hit counter script

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

فيلم مُصوَّر صادم عن الاغتصاب هزّ الرأي العام الإلكتروني

الجمعة ٢٠ كانون الثاني ٢٠٢٣ - 09:05

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تعاونت شركة ليو بيرنت بيروت ومؤسسة أبعاد غير الحكومية مع الفنانة الشابة المتعددة التخصصات والمواهب ريمي عقل لإطلاق حملة "انشروا الغسيل"، وهو عرض جريء للوقوف بوجه مجتمع أسكت ضحايا الاغتصاب خوفًا من العرض والعار.

يبدأ الفيلم بأسلوب ريمي الناقد اللاذع التي تشرح من خلاله كيف يتم تعليم الناجيات من الاعتداء الجنسي إخفاء "غسيلهن القذر" عن الجميع في لبنان، وحثُّهنّ على الاعتقاد بأنَّهن مسؤولات عن حمل شرف وعرض أسرتهن بأكملها، لذلك يجب عليهنّ البقاء صامتات.
لكن ماذا لو تحدوا هذا الواقع؟ من خلال صوت ريمي عقل، الذي أطلق صرخة مدوية كشفت عن هذا الغسيل القذر وقامت بتعريته لإبرازه على حقيقته: إنّه لَجريمة كبيرة.

 

كانت قد شاركت ريمي في السابق مع ليو بيرنت في حملة لأبعاد وحازت على جائزة كان لعام ٢٠٢١، "البقلاوة".

استوحت فيلمها الأخير من دراسة أجرتها أبعاد عام ٢٠٢٢، ووجدت أن ٦٠٪ من النساء اللاتي تعرَّضن للاعتداء الجنسي لم يُبلِّغن عن الجريمة لأنهُنَّ شعرن بالخجل أو الضغط من محيطهنّ حتى لا يلوِّثن "شرف" العائلة.

في تشرين الثاني، وكجزء من نشاط الأمم المتحدة لمدة 16 يومًا، أطلقت أبعاد حملة #لا_عرض_ولا_عار، وهي حملة تطالب بعقوبة جسيمة بحجم جريمة الاغتصاب. تهدف الحملة إلى تعديل الفصل السابع من قانون العقوبات اللّبناني، الذي يسمح للمعتدين جنسيًّا بالإفلات من العقاب أو المحاسبة، ولكن بأدنى حد من العقوبة.

ومع الأسف، لا تزال جرائم الاعتداء الجنسي في لبنان مرتبطة بالشرف والعرض والعار. فقد وضَّحت غيدا عناني، مديرة مؤسسة أبعاد، أنه من المهم معالجة هذه الجرائم بشكل مُستقل عن الصور النمطية المتجذرة في المجتمع، والتعامل معها بحزم.

ندى أبي صالح، رئيسة ليو بيرنت بيروت قالت: "لدينا هدف واحد مع أبعاد وهو تعديل القانون الجائر المتعلق بالناجيات من الاعتداء الجنسي. ومع ذلك، للحصول على نتيجة فعلية والوصول لتغيير ملموس في المنطقة العربية، يجب اختلاج أذهان المجتمع بطريقة غير متوقّعة، وهذا ما فعلناه مع "انشروا الغسيل"، إن هذا الفيلم المُصوَّر هو بيان شعري وجريء واستفزازي لتمكين المرأة، وهو الأول من نوعه الذي يجرؤ على الظهور في الشرق الأوسط."

يأتي فيلم "انشروا الغسيل" عقب إطلاق سلسلة حلقات على الويب استضافتها أشهر عارضة أزياء ومؤثرة لبنانية نور عريضة، التي أعطت صوتها ومنصاتها (17 مليون متابع) للناجيات من الاغتصاب، مما أثار جدل غير مسبوق ومفتوح حول هذا الموضوع من خلال أربع شهادات حياة مؤلمة للقلب.

كما وقد قامت العشرات من الناجيات من الاغتصاب والناشطات والمؤثرات بتعليق ملابسهنّ القذرة خارج البرلمان اللبناني في ٢٦ نوفمبر، مما أدى إلى تضخيم أصوات أولئك الذين لا يستطيعون الكلام.

"حتى الآن ، جمعت حملة #لا_عرض_ولا_عار عددًا واعدًا من توقيعات النواب اللّبنانيين، مما يدل على الالتزام بتغيير القانون وشرارة المناقشات المفتوحة حول هذه القضية في جميع أنحاء العالم العربي وخارجه. لن تبقى المرأة في لبنان تحت رحمة القوانين التي تلقي باللّوم على الناجيات بدلاً من المعتدين. تقول دانييل حويك، مؤسسة ومستشارة قانونية في أبعاد: "هذه القوانين بشعة، ولا يمكن تصوّرها، ولكن للأسف، إنها حقيقية".

  • شارك الخبر