hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

هل يمكن تجنب الإصابة بالزهايمر؟

الثلاثاء ٢٣ نيسان ٢٠٢٤ - 09:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

مع التقدم في العمر، يعد مرض الزهايمر أحد أكبر المخاوف التي يعاني منها الكثيرون، وتظهر الأبحاث الواعدة أن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل خطر الإصابة بأعراض مرض الزهايمر وغيره من أنواع الخرف، أو إبطاء عملية التدهور.

ورغم أن مرض الزهايمر هو مرض معقد مع عوامل خطر متعددة، بعضها، العمر أو الوراثة، أو أمور خارج السيطرة، يؤكد تقرير نشره موقع “helpguide”، أن هناك 7 ركائز لنمط حياة صحي للدماغ ألا وهي:

الركيزة الأولى: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
وفقًا لمؤسسة أبحاث الزهايمر والوقاية منه، يمكن أن تقلل التمارين البدنية المنتظمة من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة تصل إلى 50% . علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي التمارين الرياضية أيضًا إلى إبطاء المزيد من التدهور لدى أولئك الذين بدأوا بالفعل في تطوير مشاكل معرفية.

الركيزة الثانية: المشاركة الاجتماعية
طبيعة البشر تجعلها مخلوقات اجتماعية للغاية، فالعزلة غير جيدة للإنسان وخاصة العقل البشري، إن البقاء على تواصل اجتماعي قد يحمي من أعراض مرض الزهايمر والخرف في وقت لاحق من الحياة، لذا اجعل تطوير شبكة قوية من الأصدقاء والحفاظ عليها أولوية.

الركيزة الثالثة: النظام الغذائي الصحي
الوزن الزائد هو عامل خطر لمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف، حيث وجدت دراسة واسعة النطاق أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن في منتصف العمر كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر بمقدار الضعف ويمكن أن تؤدي الأطعمة السكرية والكربوهيدرات المكررة مثل الدقيق الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة إلى ارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم مما يؤدي إلى التهاب الدماغ.

الركيزة الرابعة: التحفيز العقلي
من المهم الاستمرار في تعلم أشياء جديدة وتحدي عقلك طوال الحياة. سواء كنت تتطلع إلى منع ظهور الخرف أو تأخير تطوره.

الركيزة الخامسة: النوم الجيد
إذا كان الحرمان من النوم ليلاً يؤدي إلى إبطاء تفكيرك أو التأثير على حالتك المزاجية، فقد تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض مرض الزهايمر أو تدهورها.

الركيزة السادسة: التحكم في التوتر
الإجهاد المزمن أو المستمر يمكن أن يؤثر سلبًا على الدماغ، مما يؤدي إلى انكماش منطقة الذاكرة الرئيسية، مما يعيق نمو الخلايا العصبية، ويزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف. ومع ذلك، فإن الأدوات البسيطة للتحكم في التوتر يمكن أن تقلل من آثاره الضارة وتحمي عقلك.

الركيزة السابعة: صحة الأوعية الدموية
هناك المزيد والمزيد من الأدلة التي تشير إلى أن ما هو مفيد لقلبك مفيد أيضًا لعقلك. يمكن أن يكون الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية أمرًا بالغ الأهمية في حماية دماغك وتقليل خطر الإصابة بأنواع مختلفة من الخرف، ويرتبط ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم بقوة بزيادة خطر الإصابة بالخرف. يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إتلاف الأوعية الدموية الصغيرة في أجزاء الدماغ المسؤولة عن الإدراك والذاكرة.

ويعتقد الخبراء الآن أن خطر الإصابة بمرض الزهايمر لا يقتصر على الشيخوخة، بل في الواقع يمكن أن يبدأ في الدماغ قبل وقت طويل من اكتشاف الأعراض، وغالبا في منتصف العمر، وهذا يعني أنه ليس من المبكر أبدًا البدء في الاهتمام بصحة دماغك.

وكلما قمت بتعزيز كل من الركائز السبعة في حياتك اليومية، استمر عقلك في العمل لفترة أطول وأقوى، وستكون أيضًا أكثر قدرة على تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف، أو تأخير ظهور الأعراض الأكثر خطورة.

  • شارك الخبر