hit counter script

ليبانون فايلز - مقالات مختارة مقالات مختارة - كارين عبد النور - نداء الوطن

إعترافات زوجة معنَّفة: "الرجل الذي أُحب... يغتصِبني"!

الجمعة ٨ كانون الأول ٢٠٢٣ - 08:09

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


من لطيفة قصير التي قضت على يد طليقها في العام 2010 بعد أن تفنّن في طُرُق تعذيبها. مروراً بِرُلى يعقوب التي رحلت في العام 2013 تحت وطأة ضرْب زوجها المبرح ليبقي حرّاً طليقاً حتى العام الماضي. إلى زينب زعيتر التي افتخر شقيقها بتصفيتها في آذار الماضي. وما قبلهنّ وما بعدهنّ ثمة ما بات معلوماً وما بقي خافياً من قصص ومآسٍ. أعداد ضحايا التعنيف ستزيد على الأرجح في مجتمع يشرّع جرائمه تحت رايات كثيرة، ليس أقلّها «غسل العار».
تسع سنوات كاملة مرّت على إقرار القانون رقم 293/2014 من أجل حماية النساء من العنف الأسري. وها هي حملة «اتّحدوا!» لمكافحة العنف ضدّ المرأة التي أطلقتها الأمم المتحدة تطلّ علينا هذا العام وحالات التعنيف في تصاعُد مستمرّ. العنف ضدّ المرأة لا يقتصر على الشقّ الجسدي، إنما يتعدّاه ليشمل الجنسي والنفسي كما العاطفي والاقتصادي. تخبرنا سارة (إسم مستعار)، ابنة الـ22 ربيعاً، كيف يمارس زوجها عليها العنف الاقتصادي والنفسي: «يمتنع عن إعطائي مصروفي ويمنعني من الالتحاق بأي وظيفة لأبقى معتمِدة عليه مادياً اعتماداً كلّياً. وفي حال حصلت من أمي على مبلغ معيّن من المال يخلق شتّى أنواع الأعذار لأخذه مني. أما عاطفياً، فهو يشعرني دوماً بأن لا قيمة لي في هذه الحياة، كما ينتقد جميع تصرّفاتي وطريقة تربيتي لأطفالي. ثم ينهيني عن الخروج مع رفيقاتي ويراقب هاتفي باستمرار متوجّهاً إلي بمختلف أنواع الشتائم والإساءات اللفظية».

قصة هنادي (إسم مستعار) مختلفة، لكن بالتأكيد تلقى صدى لدى الكثير من النساء. «يجبرني زوجي على القيام بأفعال جنسية لا أريدها وعلى مشاهدة بعض الأفلام المقزّزة، وهذا ما لا يمكنني تقبّله. يمارس معي العنف بطريقة ساديّة كما يطلق على جسدي مختلف التوصيفات الجنسية المنفّرة حتى أمام رفاقه. أنا انسانة متديّنة، ورغم ذلك يفرض عليّ شرب الكحول ليستبيحني جنسياً. نعم، الرجل الذي أُحب... يغتصبني»، تقول وتشهق بالبكاء.

لكن مهلاً. فالعنف لا يميّز بين المرأة والرجل. غسان (إسم مستعار)، الذي تواصلنا معه على أساس أنه المعنِّف، فاجأنا بكلام استشفّينا منه أنه يُعنَّف على يد زوجته. كيف ذلك؟ «تمارس بحقّي مختلف أنواع القمع. فهي تستلذّ بتجريدي من كافة حقوقي وإشعاري بالذنب في حال قمت بأي عمل يفرحني. تخيّلوا أنها نهتني عن هوايتي المفضلة، وهي ركوب الدراجات النارية، ودفعتني لبيع درّاجتي بعد الضغط النفسي والإحساس بالذنب الذي أغرقتني فيه ولم أقوَ على مواجهته. لقد وصل بها الأمر لركلي وصفعي، وحتى تهديدي، أحياناً».

العنف جنون وفنون

تختلف القصص والحكايات بين جدران البيوت، وتتنوّع أسبابها خلف الأبواب الموصدة. فكيف تفسّر المعالجة النفسية، نانسي قاروط، أسباب تفشّي هذه الظواهر في مجتمعنا؟ في حديث لـ»نداء الوطن»، أشارت إلى ثلاثة أنواع من العنف: عنف الرجل ضدّ المرأة؛ وعنف المرأة ضدّ الرجل؛ كما عنف المرأة ضدّ المرأة. بالنسبة للحالة الأولى، ترى قاروط أن على المرأة فهْم دورة العنف وطريقة التعاطي معها، حيث أنها قرار متكرّر لا نهاية له أبداً. «يبدأ الرجل بتهديد المرأة، ثم يمارس العنف عليها لينتقل بعدها إلى تقديم الاعتذارات ونشْر الوعود بعدم تكرار تلك الممارسات. لكن للأسف، غالباً ما تكون الوعود كاذبة. ثم أن على المرأة أيضاً إدراك أن العنف لا مبرّر له. فالرجل المعنِّف يحاول دوماً إشعار ضحيته بالذنب، وإلقاء اللوم على تصرفاتها التي أدّت به إلى تعنيفها بالمقام الأول. وهذا أمر مرفوض».

أما عن تعنيف المرأة للرجل، فهي ظاهرة آخذة بالانتشار نتيجة حصول المرأة على هامش من الاستقلالية المادية وحقوق عدّة، ما أدّى إلى اختلاط في الأدوار لديها. وتشير قاروط في هذا السياق إلى تغيُّر واضح في مفهوم الأنوثة لدى المرأة حيث «أصبحت تصدر عنها ألفاظ مهينة ومحبِطة، ليصل بها الأمر أحياناً إلى حدّ الضرب والأذية الجسدية والتهديد باستخدام السلاح. فتَمنَع الرجل من رؤية رفاقه والتواصل على الهاتف كما تتحكّم بنفقاته المادية وتُقيّد حرية اتّخاذه القرارات. وغالباً ما تترافق هذه التصرفات مع غيرة مفرطة وعدم ثقة بالنفس فتتمادى في تحطيم ثقة الرجل بنفسه وتشعره بضعفه».

لكن ماذا عن تعنيف المرأة للمرأة والذي عادةً ما يبرز في مجالات العمل؟ لا شكّ أن المرأة التي تقوم بالتعنيف هي امرأة معنَّفة، في مكان ما، بدورها أو مقموعة ولم تتمكن من تحقيق طموحاتها. لذا، هي تحاول عكس الصورة على شخص آخر يكون أضعف منها، وهذا ما يُسمّى (من منظار فرويدي) بالـ»Transfert sauvage». «هذه الظاهرة لم تعد غريبة عن مجتمعنا وأكثر ما نراها تحصل بين المديرة في العمل والموظفات حيث تقوم بابتزازهنّ واستغلالهنّ كما إهانتهنّ والتقليل من شأنهنّ. كذلك، تقوم الأولى بممارسات مشابهة مع العامِلة المنزلية التي تعتبرها أقلّ شأناً منها، فتستقوي عليها»، ودوماً بحسب قاروط.

التمييز... قانوني!

بالعودة إلى حماية المرأة من العنف الأسري، مضت عقود والحكومات اللبنانية المتعاقِبة لم تعترف سوى بعددٍ قليل فقط من الإصلاحات الهادفة إلى معالجة التمييز المنهجي وعدم المساواة بينها وبين الرجل. في هذا السياق، يلفت الباحث في قضايا حقوق المرأة والطفل، المحامي ميشال فلّاح، في اتصال مع «نداء الوطن» إلى أن التمييز القانوني ضد المرأة شكل من أشكال التعنيف المُمَنهج. ففي العام 1996، انضمّ لبنان إلى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة بموجب القانون رقم 572، غير أنه تحفّظ على بعض البنود التي تمنحها حقّاً «مساوياً» لحقّ الرجل. كذلك، أقرّ مجلس النواب في العام 2020 تعديلات على قانون العنف الأسري رقم 293/2014. بيد أن التعديلات جاءت منقوصة بحيث لم يُؤخذ باقتراح تعديل المواد المتعلقة بتجريم الاغتصاب الزوجي ووضْع عقوبة له وتخصيص أمر الحماية للنساء منعاً للممارسات الكيدية من قِبَل بعض الرجال، كما شمول الأطفال ضمن أمر الحماية لغاية عمر 18 عاماً، ناهيك بإلزامية جلسات التأهيل للمعنِّف.

ويضيف: «يمكن القول إن المرأة اللبنانية حصلت بالفعل على جزء من حقوقها في ما يتعلق بالعمل والنشاطات المهنية، كما أُدخلت تعديلات على القوانين تنصفها إلى حد ما - منها قانون تجريم التحرّش الجنسي، وتعديل قانون العنف الأسري. لكن القوانين لا تزال مجحفة بحقّها لا سيّما في ما خصّ قانون الأحوال الشخصية، وقانون حقّ نقل جنسيتها إلى أولادها». ثم إن المواد التمييزية ضد النساء تتعدد في قانون العقوبات، ومنها المادة 252 التي تبيح ارتكاب الجريمة بفعل «ثورة غضب» وعادةً ما يتم اللجوء إليها تحت عنوان «جرائم الشرف» بهدف تخفيف الأحكام. وفي هذا الإطار، جاء في دراسة لمنظمة العمل الدولية أن تقليص الفجوة بين الجنسين بنسبة 25 في المئة يزيد الدخل القومي في لبنان بواقع 9 مليارات دولار. فسواء على الصعيد المهني أو في مختلف المجالات الحياتية، أثبتت المرأة اللبنانية مراراً كفاءة عالية على الرغم من التمييز الجندري الذي لا يزال مترسّخاً مجتمعياً بسبب الذهنية السائدة.

رجولته من أنوثتك

في ظل غياب التفعيل الصارم لقوانين إدانة وتجريم أي شكل من أشكال العنف ضد المرأة والرجل، سواءً بسواءٍ، تبقى التوعية هي الأساس. فبرأي قاروط، يقع على عاتق المرجعيات الدينية توجيه كل طرف على احترام الطرف الآخر وإعطائه القيمة التي يستحقّها. ويبقى الدور الأهم هو ذلك المرتبط بالعائلة، حيث يأتي دور الأب في تعريف ابنته على قيمتها وعدم التقليل من شأنها، كما عدم تعنيف الأم أمام الأولاد كي لا يخيَّل إليهم بأن تكرار المشهد يجعله طبيعياً. هذا إضافة إلى دور المدارس والجمعيات الأهلية والإعلام في توعية الأطفال على ملاحظة مؤشرات العنف وأنواعه وكيفية الحماية منه.

حملة «اتّحدوا!» التي أطلقتها الأمم المتحدة منذ العام 1991 تمتدّ من 25 تشرين الثاني حتى 10 كانون الأول. وهي تذكّرنا سنوياً بأن الطريق ما زال طويلاً أمام المرأة لتحصل على حقوقها كاملة تحقيقاً للمساواة، أسوة بحروب خيضت ونضالات هدفت إلى إلغاء التمييز العنصري، مثلاً. وهكذا، لا مناص من المرور بالمراحل نفسها هنا، لأن تغيير ثقافة المجتمع يتطلب وقتاً وجهداً وسنوات من النضال. وبانتظار تحصيل الحقوق، لا بدّ أيضاً من إعادة تعريف الأدوار بشكلها الصحيح. «إن مفهوم المساواة لا يعني إعطاء المرأة حقّ ممارسة العنف ضدّ الرجل أو تجريده من دوره، لأن من شأن ذلك تجريدها بالمحصلة من أنوثتها. فتمكينها واجب، لكن المحافظة على أنوثتها وتبادُل الاعتراف بالقيمة مع الرجل – إفساحاً له هو الآخر في التعبير الصحّي عن رجولته - شرط شارط لحسن توزيع الأدوار»، كما تختم قاروط.

كارين عبد النور - نداء الوطن

• الأرقام الواردة في الرسوم البيانية صادرة عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. إلّا أنه يُرجَّح عدم عكس الإحصاءات للحجم الحقيقي لآفة التعنيف ضدّ المرأة في لبنان. ويعود ذلك لامتناع الكثير من النساء عن التبليغ أصلاً. فغياب التوعية، بالدرجة الأولى، كما القيود الاجتماعية تشكّل حاجزاً أمام البوح ببعض الممارسات التي تتعرّض لها المرأة، لا سيّما ما يرتبط منها بالعنف الجنسي.

  • شارك الخبر