hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1320

8

5

29

768

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1320

8

5

29

768

متل ما هي

يا ضايع في ديار الله

السبت ٤ نيسان ٢٠٢٠ - 05:55

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

تكاثرت الازمات على اللبناني اينما كان، سواء في الوطن او في الاغتراب، وبات تحصيل قوت يومه مشكلة المشكلات، والان جاءت كارثة وباء كورنا العالمية لتزيد مشكلاته واعبائه وهمومه، ولتزيد على الدولة الاعباء والمشكلات، وهي العاجزة اصلاً عن مواجهة اعباء سابقة.

تبقى مشكلة اللبناني الموجود في وطنه اسهل واقل تعقيداً ربما من مشكلة اللبناني المغترب، ففي الوطن يبقى التكافل العائلي والاجتماعي عاملاً مساعداً على تخطي بعض الصعوبات والازمات او التخفيف منها، لكن المغترب المقطوع والضائع في ديار الله الواسعة، والذي توقفت اشغاله، او الطالب الذي يتعذر تحويل الاموال اليه في الكثير من الدول بسبب وقف التحويلات من لبنان وفقدان الدولار، لا معين له سوى الله وبعض المغتربين الميسورين، ودولته اذا استطاعت، لكن في مثل هذا الوضع الذي تطال فيه كارثة المرض المتفشي كل الدول والقطاعات، من يستطيع ان يساعد الالاف من المغتربين؟

ربما تتمكن الجاليات من تقديم الدعم للعشرات، لكن هل تستطيع تقديم الدعم للمئات او للآلاف؟ لعل الحل الاقرب الان هو ان تتكفل الدولة بإعادة المغتربين على نفقتها بعدما تعذّر على الكثيرين تحمل ثمن تذكرة السفر التي تضاعف سعرها مرتين او ثلاث مرات. ومتى وصل المغترب الى بلده يصبح وضعه اسهل بين اهله واحبائه.

 

  • شارك الخبر