' يوحنا العاشر: نحن أهل الصمود والشدة ولا نخاف من شيء | LebanonFiles
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1112199

1377

20

9

1087510

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1112199

1377

20

9

1087510

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

يوحنا العاشر: نحن أهل الصمود والشدة ولا نخاف من شيء

الأربعاء ٤ أيار ٢٠٢٢ - 08:54

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وصل بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس البطريرك يوحنا العاشر، بدعوة من راعي أبرشية حماة وتوابعها المطران نيقولاوس (بعلبكي)، إلى المدينة التي استقبلته شعبيا ورسميا في ساحة البلدة، على وقع عزف الكشافة والصلوات وحملة الأعلام الكنسية وسعف النخيل وأغصان الزيتون هاتفين "المسيح قام".

ولدى وصوله إلى الكنيسة، قرعت أجراس كاتدرائية القديس جاورجيوس، ثم ترأس البطريرك صلاة الشكر بمشاركة المطارنة آباء المجمع الأنطاكي رعاة الأبرشيات: نيقولاوس (حماة وتوابعها)، جاورجيوس أبو زخم (حمص وتوابعها)، غطاس هزيم (بغداد والكويت وتوابعهما)، أنطونيوس الصوري (زحلة وبعلبك وتوابعهما)، أثناسيوس فهد (اللاذقية وتوابعها)، أفرام معلولي (حلب وتوابعها) والأساقفة موسى الخوري وديمتري شربك وأرسانيوس دحدل وموسى الخصي ولفيف من الآباء الكهنة والشمامسة والرهبان، في حضور محافظ مدينة حماة محمد طارق كريشاتي، عضو مجلس الشعب ماهر قاورما، أمين فرع الحزب في حماة أشرف باشوري، قائد شرطة المحافظة اللواء تركي السعيد وفاعليات.

بعد صلاة الشكر ألقى نيقولاوس كلمة قال فيها: ""أهلا بكم في حماة بلد الإنسان، العالم المجتهد الذي تحد الطبيعة وترك فيها آثارا وبصمات، اهلا بكم في حماة وهي تفرح بوجودكم، فكنيستنا حية متلألئة بالقداسة، خرجت بطاركة وتزينت بمطارنة جهدوا وعملوا في الحقل الإنساني الاجتماعي والوطني. زيارتكم تأتي بعد معاناة وآلام، ووباء جعل العالم يعيش بعزلة كبيرة، كل ذلك يؤكد أن الإيمان أقوى من الصعوبات وأننا كنا وسنبقى واقفين مع أبناء هذا الوطن الغالي في صف واحد نحمل رسالة سلام محبة وإخاء، مقدما لغبطته عصا رعائية بإسم رعية مدينة حماة".

وألقى البطريرك يوحنا العاشر كلمة قال فيها: "من ياسمين دمشق أحمل لكم سلام المحبة والأحبة، سلامي فيها لكل نفس تغرف مع نواعيرها، نحن أيها الاحباء كمسيحيين هنا جزء من كينونة هذا الشرق ونحن على أتم الثقة وأعظم يقين أن وجه المسيح لن يغيب عن شرقه الذي تجسد فيها. أتيت في العام 2015 لنقول آنذاك أننا توأم هذه الأرض، يومها كانت أفواهكم ترتل بحسب الطقس الليتورجي "إفرحي يا بيت عنيا"، وكانت القذائف تنهمر، اما اليوم فإنني أوافيكم وأنتم ترددون المسيح قام ونحن نصفق. اخترت أن أوافيكم في هذا الموسم القيامي ونحن قائمون مع رب القيامة، وإنني اذكر هذه الأبرشية العريقة في تاريخها المشرقي من بطاركة ومطارنة مرورا إليكم يا صاحب السيادة نيقولاوس ألا قواكم الله في هذه الأبرشية المباركة وزادكم من حكمته في سبيل ان تقودوا أبناء الأبرشية إلى بر الأمان".

وختم: "صلاتنا من أجل سوريا ووحدة ترابها واستقرارها وهي التي تنفض عن كاهلها غبار الهجرة والتهجير، صلاتنا من أجل المخطوفين ومنهم اخوانا مطرانا حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي. كما نعايد إخوتنا المسلمين حيث نتقاسم وإياهم السراء والضراء على هذه الأرض، أحييكم وأحيي فيكم الأصالة الإيمانية وعبق المسيحية الأصيلة".

بعد ذلك، قدم البطريرك بدلة خدمة كهنوتية لنيقولاوس عربون محبة وتقدير. وصافح المؤمنين الذين توافدوا للقائه في صالة الكنيسة.

من جهة أخرى، أقيمت للبطريرك استقبالات شعبية عند مفرق تومين الرستن وساحة حديقة المغيلة. واختتم اليوم الأول من الزيارة الرعائية بأمسية روحية أحياها كورال "الأمل" في كاتدرائية القديس جاورجيوس، في حضور البطريرك والمطارنة وأهل المدينة، تخللتها كلمات ترحيبية وترانيم كنسية ووطنية أضفت أجواء من الأمل. وفي ختام الأمسية، قدمت عائلة إميل شهدا عصا رعائية له عربون محبة واحترام.
وشكر البطريرك أعضاء الكورال ونوه بإدائهم وقال: "اليوم رفعنا نور الهدى إلى الهدايا بكورال الأمل، الكورال الراكز والثابت على الأمل بامتياز، هذا ما يعزينا ويفرحنا. إن الكاتدرائية وكل ما حولها يدل على ثباتنا وتجذرنا في هذه الأرض وتمسكنا بقيمنا وأخلاقنا".
وختم: "نحن أهل الصمود والشدة في هذه البلاد. نحن أبناء الحياة لا نخاف من شيء مهما كانت الظروف المعاشية قاسية".

  • شارك الخبر