hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

62944

995

211

526

28955

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

62944

995

211

526

28955

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة

الكتيبة الايطالية أنهت أعمال ترميم في مدرسة في رميش

الخميس ٢٤ أيلول ٢٠٢٠ - 12:48

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نفذت الكتيبة الإيطالية العاملة في اطار قوات "اليونيفيل" في جنوب لبنان، بتمويل من وزارة الدفاع الإيطالية، أعمال التجديد في الطابق الثاني لمدرسة "سيدة لبنان"، التابعة لـ "الراهبات الأنطونيات" في بلدة رميش الحدودية. وتضم ممرات طويلة تربط بين قاعات التدريس الواسعة ومختبرات حديثة للكمبيوتر وللعلوم وغرفة تدريس متعددة الوسائط بالإضافة الى الخدمات الأساسية.

نفذ المشروع فريق مختص من خلية التعاون المدني العسكري للوحدة الإيطالية بالتنسيق الوثيق مع السلطات المحلية.

وقد انهت الكتيبة الايطالية الأعمال في وقت قياسي بالتزامن مع استئناف الدروس، ويستعد أكثرمن 600 طالب وطفل وشاب تتراوح أعمارهم بين 3 و 14 سنة من جميع مكونات المجتمع اللبناني للعودة الى مقاعد الدراسة، من القرى والبلدات المجاورة لقضاء بنت جبيل. وشملت أعمال التجديد، التي تمت وفقا للأنظمة المعمول بها في لبنان في ما يتعلق بحماية العمال وسلامتهم وصحتهم، على مساحة 630 مترا مربعا، فيها ممرات طويلة تربط بين سبع قاعات تدريس فسيحة ومختبرين حديثين للعلوم وللكمبيوتر، وقاعة تدريس متعددة الوسائط بالإضافة الى الخدمات الأساسية.

بعد قص شريط الافتتاح وجولة على المشروع، ألقت مديرة المدرسة الأخت ماريا نصار كلمة توجهت فيها بخالص الامتنان لليونيفيل، معبرة عن مشاعر الأخوة الصادقة تجاه جنود حفظ السلام الإيطاليين بشكل خاص وتجاه إيطاليا بشكل عام.

من جهته، اكد قائد القطاع الغربي في اليونيفيل الجنرال أندريا دي ستازيو أهمية الخدمة التي يقدمها المعهد المدرسي برعاية الراهبات الأنطونيات، مشيرا الى انه "مركز تعليمي حقيقي ملتزم تغذية الأجيال الشابة بالمعرفة وثقافة التعايش والتضامن بين مختلف الطوائف الدينية وتطبيق مبادئ المواطنة ومحاربة كل أشكال التمييز". وقال: "ان الأمن، وقبل كل شيء السلام في لبنان لا يبنى فقط من خلال القوات المسلحة بل بفضل المؤسسات التعليمية التي تعمل على ترسيخ المبادئ العالمية التي تشكل أساس التعايش المدني.

وفي الختام تم تبادل الدروع التذكارية.

  • شارك الخبر