hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

383482

3463

886

61

298206

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

383482

3463

886

61

298206

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متل ما هي متل ما هي - ليبانون فايلز

هل تُفيد عِبارات الإدانة والتضامن فقراء طرابلس؟

الإثنين ٨ شباط ٢٠٢١ - 00:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

لم نسمع من السياسيين، وزراء ونواباً واحزاباً، إلّا إدانات لما جرى في طرابلس من أعمال عنف وشغب وحرق وتخريب، وعبارات تضامن مع أهلها الفقراء الطيبين. من دون ان يمدّ أحدهم يده إلى جيبهِ ليَجبر خاطر بائع متجوّل ألزمه كورونا الحجر المنزلي فتوقف عمله، أو صاحب دُكّان سمانة صغير يعتاش منه "يومك يومك". أو عائلة مستورة فاقدة للأب او المعيل. أو رمم سقيفة تنك متهاوية فوق رأس ساكنيها، أو أطعم عجوزاً أو طفلاً يبحث بين حاويات النفايات او يتسوّل القرش ليجمع ثمن رغيف.

لا تكفي هذه العواطف ولو كانت صادقة في بلسمة جراح الطرابلسيين، ولا هي توفّر لهم لقمة عيشٍ كريمة او وظيفة أو مهنة شريفة. وبرغم كل التقديمات والخدمات الصحية والإجتماعية التي تقدمها مستوصفات ومراكز الاحزاب الاجتماعية، فهي ما زالت قاصرة عن كفاية أهل المدينة. ولَعلَّ المطلوب من السياسيين لا سيما المتمولين ان "يحلّوا كيسهم" ويقيموا مشاريع إنتاجية تؤمّن الوظائف والمهن الدائمة، إضافة إلى واجبهم وواجب الحكومة في الدفع نحو حل مشكلة تشغيل معرض طرابلس الدولي، ومصفاة النفط، وخط سكة الحديد، وإعادة تشغيل العديد من المرافق المعطّلة، بدل ان يدفعوا الطرابلسيين إلى إنتظار مساعدة مالية من هنا، او "كرتونة" مواد تموينية من هناك.

  • شارك الخبر