4

11

35

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

446

8

4

11

35

مقالات مختارة - فيتالي نعومكين - الشرق الاوسط

إلى الأمام... إلى عالم من دون تلامس

الأربعاء ١٨ آذار ٢٠٢٠ - 07:37

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

orتكتسب اليوم الملاكمة وأنواع أخرى من القتال من دون تلامس، شعبية في الرياضة. يبدو كأن كل شيء هو نفسه، لكن الضربات الموجهة إلى الخصم لا تصل إليه وبالتالي لا تؤذيه.
في ظروف الوباء العالمي، أو جائحة فيروس كورونا، الضرر يأتي أيضاً عن طريق التواصل بين الناس. وبما أن البشرية لم تخترع عقاقير ولقاحات فعالة بعد (مع أنه ليس مؤكداً أن اللقاح سيخلصنا من هذا الوباء لفترة طويلة، لأن الفيروس قادر على التحول)، فقد بات الحظر على التواصل المباشر بين الناس هو الطريقة الرئيسية واقعياً لمكافحة طاعون القرن الحادي والعشرين هذا. على ما يبدو أننا بدأنا بالفعل في بناء عالم جديد - عالم العزلة أو «من دون تلامس»، وهو ما بدأت تظهر معالمه بوضوح في ممارسة عدد من الدول. فقد تم بالفعل إدخال ما يسمى الحجر الصحي الوطني في بعض البلدان، وإن كان بدرجات مختلفة.
عند التفكير في هذا الوباء، الذي يختلف بوضوح عن جميع الأوبئة السابقة، يتساءل المرء بشكل لا إرادي: هل هذا مظهر من مظاهر انتصار العولمة أم هزيمتها؟ إذ إنه، من ناحية، لا يمكن هزيمة هذا الخطر إلا من خلال الجهود المشتركة. وبالفعل تتعاون الدول، بطريقة أو بأخرى، في هذا الصراع. ومن ناحية أخرى، يتم اتخاذ خطوات غير مسبوقة للحد من التواصل بين دول وأمم بأكملها. وصل الأمر إلى أن رئيس الولايات المتحدة الأميركية حظر دخول مواطني دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى البلاد ورغم أنهم أقرب حلفائها.
لكن التنقل وحرية حركة الناس من العناصر الرئيسية للعالم في عصر العولمة. ولا أحد يعرف إلى متى ستستمر هذه الفترة من الحظر على حرية التنقل وإلى أي مدى ستذهب. فهل سيتعين على معظم دول الشرق الأوسط الانضمام إلى أولئك الذين انضموا بالفعل إلى نادي الحجر الصحي؟
من الواضح أن تدابير مكافحة الوباء العالمي تسبب ضربة مؤلمة للإنتاج والتجارة والأعمال. واقعياً، لقد تم اتخاذ فاصل زمني في الاقتصاد. إن إلغاء رحلات الطيران شكل ضربة قوية؛ ليس لشركات الطيران والسياحة والأعمال الفندقية فحسب، بل والتبادلات اللازمة للتقدم العلمي والتكنولوجي أيضاً، حيث إنها تتم عادة عن طريق عقد المؤتمرات والندوات واللقاءات في العروض و«خلف المائدة المستديرة». الأعمال التجارية الرائجة في الشرق الأوسط هي أيضاً ستعاني خصوصاً في المدن الصغيرة، حيث تعدّ وسيلة كسب العيش لفئة كبيرة من الناس. فهل ستكون الدولة قادرة على تحمل عبء مساندتها وتعويضها؟ في الوقت نفسه، يعتقد المحللون أننا نتحرك باتجاه سيناريو اجتماعي اقتصادي سلبي وتغييرات جذرية في عمل كثير من الشركات ناتجة عن المغادرة الجماعية للعمال أو عن قيود جديدة في المجال الإداري.
يؤدي الوباء إلى عواقب مدمرة للحياة الاجتماعية، لكن الأخطر هو وصول القيود المرتبطة بالوباء إلى منطقة حساسة مثل التنشئة الاجتماعية، أي بإغلاق «نقاط التنشئة الاجتماعية» مثل: المتاجر والمطاعم والمقاهي وصالونات حلاقة الشعر... إلخ، ما يشكل انتهاكاً لطريقة الحياة المعتادة. كل من زار الشرق الأوسط يعرف أن هذا جزء من هوية شعوبه. أما إغلاق المتاحف والمسارح ودور السينما، سيؤدي إلى الإضرار بالحياة الثقافية. إن تقييد التواصل بين الناس سيعيق التنشئة الاجتماعية للأطفال ولجيل الشباب خصوصاً في ظروف إغلاق المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى. والسؤال الذي يطرح نفسه مرة أخرى هو إلى أي مدى يمكن تعويض هذا الضرر عبر وسائل الاتصال الإلكترونية؟ وماذا عن مناطق الشرق الأوسط المتضررة من الصراعات التي لم يتم تطوير مثل هذه الوسائل فيها؟
لكن، مع ذلك فإن هذه التدابير التقييدية لمكافحة الوباء العالمي تعطي دفعة قوية لتطوير التقنيات الرقمية. إذ من الممكن تعويض الاتصال البشري المباشر، ذي الأهمية الحيوية للمجتمع والذي تم حظره أو تقييده، فقط من خلال التطوير الشامل للاتصالات الإلكترونية. ربما في هذه الحالة، لن يكون الوباء قاتلاً فقط، وإنما محرك للتقدم العلمي والتكنولوجي أيضاً؟
أما المشكلة الأكثر صعوبة فهي فرض قيود على الاتصال الجماعي الحي في الحياة الدينية للناس، خصوصاً بالنسبة للمسلمين، الذين يعتبر الحج من واجباتهم الرئيسية، والشيء نفسه بالنسبة للمسيحيين. فلدى الكاثوليك، بات البابا فعلياً يقدم خطبته ليس كالعادة مباشرة لجماهير الناس الذين تجمعوا في ساحة الفاتيكان، ولكن عبر شاشات التلفاز والكومبيوتر. فإلى أي مدى يمكن للرقمنة أو «عدم التواصل المباشر» أن تذهب بعيداً في هذا المجال الحساس والمقدس لدى الناس؟
يعتقد بعض الخبراء الروس المختصين في شؤون الشرق الأوسط أن هذا المرض الرهيب يهدد المنطقة كباقي المناطق، ويعبرون عن قلقهم من تستر بعض الدول التي تمر بأزمات في منطقة الشرق الأوسط على عدد الحالات أو من عدم استطاعتها إجراء الاختبارات اللازمة، بسبب نقص المعدات المناسبة. يبقى أمل وحيد فقط معلق على موسم الصيف، حيث، كما يُزعم، درجات الحرارة العالية تقتل فيروس كورونا.
إذا كان من المعروف أن الغالبية العظمى من ضحايا فيروس كورونا هم من كبار السن، فمن الواضح أن جميع أولئك الذين يعانون من مشاكل المناعة معرضون للخطر أيضاً: الأمراض السرطانية والإيدز والذين خضعوا لزراعة الأعضاء ومن لديهم أجهزة تنظيم ضربات القلب، وبصفة عامة الأشخاص الذين أصيبوا بأمراض مزمنة.
لا تزال حالات المرض قليلة في روسيا. لكن رجل الأعمال الروسي المعروف، الملياردير أوليغ ديريباسكا، وصف روسيا بأنها ليست مستعدة لوباء فيروس كورونا بسبب عقلية سكانها، وتوقع عواقب مرعبة. اقترح إغلاق حدود الدولة مؤقتاً بالكامل وصرف جميع المواطنين في روسيا من العمل لمدة 60 يوماً وإرسالهم إلى الحجر الصحي المنزلي.
مرة أخرى نرى استخدام حظر التواصل بين الناس كوسيلة لمكافحة الوباء بصيغة متطرفة على شكل حجر صحي وطني شامل وتوقف مؤقت في أداء الاقتصاد. يقول ديريباسكا: «إن ثقافتنا وأسلوب حياتنا وموقفنا تجاه الوباء لا يعطينا أي بديل. إذا نزلت إلى مترو الأنفاق أو ذهبت إلى مركز تجاري - لا ترى أحداً يرتدي قناعاً». ومع ذلك، يعتقد البعض الآخر أن ارتداء الأقنعة أمر لا معنى له ولا فائدة منه. أما فيما يتعلق بالعقلية، فكما يبدو لي أنها تشبه إلى حد كبير عقلية منطقة الشرق الأوسط بوجود عنصر الإهمال وعدم الانضباط دائماً، وليس كما لدى الصينيين.
نحن اليوم جميعاً نغير قواعد الاتصال بين الأشخاص والأخلاق ومصفوفة التواصل التي استمرت لقرون وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا. نتعلم عدم مصافحة بعضنا وعدم التقبيل وعدم لمس بعضنا على الإطلاق أو حتى التحدث مع الحفاظ على مسافة فاصلة. نطمئن أنفسنا بالأمل أن يكون كل هذا هو تدابير مؤقتة.
في الواقع، عاجلاً أم آجلاً، سيهزم هذا الوباء، وسنتذكر هذه الفترة كحلم مرعب. ومع ذلك، فكلما طال أمده زاد خطر تغير حياة البلدان والشعوب.
حتى الآن، نحن نتحرك بثبات نحو «عالم من دون تلامس» يشمل الشرق الأوسط أيضاً. فهل سنكون قادرين على العودة إلى الماضي أم ستبقى عناصر «عدم التلامس» معنا إلى الأبد؟

  • شارك الخبر