hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

618580

302

151

4

582743

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

618580

302

151

4

582743

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

33 ألف دولار لثلاث سنوات لمن ينتقل للعيش في هذه المنطقة !

الإثنين ١٢ تموز ٢٠٢١ - 15:41

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تمنح قرى إيطالية مذهلة في أقصى جنوب إيطاليا، حيث يكون الجو دافئا طوال العام تقريبا، فرصة ذهبية لمن يرغب في الاستقرار فيها
وتخطط منطقة كالابريا لتقديم ما يصل إلى 28 ألف يورو (33 ألف دولار) على مدى ثلاث سنوات كحد أقصى للأشخاص المستعدين للانتقال إلى القرى شبه المهجورة فيها، والتي بالكاد يبلغ عدد سكانها 2000 نسمة حاليا، على أمل عكس سنوات من الانخفاض السكاني.
وتشمل هذه القرى مواقع بالقرب من البحر أو على سفوح الجبال أو كليهما.

وأولئك الذين يرغبون في حياة جديدة في "جنة" جنوب إيطاليا يجب أن يكونوا أقل من 40 عاما، ويحتاجون إلى بدء عمل تجاري جديد في محاولة لإعطاء دفعة للبلدة "النائمة"، والتي يتناقص عدد سكانها.

وأثرت سنوات من التراجع السكاني على الاقتصاد المحلي، ولذلك يجب على السكان الجدد إما بدء أعمالهم التجارية الخاصة من الصفر، أو تنفيذ مشاريع موجودة مسبقا.
وهناك مشكلة أخرى أيضا، وهي أنه يجب أن تكون قادرا على الانتقال إلى كالابريا في غضون 90 يوما من طلبك الموافق عليه.

وأطلق على المشروع اسم "دخل الإقامة النشط"، ويهدف إلى الترويج لكالابريا كموقع لـ"العمل الجنوبي".

وأوضح جيانبييترو كوبولا، عمدة ألتومونتي، لشبكة "سي إن إن": "نريد أن تكون هذه تجربة للاندماج الاجتماعي". وأضاف: "الهدف هو تعزيز الاقتصاد المحلي وبث حياة جديدة في المجتمعات الصغيرة. نريد أن نجعل الطلب على الوظائف يلبي العرض، ولهذا طلبنا من القرى إخبارنا بنوع المهنيين الذين يفتقدونهم لجذب عمال معينين".
ومن المتوقع أن يتم إطلاق الطلبات عبر الإنترنت في الأسابيع القليلة المقبلة، حيث خصصت المنطقة بالفعل مبلغ 700 ألف يورو للمشروع، والذي ظل قيد العمل منذ شهور.

قال جيانلوكا غالو، عضو المجلس الإقليمي، لشبكة "سي إن إن"، إن الدخل الشهري يمكن أن يتراوح بين 800 و1000 يورو لمدة عامين إلى ثلاثة أعوام. وبدلا من ذلك، يمكن للقرية تقديم تمويل لمرة واحدة لدعم إطلاق نشاط تجاري جديد مثل مطعم أو حانة أو مزرعة ريفية أو متجر".
وأوضح: "نحن بصدد صقل التفاصيل الفنية، والمبلغ الشهري الدقيق للأموال ومدتها، وما إذا كان سيتم تضمين قرى أكبر قليلا يصل عدد سكانها إلى 3000 نسمة. لدينا حتى الآن اهتمام كبير من القرى ونأمل، إذا نجح هذا المخطط الأول، فمن المرجح أن يتبعه المزيد في السنوات القادمة".

وتبنت منطقة موليزي وبلدة كانديلا، في بوليا، مشاريع مماثلة على أمل تعزيز الاقتصاد من خلال جلب العمال الشباب إليها.

وأضاف غالو: "الهدف هو تعزيز الاقتصاد المحلي وبث حياة جديدة في المجتمعات الصغيرة. نريد أن نجعل الطلب على الوظائف يلبي العرض، ولهذا طلبنا من القرى إخبارنا بنوع المهنيين الذين يفتقدونهم لجذب عمال معينين".

  • شارك الخبر