hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

131256

1842

368

1055

82779

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

131256

1842

368

1055

82779

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

إنتخاب "عامل" لعضوية الهيئة القيادية لتجمع الصحة العالمي في جنيف

الخميس ١٢ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 16:27

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

انتُخبت مؤسسة عامل الدولية، لعضوية الهيئة القيادية تجمع الصحة العالمي في جنيف G2H2 بعدما نالت أعلى نسبة أصوات بين المرشحين مُمثلة بعضو الهيئة الإدارية فيرجيني لوفيفر، وذلك يوم الخميس في 6 تشرين الثاني – نوفمبر 2020.

يهدف تجمع جنيف العالمي للصحة (G2H2) إلى العمل على توفير الحق في الصحة للجميع خصوصا في بلدان العالم الثالث حيث يزداد الفقراء فقراً والأغنياء غنىً، والعمل على التأثير في السياسات والقرارت لصالح الفئات الشعبية ضمن ملفات الصحية العالمية بمواجهة الجهات التي تتولى الدفاع عن المصالح التجارية البحتة.

إن مؤسسة عامل تواصل مهمتها الإنسانية في السعي لتأمين الحق في الصحة للجميع، ولا سيما في البلاد العربية ومن ضمنها لبنان في وقت يتعرض فيه الحق في الصحة للخطر، في ظل تفشي جائحة كوفيد19 التي تضاف إلى الأزمات المعيشية المتراكمة، وتزيد قطاع الصحة المتآكل هشاشة وضعفاً.

إن هذا الحضور الدولي لمؤسسة عامل يأتي بعد قبول المؤسسة بإجماع الحاضرين في "منظمة الهجرة العالمية" التابعة للأمم المتحدة و"الهيئة الدولية للمنظمات التطوعية" والتي انتخبت ايضاً في هيئتها القيادية بأعلى نسبة أصوات وهذا يحصل للمرة الأولى لمنظمة من العالم الثالث.

ويعتبر د. كامل مهنا رئيس مؤسسة عامل الدولية "أن كل حضور دولي وكل انجاز تحققه عامل إنما يصب في مصلحة بسطاء الناس والشعوب المقهورة حول العالم ودعم القضايا المحقة وفي مقدمتها القضية فلسطين. مؤكداً أن كرامة الإنسان وحقه بالحصول على الصحة والرعاية بكافة أشكالها هي قضية لا تقبل التجزئة وستواصل عامل بالتعاون مع الهيئات الصديقة العمل من أجل تحقيقها".

وقال مهنا أن نجاح تجربة عامل على الصعيد المحلي وقدرتها على تقديم الأنموذج القائم على توفير الحقوق الأساسية للناس مع الحفاظ على كرامتهم وخصوصيتهم الاجتماعية وتحريك الطاقات الكامنة بداخلهم ليكونوا جزءاً من الحل، يدعم فاعليتها على الصعيد العالمي خصوصاً في ظل قيادتها لحركة التضامن مع اللاجئين والمهاجرين في المنفى بالشراكة مع منظمة ساموسوسيال، وفي ظل اطلاقها لبرامج الاستجابة في فروعها الدولية للعمل مع الفئات الأكثر تهميشاً والضغط من أجل تصويب السياسات الإنسانية ومحاربة ظاهرة "بزنسة" القطاع المدني حول العالم والعمل المستمر من أجل عالم أكثر عدالة وأكثر انسانية.

  • شارك الخبر