hit counter script

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

5 حقائق عن الأسباب الخفية لتقديم النصائح من المتطفلين

السبت ٢٨ آب ٢٠٢١ - 08:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

نجد من حولنا دائماً أولئك الأشخاص الذين لا يتردّدون في تقديم النصح للآخرين بشكل مستمر، حتى عندما لا يُطلب منهم ذلك، وهناك أكثر من سبب نفسي يفسّر هذا السلوك.

في تقرير نشره موقع «لورنينغ مايند» (learning-mind) الأميركي، تقول الكاتبة آنا لومايند، إنّ أي عائلة قد يوجد فيها ذلك الشخص الذي ينصحك بأن تفكر في تغيير مهنتك قبل فوات الأوان، وقد تجد في العمل تلك الزميلة الفضولية التي تقول لك «لو كنت مكانك، لانفصلت عنه وبحثت عن شخص أفضل».

ويعتقد هؤلاء الأشخاص أنّهم يعرفون كل شيء، ويتجاوز هذا السلوك المزعج مجرد إظهار الحكمة أو محاولة مساعدة الآخرين. وفي ما يلي بعض الأسباب الخفية التي تجعل كثيراً من الأشخاص يقدّمون النصائح للآخرين دون أن يُطلب منهم ذلك؟

1- حب السيطرة والقلق

السبب الأول الذي يجعل هؤلاء الأشخاص يحبون إسداء النصائح للآخرين هو طبعهم المحب للسيطرة، فهم متأكّدون دائماً أنّهم يعرفون ما هو أفضل للآخرين، وبالتالي يحاولون تقديم المساعدة والنصح.

وحسب الكاتبة، فإنّ السمة المشتركة بين هؤلاء الأشخاص، التي تفسّر الحاجة إلى التحكّم في الآخرين، هي القلق، حيث يحاول مساعدتك أو إسداء النصيحة - حتى لو لم تطلبها- فالشخص القلق يشعر بأنّ الأشياء تسير على النحو الذي يراه مناسباً، وهو أمر يُشعره بالراحة. وسواء اتبعت النصيحة أم لا، سيشعر بالرضا لأنّه أطلعك على الطريق السوي والسلوك المناسب.

2- الشعور بعدم الأمان

قد ينبع سلوك الشخص المحب للسيطرة من الشعور بانعدام الأمان. يبدو للوهلة الأولى أنّ هؤلاء الأشخاص على دراية بكل شيء وعلى ثقة كاملة بأنّ الأمور تسير على ما يرام، لكن ذلك مجرد واجهة تخفي اضطراباتهم وعيوبهم وإحساسهم بعدم الأمان.

هذا النوع من الأشخاص يسدي النصائح ليس بهدف مدّ يد المساعدة، بل لإظهار حكمته وصواب آرائه. كما أنّه يحب أن يجعل الآخرين محور الاهتمام، حتى لا يضطر الى مناقشة إخفاقاته وإحساسه بعدم الأمان.

3- الغرور والشعور بالتفوق

في معظم الأحيان، يفتقر هؤلاء الأشخاص إلى التعاطف مع الآخرين، ويقدّمون النصائح من منطلق الغرور والشعور بالتفوق.

لكن كيف يمكن التمييز بين من يقدّمون النصيحة بصدق ويهتمون لأمرك، وبين من يفعلون ذلك إرضاء لغرورهم؟ في الواقع، ستظهر الثقة الزائدة والغطرسة بوضوح في كل كلمة ينطق بها الشخص المغرور.

لن يكون الكلام ودياً وبأسلوب مهذّب، بل سيبدو كأنّ شخصاً ما يلقي عليك محاضرة في قواعد التصرّف السليم.

4- التزمّت ومحدودية التفكير

يؤدي التزمّت ومحدودية التفكير إلى التدخّل في شؤون الآخرين دون ضوابط، وعادة ما يتصور هؤلاء الأشخاص أنّهم على حق دائمًا، وأنّ نظرتهم للأشياء لا يمكن أن تكون خاطئة أبداً.

هذا النوع من التفكير المتزمّت يقودهم إلى التطفل وتقديم نصائح للآخرين دون أن يُطلب منهم ذلك. وبما أنّهم يفتقرون إلى الانفتاح، فإنّهم يجدون صعوبة في فهم الأمور من منظور الآخرين.

قد تكون نواياهم جيدة أحياناً، لكن ضيق الأفق يمنعهم من فهم مشاعر الآخرين وأخذ آرائهم في الاعتبار.

5- حياتهم مملة

هناك سبب آخر قد يجعل شخصاً ما يحب أن يقدّم النصائح للآخرين دون أن يطلبوها، وهو أنّ حياتهم مملة للغاية. يبحث هؤلاء عن الإثارة المفقودة في حياتهم، لذا فإنّ إلقاء نظرة على حياتك الخاصة وإعطاءك بعض النصائح يجعلهم يشعرون ببعض المتعة.

  • شارك الخبر