hit counter script

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

اجتماع للجنة التوجيهية الوطنية لمشروع "الحلول المرنة للمياه لمواجهة تغير المناخ"

الخميس ١ حزيران ٢٠٢٣ - 09:22

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ضمن مشروع "الحلول المرنة للمياه لمواجهة تغير المناخ في الأردن ولبنان" المنفّذ من قبل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat) بالتعاون مع الإسكوا ومنظمة اليونيسف في لبنان، عقدت اللجنة التوجيهية الوطنية في لبنان اجتماعها الدوري بحضور وزير البيئة ناصر ياسين ووزير الزراعة عباس الحاج حسن وبمشاركة ممثلين عن السلطات المحلية والشركاء المنفذين والمعنيين، وذلك لمناقشة الإنجازات التي حقّقها المشروع، فضلًا عن التحديات التي يواجهها والخطوات المقبلة.

وركّز ياسين في مداخلته على أهمية إيجاد مصادر بديلة للمياه مع الحفاظ على التنوع البيولوجي. وقال: "نحتاج أن ندير مصادر المياه بحكمة وأن نُقيّم جميع الحلول المحتملة للتكيّف مع التحديات المائية المرتبطة بتغير المناخ. في هذا السياق، إن المشروع قيد النقاش اليوم هو في غاية الأهمية لأنه يعمل على تعزيز استخدام مصادر المياه غير التقليدية مثل مياه الصرف الصحي المُعالَجة".

من جهته، قال الحاج حسن : "في خضم الأزمة المُركبة التي يعيشها لبنان، من الضروري الاستثمار في التنمية وتحقيق المساواة. فتغيّر المناخ خلق تحدياتٍ في جميع البلدان كما في المنطقة العربية. لذلك، تكمن أهمية هذا المشروع في تعزيز الاعتماد على مصادر المياه غير التقليدية. يمتلك لبنان ثروة مياه كبيرة، لذلك ما نحتاج إليه هو أن نتعلم الإدارة المستدامة لمواردنا، وذلك يتحقق من خلال مثل هذا النوع من الشراكات".

ويهدف المشروع إلى إيجاد طرق مبتكرة من أجل تعزيز التكيف مع تغيّر المناخ وتعميم مراعاة تغيّر المناخ والنوع الاجتماعي في التخطيط الحضري. ويشجّع المشروع، المموّل من صندوق التكيّف، إدارة الموارد المائية واستخدامها بطريقةٍ مستدامة عبر تعزيز أساليب الري المُوَفّرة للمياه والزراعة المستدامة، فضلًا عن تعزيز استخدام مصادر المياه غير التقليدية مثل مياه الصرف الصحي المُعالجة ومياه الأمطار. وفي لبنان، يركز المشروع على قضاء ومدينة زحلة المعرّضين بشكل خاص لموجات الجفاف المُتَكرّرة وموجات الحرّ الشّديد فضلًا عن تقلّب أنماط هطول الأمطار التي أصبحت من أبرز التحديّات التي تواجهها المنطقة.

واعتبر نائب الأمين التنفيذي للإسكوا منير تابت أن "هذا المشروع يتناغم بشكلٍ واضح مع أولويات العقد الدولي للعمل من أجل المياه على الصعيدين الدولي والإقليمي. ويركز المشروع أيضًا على العمل على مستوى المجتمع لزيادة الوعي وبناء القدرات في القضايا المتعلّقة بشحّ المياه".

وقالت مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في لبنان تاينا كريستيانسن: "تلعب المناطق الحضريّة والمدن دورًا أساسيًّا في التسبب بظاهرة الاحتباس الحراري وتغيّر المناخ. ففي لبنان، تتوسّع المناطق الحضريّة بسرعة في غياب التخطيط الضروري لحماية المساحات الزراعية الخضراء والموارد المائيّة. نأمل أن يشكّل هذا المشروع نموذجًا لمناطق أخرى في لبنان من أجل تحسين الإدارة المستدامة للموارد المائية التي من شأنها أن تعزز قدرة المجتمعات على التكيّف مع تغير المناخ بينما يوفّر فرصًا اقتصاديّة جديدة في خضمّ الأزمة التي يعيشها لبنان".

وستنعقد لجنة توجيهيّة إقليميّة في وقتٍ لاحقٍ هذا العام، حيث سيلتقي المعنيون من الأردن ولبنان لمناقشة السياقات الإقليميّة للمشروع. وخلال هذا الاجتماع، ستضع اللجنة استراتيجيّةً من شأنها تحسين تبادل المعلومات والخبرات إقليميًّا بين البلدين والمنطقة العربية وتطوير المشروع وإعادة تطبيقه واستدامته.

  • شارك الخبر