hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

7121

309

35

87

2377

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

7121

309

35

87

2377

ليبانون فايلز - متل ما هي

الى متى تصمد وسائل الاعلام؟

الثلاثاء ١٠ كانون الأول ٢٠١٩ - 06:12

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اخطأ الرهان من ظن انه سينجو من الازمة المالية التي عصفت بالصحافة المكتوبة او الورقية اللبنانية منذ نحو ست او سبع سنوات، وادت الى اقفال عدد من كبريات الصحف وبعضها ارتبط اسمه بأسم لبنان. فقد طالت الازمة كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والالكترونية، التي بدأت تعاني من ازمة مالية خانقة، اضطرت معها محطات تلفزة واذاعة ومواقع اخبارية الى اقفال ابوابها وصرف موظفيها، وفي احسن الاحول الى تخفيض عدد الموظفين وحسم جزء كبير من رواتبهم.

تعددت اسباب الازمة التي ادت الى تدهور وضع قطاع الاعلام في لبنان، واذا كان وقف التمويل او الدعم الخارجي عن بعض الوسائل سببا من اسباب من هذه الازمة، فإن تراجع سوق الاعلانات بشكل كبير، وتوسع استخدام اجهزة الهاتف الذكية ووسائل التواصل عبر الهاتف، ضرب كل القطاع. ولكن يبقى السبب الاساسي لهذا التراجع هو الازمة الاقتصادية والمالية التي يعانيها لبنان من سنوات وتفاقمت الى حد خطير مطلع هذه السنة، وانعكست تراجعاً في كل القطاعات.

واذا كانت الدولة تساهم منذ سنوات طويلة عبر نقابتي الصحافة والمحررين في دعم القطاع الاعلامي وبخاصة المكتوب، فإن هذا الدعم توقف ايضا نتيجة الوضع المالي المتراجع للدولة. فإلى متى يمكن لوسائل الاعلام ان تصمد.وكيف؟

  • شارك الخبر