hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

خطار شارك في وضع الحجر الاساس لمركز برّي في عمشيت

الثلاثاء ١١ حزيران ٢٠٢٤ - 12:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تسلم المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطّار آلية إسعاف هبة من مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية وشركة IPT للطاقة لصالح مركز جبيل الإقليمي التابع للمديرية العامة للدفاع المدني خلال احتفال في مقر الشركة في عمشيت شارك فيه الى خطار الرئيس الفخري لمجموعة عيسى ميشال عيسى والرئيس التنفيذي لمجموعة عيسى الدكتور طوني عيسى ، المدراء ورؤساء الاقسام ، رئيس وحدة الانقاذ البحري في الدفاع المدني سمير يزبك ، رئيس المركز الاقليمي في قضاء جبيل مخول بو يونس ورؤساء المراكز .

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ثم كلمة لكورين فدعوس اشارت فيها الى ان "مشروع اليوم يتماشى تماماً مع أهداف تعزيز السلامة العامة من خلال الاستعداد للكوارث والاستجابة للطوارئ ويزيد من الاستقرار الاقتصادي من خلال حماية الأصول وجذب الاستثمارات ويحمي البيئة من خلال التخفيف من آثار الكوارث بالإضافة الى التأثير السياحي وغيره".

وأكدت أن "مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية، ليس هدفها ان تحل محل الدولة، لا بل تطمح لان يكون هناك حكومة تقوم بواجباتها ومسؤوليتها تجاه لبنان والشعب اللبناني، والى أن تتحقيق هذه الامنية ستبقى مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية، ثابتة في تقديم الدعم المستمر للمواطنين وللبنان".

واثنى الدكتور عيسى في كلمته على تضحيات عناصر الدفاع المدني منوها بالإنجازات التي حققها هذا الجهاز منذ تولي العميد خطار مهامه. واثنى على "التعاون المستمر منذ أعوام بين مجموعة "اي بي تي" ومؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية وباكورتها افتتاح مركز الدفاع المدني الانقاذ البحري في عمشيت في العام الماضي"، لافتا الى ان "موظفي وعمال IPT يخضعون منذ اكثر من عشرة أعوام لتدريبات دورية يتولاها خبراء واختصاصيون من الدفاع المدني".

وأكد أن "هذه العلاقة المستدامة تتطور باستمرار وجديدها هو المركز البري الذي نضع الحجر الأساس له اليوم والذي سيبصر النور في الاشهر القليلة المقبلة".

وشكر لوزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال القاضي بسّام مولوي "الدعم المستمر لما فيه خير المجتمع وابناء قضاء جبيل والشكر للعميد خطار الذي أولى مشروع انشاء المركزين البحري والبري اولوية قصوى وحرص على تكليف فريق عمل كفؤ ومدهما بالمعدات والتجهيزات الكافية".

ودعا المجتمع المدني والهيئات والقطاع الخاص على الوقوف الى جانب الدفاع المدني وعناصره "الذين يضحون بحياتهم في الكثير من المهمات من اجل انقاذ البشر والحجر لاسيما في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر على وطننا واصفا اياهم بالابطال" .

بدوره شكر خطار في كلمتة مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية وعلى رأسها الدكتور طوني عيسى وشركة IPT لوقوفها الى جانب المديرية العامة للدفاع المدني ومدها بالدعم المطلوب "لتتمكن من تنفيذ المهام الموكلة إليها سيما في ظل الازمة الاقتصادية الخانقة"، مشيرا الى أن "سيارة الإسعاف الحديثة ستسهم في تمكين العناصر من تلبية نداءات الاهالي بالسرعة المطلوبة".

وقال : "إنها لمدعاة سرور أن نتشارك معاً فرح الاحتفال بوضع الحجر الأساس لمركز للدفاع المدني في منطقة عمشيت الذي سيعنى بتأمين السلامة العامة وتلبية ندءات الأهالي أسوة بالمراكز المنتشرة على الأراضي كافة التي تساند بعضها عند اندلاع الحرائق الهائلة أو وقوع أي نوع من الكوارث الكبرى، كما أثمن عالياً المبادرة التي قامت بها مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية وعلى رأسها الدكتور طوني عيسى ومجموعة "أي.بي.تي" للطاقة لتجهيز مركز جبيل الإقليمي بسيارة إسعاف حديثة في التفاتة نحو هؤلاء الأبطال لتعزيز قدراتهم وتجهيزاتهم، ودعم صمودهم أمام قسوة الظروف الحياتية التي يواجهونها، فلا بدّ من أن تشملهم برامج حماية الاستقرار من أي جهة أتت".

تابع : "الدفاع المدني لا يضع حدوداً لأهدافه وجهوده التي تتجاوز المستحيل في بعض الأحيان بسبب ضعف إمكاناته وقِدَم آلياته ومعداته، ولا يستسلم أمام مهمة أياً كانت خطورتها بل يستمر أبطاله بالتوغل في قلب المعاناة لإنقاذ أرواح الناس وممتلكاتهم، وما نشهده من مبادرات لدعم مراكز الدفاع المدني إنما هو نابع من قناعة راسخة لدى أطياف المجتمع بضرورة تعزيز قدرات أبطال الدفاع المدني اعترافاً بدورهم الأساسي الضامِن للحماية المدنية للناس".

أضاف: "هذه المسؤولية التي نتقاسمها جميعاً بأن نحافظ على سلامة المواطنين والمقيمين على الأراضي اللبنانية تضعنا أمام تحديات كبرى وتجعلنا في بحثٍ دائم عن وسائل متطورة للتمكن من مجابهة المخاطر المحدقة بنا ومحو تداعياتها وحصر أضرارها في حدّها الأدنى".

ختم: "إذ نتسلم سيارة الإسعاف الموهوبة التي ستسهم في تمكين العناصر من تلبية نداءات أهالي عمشيت والجوار بالسرعة المطلوبة، فإنني أقدّر باسمي، ونيابةً عن كل واحد من عائلة الدفاع المدني، هذه المبادرة القيّمة والعاطفة الصادقة تجاه الدفاع المدني والشكر موصول لكل من يمدّ يد المساعدة لهذا الجهاز المتفاني في خدمة الناس، ونتطلع الى المزيد من الخطوات الداعمة".

ثم قدم احد مؤسسي مجموعة IPT رزق الله بديع رزق عرضاً تفصيلياً لنظام الاطفاء المعتمد لدى المجموعة.

وقدم عيسى درعاً تقديرية لخطار.

ثم تفقد خطار مركز وحدة الإنقاذ البحري في عمشيت الذي افتتح في شهر نيسان من العام الماضي وتجهيزه بالكامل بتمويل من مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية، داعيا عناصره إلى "ضرورة البقاء بجهوزية تامة للتدخل فوراً وتقديم المساعدة عند الضرورة سيّما بعد أن تكررت حوادث الغرق في الآونة الأخيرة ، ليقوم بعدها بزيارة الى المنشأة النفطية التابعة لمجموعة IPT حيث عاين مناورة اطفاء حريق نفذها فريق الإطفاء التابع للمنشأة مبدياً إعجابه بما اكتسبوه من خبرات نتيجة الدورات التدريبية المشتركة مع عناصر الدفاع المدني. كما عاين مناورة نفذها عناصر من مركز وحدة الإنقاذ البحري في عمشيت، على الشاطئ أمام مبنى شركة IPT، عن فرضية إنقاذ غرقى فنالت استحسان الجميع.

بعد ذلك تفقد خطار وعيسى الموقع الذي سينشأ عليه المركز البرّي للدفاع المدني في عمشيت خلال مدة قريبة حيث تم وضع الحجر الأساس لبنائه وتسلم من عيسى سيارة الاسعاف الحديثة واطعلا على محتوياتها لتختتم الزيارة بمأدبة غداء اقامها عيسى على شرف خطار.

  • شارك الخبر