hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

29986

684

123

307

12445

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

29986

684

123

307

12445

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة

ازولاي: سننظم اجتماعا للدول المانحة اواخر ايلول لإعادة احياء مدينة بيروت التاريخية

الخميس ٢٧ آب ٢٠٢٠ - 21:22

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عقدت المديرة العامة للأونيسكو اودري ازولاي مؤتمرا صحافيا في قصر سرسق، الخامسة والنصف من مساء اليوم، دعت فيه إلى "حماية المناطق المتضررة من خلال اتخاذ تدابير تنظيمية وتشريعية وتجميد موقت لأي معاملات عقارية فيها مع تطبيق تدابير لحماية الإرث الوطني، الذي هو اساسي للبنان".

كما أعلنت عن "تنظيم اجتماع للدول والجهات المانحة أواخر أيلول المقبل لدعم الشعب اللبناني ومساعدته على إعادة احياء تاريخه وإعادة إحياء هذه المدينة التاريخية"، وقالت: "لقد اعتراني الألم، وأنا أشاهد تطاير أسطح المنازل والنوافذ مشلعة، والمباني التاريخية متصدعة، والمدارس غير متوافرة للأطفال. كل ذلك يشكل شاهدا على العنف الذي لا يصدق الذي ضرب هذه المدينة. ووفقا للتقديرات الأولية، هناك نحو 8 آلاف مبنى متضرر بنسب مختلفة، من ضمنها 600 مبنى ذات طابع تاريخي، ونحو 60 مبنى معرض للانهيار".

وأشارت إلى أن "الأحياء الجميلة التي كانت تحاكي الإبداع العالمي لناحية التصاميم الهندسية وكانت محط الأنظار تحولت الى انقاض"، وقالت: "إن المدارس أصيبت أيضا، فهناك نحو 160 مدرسة كانت تستقبل ما يقارب 80 الف تلميذ، وفي مكان الدمار هذا الذي يمزق القلب، رأيت ايضا المقاومة والألتزام وتجند كل من يرفض الانصياع والإستسلام، ومنه المجتمع المدني الذي يريد ان يساعد، والمتطوعون الذين رأيتهم في الشوارع يحاولون الحفاظ على هذا الخيط بين الماضي والحاضر والمستقبل. لقد شاهدت طاقة كبيرة للغاية بالنسبة إلى البلد، واود ان اؤكد لكم جميعكم انكم لستم بمفردكم فنحن نشارككم الحزن والأسى، لكننا معجبون بهذه الشجاعة".

أضافت: "إن الأونيسكو تقف بجانبكم لتجند كل المجتمع الدولي وتدعم إعادة الإعمار عبر الثقافة، ومن اجل الثقافة بغية التعليم، ومن اجل التعليم وعبر التعليم، وهي اعمدة اعادة البناء ويجب ان تأتي وتبدأ فورا".

وتابعت: "بالنسبة إلى التعليم، فهو يشكل مسألة مصيرية للبنان، وبالتأكيد قلقا كبيرا للعائلات. إن المسألة الملحة الأولى هي اعادة تأهيل هذه المدارس التي دمرت. وستدعم الأونيسكو بالتأكيد مشروع الأمم المتحدة لهذه لغاية. لقد كرسنا ايضا موارد مالية لمساعدة ما يقارب 40 مدرسة عبر موارد خاصة للأونيسكو، وتمويل هذه المدارس مسألة اولية، وابعد من ذلك متابعة اعادة التأهيل واستمرار التعليم. هذه الأزمة اضيفت الى ازمات سابقة، فالعودة إلى المدرسة هذا العام ستكون صعبة، لكن هذا الامر ملح وطارىء للغاية ولربما يكون التعليم عن بعد او تعليم جزئي عن بعد، وفي المدارس. وسنعقد في اول ايلول جلسة خاصة للمؤتمر والتحالف الدولي المشكل خصوصا لمواجهة كوفيد 19 في جلسة مخصصة للبنان".

وأردفت: "يجب حماية ما يشكل روح هذه المدينة من خلال تنظيم اعادة بناء الشوارع المدمرة واعادة بناء ما يحمي المساحات التاريخية والمساحات التي تشكل روح هذه المنطقة، وأعني روح بيروت، وأبعد من ذلك روح لبنان، من خلال احترام التاريخ والطابع الأثري لهذه الشوارع والمناطق لإتاحة استمرار هذه الديناميكية. فمن دون هذه الشوارع والمناطق التاريخية ومن دون هؤلاء المبتكرين، بيروت لن تكون بيروت. يجب اعادة ووضع اطر جديدة لكل هذه المجتمعات هنا. تدعو الأونيسكو بقوة إلى حماية هذه المناطق من خلال تدابير تنظيمية وتشريعية مما يمكن ان يتسبب به الإستثمار في المباني الجديدة وايضا هشاشة الساكنين هنا، ولربما يمكن ان يمنح وضع خاص لهذه المنطقة ولربما تجميد مؤقت لأي معاملات عقارية، لقد قلت ذلك بقوة هذا الصباح خلال اجتماعي بفخامة رئيس الجمهورية، واعتقد انها مسألة يجب ويمكن ان تكون ذات اتفاق وطني، وهذا امر ضروري وابعد من هذه الحالة الطارئة هنا، يجب ان نطبق تدابير لحماية الإرث الوطني للبنان وهو اساسي للبنان وهو ارث غني للغاية ويستأهل ايضا تدابير على هذا المستوى".

واعلنت ازولاي "ان الأونيسكو تتعهد بتقديم خبرتها وايجاد التمويل الضروري لإعادة تأهيل المباني التاريخية المدمرة والمصابة ايضا من خلال احترام ايضا القواعد والإصول الدولية لإعادة التأهيل. ان المجتمع الدولي والسلطات اللبنانية والمجتمع المدني يجب ان يعملوا سويا جنبا الى جنب، والإونيسكو مستعدة ايضا ان تلعب دورها الكبير في هذا الشأن، كل هذه الجهود من اجل بيروت ستكون موضوع مبادرة نطلقها اليوم وسميناها باسم "لبيروت" وحيث سنطلب تمويلا ماليا ابتداء من اليوم من المجتمع الدولي من الدول من المنظمات اقليمية من المؤسسات والشركات وايضا من الأفراد، عليكم وباستطاعتكم مساعدة بيروت، من اجل بيروت وابتداء من اليوم".

وقالت: "سننظم اجتماعا للدول والجهات المانحة اواخر شهر ايلول وعلينا ان ندعم ونساعد الشعب اللبناني لإعادة احياء تاريخه واعادة احياء هذه المدينة التاريخية ليكون هناك مبادرات ومقاربات للمستقبل، من اجل لبنان ومن اجل كل الأجيال ومن اجل شبان لبنان الذين يحبون بلدهم ويريدون المضي قدما، التاريخ يعتمد على المعرفة وعلى الإبتكار وكل ما يشكل بيروت ولا يمكن ان نضع حدا له".

اسئلة
وردا على سؤال قالت ازولاي: "اعتقد انه علينا اتخاذ الخيار، والخيار يعود اولا لبيروت وللشعب اللبناني، ولكن رأيي الخاص يعكس فكر الأونيسكو ايضا في ما يتعلق باعادة الإعمار بعد الحروب والمآسي هو ابقاء اثر ما، سيكون على المجتمع هنا ان يقرر، ولكن علينا المحافظة على الطابع التاريخي بطريقة ما".

وفي ما يخص مسألة التعليم عن بعد، قالت: "يمكن ان نبدأ بالقول إن هذه المسألة هي مشكلة واجهناها عالميا، كما تعلمون انه في عز هذه الأزمة، كان هناك نحو مليار ونصف مليار تلميذ غير قادرين على التوجه الى المدارس ونصفهم لم يكن لديه امكانية الوصول الى الإنترنت. اذا مسألة التعليم عن بعد ليست دائما عبر الإنترنت لربما قد تكون عبر وسائل الإعلام والراديو او التلفزيون التي في استطاعتها لعب دور كبير، ولكن يجب معالجة هذه المسألة. ان هذه الأزمة فاقمت كل المسائل والصعوبات التي كانت متواجدة، خصوصا في قطاع التعليم. ولذلك، رغبنا في انشاء هذا التحالف الذي سيكرس جلسة خاصة للبنان حيث سنتناول مسألة الإتصالات عبر الإنترنت ولربما عبر التليكوم ايضا لتقديم الإنترنت مجانا. مسألة الأجهزة ايضا والإعداد الكبير للأنظمة التعليمية اللبنانية التي لربما لم تكرس جهدا كبيرا عبر الإنترنت، وهذا ما سنحاول ان نقوم فيه في لبنان اي تقديم هذه المسائل التصحيحية لمعالجة اي اخطاء او ثغرات. ولذلك، فور سماح الظروف الصحية يجب على التلامذة ان يعودوا الى المدارس".

وردا على سؤال، قالت: "نتحدث عن ارث يعكس تاريخ لبنان وتاريخ شهد خلط كثير من ثقافات مختلفة لا نجدها في اي مكان آخر، وهي تشكل منارة في العالم واقدر دائما هذا الإرث، حيث نرى مزيجا بين الخلق والتراث، وهي اماكن كانت مساحات حرية قيمة للغاية، وهذا ايضا جزء من هوية لبنان وربما لم نكن نقدر كفاية اهمية ارث وثقافة بلد من الخارج، ونحن نثمن ذلك من لبنان. وفي ما يتعلق بالأرقام والأضرار نقوم بالدراسات الضرورية، والسلطات اللبنانية بدأت بإعداد عمل أولي مع تقديرات، وذلك يطبق بتكريس مئات ملايين الدولارات الضرورية لإعادة بناء المباني التاريخية الى جانب ومع شركاء من المجتمع الدولي من مهندسين ومعماريين ايضا يقفون بجانبنا، واعتقد ان ليس هناك من حل، الا العمل سويا من خلال تحالف وطني كامل للعب هذا الدور".

اضافت: "لدينا اجراءات نطبقها في كل دول العالم، وايضا مستلزمات شفافة قوية للغاية مع اي نوع من الأنظمة، وسنطبق هذه الإجراءات، كما نفعل في كل دول العالم. وهناك حاجة لبضع مئات الملايين من الدولارات لترميم المباني التراثية، فلا يمكن ان نجمع هذه المبالغ بضربة واحدة، انما بجهد مستمر، ولكن ما تقدمه الأونيسكو ضمانة الشفافية والقواعد اللازمة لإعادة الترميم، وهناك حاجة طارئة للحماية من الأمطار الطارئة وحماية المباني من الإنهيار، وسيستلزم ذلك وقتا طويلا وجهدا كبيرا".

وقالت ردا على سؤال: "ان امكانية النفاذ للتعليم للطبقات الأكثر فقرا، انها تحد كبير للبنان ولكن بالنسبة لنا نؤمن انه عبر التعليم والتربية نستطيع ان نحصل على اثر طويل الأمد لتأمين الفرص المتساوية ومكافحة الفقر".

واعلنت ردا على سؤال آخر: "طالبنا باتخاذ كل التدابير التتظيمية لحماية الإرث الثقافي ومنع اي صفقات عقارية في المنطقة وهذا ما طلبته من الرئيس عون هذا الصباح ونحن نؤمن انه من الضروري حماية هذا الأرث، وفي ما يتعلق بالميزانية نقوم بتقييم اولي ويشمل عدة مئات من ملايين الدولارات الضرورية لإعادة بناء المباني التاريخية".

  • شارك الخبر