hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543551

46

61

3

530393

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543551

46

61

3

530393

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - مجتمع مدني وثقافة مجتمع مدني وثقافة

آلاف المؤمنين يحجون الى بيت مريم في حريصا

الإثنين ١٠ أيار ٢٠٢١ - 13:27

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

احتفل مزار سيدة لبنان حريصا الاحد الفائت في التاسع من ايار بعيد سيدة لبنان عند الساعة الحادية عشر والنصف صباحا بقداس الهي ترأسه صاحب الغبطة والنيافة مار بشارة بطرس الراعي وعاونه المطران حنا علوان والمطران بولس روحانا والاب مارون مبارك رئيس عام جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة والاب فادي تابت رئيس المزار وحضر الاحتفال المطران بولس مطر والمطران ميشال عون وسكرتير السفارة البابوية المونسنيور جوريف ممثلا السفير البابوي حيث احتشد آلاف المؤمنين الآتين الى سيدة لبنان لمعايدة العذراء في عيدها في بداية القداس رحب الاب فادي تابت رئيس المزار بالبطريرك الراعي والحضور وشكر المتبرعين الذين قدموا من مالهم وتعبهم لبناء كنيسة بيت مريم الكنيسة المعلقة بين الارض والسماء تربط الخليقة بالخالق المطلة على البحر والجبل رمز للعين الساهرة على شعب يتخبط في امواج الشر المحيطة به والى جبل يرمز الى صخر لبنان العتي يدعوا ابناء لبنان الى الصمود في مجابهة المخاطر والصعوبات. بعد الانجيل تكلم صاحب الغبطة شاكرا جمعية المرسلين اللبنانيين ممثلة بالاب مارون مبارك الرئيس العام والاب فادي تابت رئيس المزار وجمهور آباء المزار شاكرهم على المجهود الكبير الذي يقومون به. وتكلم بعدها عن مكانة مريم واهميتها في قلوب اللبنانيين وعايدهم بعيد الام الساهرة ووجه صلاة الى سيدة لبنان طالبا منها حماية شعب يرزح تحت ثقل الصليب ووجه رسالته الى السياسيين داعيا اياهم الى تشكيل وزارة والبعد عن الانانية والمصالح الشخصية مشددا على دور الحياد الناشط في خلاص لبنان . بعد القداس توجه الحاضرون بتطواف مهيب حاملين تمثال سيدة لبنان من البازيليك الى ساحة المزار حيث دشن صاحب الغبطة كنيسة بيت مريم وطريق الركوع المؤدي اليها على غرار طريق الركوع في البرتغال وايطاليا واليونان . احتفال مهيب خاشع نقل مزار سيدة لبنان الى المزارات العالميه لما فيه من خشوع وتأمل من صمود للقربان المقدس ٢٤ ساعة والموسيقى المصلية وحضور الكهنة الدائم بين الشعب لتبريك الاطفال وسماع الاعترافات اجواء روحية جعلت من هذا المزار واحة صلاة وتأمل .

  • شارك الخبر