hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

117476

1041

339

911

69079

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

117476

1041

339

911

69079

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

مواد كيميائية في أثاث المنازل تسبب مرض السكري!

الخميس ١٢ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 08:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أظهرت دراسة جديدة في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد أن مثبطات اللهب الموجودة في كل منزل أمريكي تقريبا تجعل الفئران تلد نسلا يصاب بالسكري.

وارتبطت مثبطات اللهب هذه، المسماة "إثيرات ثنائي الفينيل متعدد البروم" (PBDEs)، بمرض السكري لدى البالغين. وكذلك مرض السكري في الفئران التي تتعرض للمادة الكيميائية فقط من خلال أمهاتها.

وقالت إلينا كوزلوفا، مؤلفة الدراسة الرئيسية وطالبة الدكتوراه في علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا: "تلقت الفئران الإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل من أمهاتها أثناء وجودها في الرحم وكأطفال صغار من خلال حليب الأم. وبشكل ملحوظ، في مرحلة البلوغ، وبعد فترة طويلة من التعرض للمواد الكيميائية، أصيب الأطفال بمرض السكري".

والإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل هي مواد كيميائية منزلية شائعة تضاف إلى الأثاث والمفروشات والإلكترونيات لمنع الحرائق. ويتم إطلاقها في الهواء الذي يتنفسه الناس في المنازل وفي سياراتهم وفي الطائرات لأن ارتباطهم الكيميائي بالأسطح ضعيف.

وقالت عالمة الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، والمؤلفة المشاركة في الدراسة، الدكتورة مارغريتا كوراس كولازو: "إن الإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل موجودة في كل مكان في المنزل. ومن المستحيل تجنبها تماما".

ونظرا لارتباطها السابق بمرض السكري لدى الرجال والنساء البالغين، وفي النساء الحوامل، أرادت الدكتورة كوراس كولازو وفريقها، فهم ما إذا كانت هذه المواد الكيميائية يمكن أن يكون لها آثار ضارة على أطفال الأمهات المعرضات للإيثر الثنائي الفينيل متعدد البروم. لكن مثل هذه التجارب لا يمكن إجراؤها إلا على الفئران.

ويؤدي مرض السكري إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. وبعد تناول وجبة، يطلق البنكرياس الإنسولين، وهو هرمون يساعد الخلايا على استخدام سكر الجلوكوز من الطعام، وعندما تكون الخلايا مقاومة للإنسولين، فإنها لا تعمل على النحو المنشود، وتظل مستويات الجلوكوز مرتفعة في الدم حتى في حالة عدم تناول الطعام.

ويمكن أن تتسبب المستويات المرتفعة من الجلوكوز المزمنة في تلف العين والكلى والقلب والأعصاب. ويمكن أن تؤدي أيضا إلى ظروف صحية تهدد الحياة.

وقالت كوراس كولازو: "هذه الدراسة فريدة من نوعها لأننا اختبرنا كلا من الأمهات وأبنائها بحثا عن جميع السمات المميزة لمرض السكري في البشر. ولم يتم إجراء هذا النوع من الاختبارات من قبل، خاصة على ذرية الإناث".

وأعطى الباحثون الإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل لأمهات الفئران بمستويات منخفضة مقارنة بمتوسط ​​التعرض البيئي البشري أثناء الحمل والرضاعة.

ويعاني جميع الأطفال من عدم تحمل الجلوكوز، وارتفاع مستويات الجلوكوز أثناء الصيام، وحساسية الإنسولين، وانخفاض مستويات الإنسولين في الدم، وهي كلها علامات مميزة لمرض السكري. وبالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضا أن الأطفال لديهم مستويات عالية من نظام الكانابينويد الداخلي في الكبد، وهي جزيئات مرتبطة بالشهية، والتمثيل الغذائي، والسمنة.

وعلى الرغم من أن الأمهات طورن بعضا من عدم تحمل الجلوكوز، إلا أنهن لم يتأثرن مثل ذريتهن.

وقالت كوراس كولازو: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن المواد الكيميائية الموجودة في البيئة، مثل الإثيرات ثنائية الفينيل متعددة البروم، يمكن أن تنتقل من الأم إلى النسل، وأن التعرض لها خلال فترة النمو المبكرة يضر بالصحة".

ويشعر فريق البحث أن هناك حاجة لدراسات طولية مستقبلية على البشر لتحديد العواقب طويلة المدى للتعرض المبكر للإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل.

وأشارت وراس كولازو: "نحتاج إلى معرفة ما إذا كان الأطفال الرضع الذين تعرضوا للإثيرات ثنائية الفينيل متعددة البروم قبل الولادة وبعدها يتحولون إلى بالغين مصابين بالسكري".

وفي غضون ذلك، تنصح وراس كولازو الأشخاص بالحد من التعرض للإيثر الثنائي الفينيل العشاري البروم من خلال اتخاذ خطوات مثل غسل اليدين قبل الأكل، والتنظيف بالمكنسة الكهربائية بشكل متكرر، وشراء الأثاث والمنتجات الأخرى التي لا تحتوي عليه. وتأمل أيضا أن تكون الأمهات الحوامل على دراية جيدة بالمواد الكيميائية البيئية الخفية التي يمكن أن تؤثر على الأجنة والأطفال، بالإضافة إلى حليب الأم.

وأوضحت: "نعتقد أن الفوائد التي يجنيها الأطفال من حليب الأم تفوق بكثير مخاطر انتقال الإثيرات متعددة البروم ثنائية الفينيل إلى الأطفال. ولا نوصي بالحد من الرضاعة الطبيعية. لكن دعونا ندافع عن حماية حليب الأم وأجسادنا من المواد الكيميائية القاتلة للأريكة".

  • شارك الخبر