hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

من أجل الطيور.. مصر تغلق الطواحين الهوائية

الإثنين ٦ أيلول ٢٠٢١ - 08:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أعلن جهاز شؤون البيئة في محافظة البحر الأحمر في مصر أخيراً، إغلاق طواحين الهواء، لحماية أسراب الطيور المهاجرة.

ويأتي هذا القرار طبقاً للوفاء بالتزامات مصر الدولية لحماية الطيور المهاجرة، واستكمال دورة حياتها، دون تعريضها لأي مشكلات تنتج من اصطدامها بالطواحين الهوائية.

ويقول الدكتور مجدي علام، الخبير البيئي ونائب وزير البيئة الأسبق إنّ: «قرار وقف الطواحين هام للغاية لإنقاذ الطيور المهاجرة من اصطدامها بهذه المراوح العملاقة، حيث أنّه لا يتبين للطائر من سرعتها الشديدة أنّها شيء متحرّك، فيواصل مسيرته تجاهها باعتبارها دوامة هوائية، فيصطدم بها ويموت. لذلك كل أنواع الطاقة المُولَّدة بالرياح يتمّ التعامل معها ووقف بعضها مؤقتاً، لمنع أي آثار مدمّرة لمسارات تلك الطيور».

أهم مسارات الكرة الأرضية

وتابع الخبير البيئي في حديثه مع موقع «سكاي نيوز عربية»: «مسارات هجرة الطيور في مصر من الشمال إلى الجنوب تُعتبر أهم المسارات عبر الكرة الأرضية، لذلك لا بدّ وأن تعلن مصر أماكن وقوف الراحة للطيور المهاجرة، وتحدّد مواقعها وتحميها من الصيد الجائر، وتلتزم بالاتفاقيات الدولية في هذا الشأن، وتتابع أرقام الطيور على أرجلها وتبلّغ الهيئات الدولية بها».

وأوضح مستشار برنامج المناخ العالمي، أنّ: «مسارات هجرة الطيور يتابعها ما يقرب من 26 مليون سائح من هواة رصد الطيور، ويُشكّل ذلك ازدياداً في تراكم محبي رصد الطيور عبر القارات، والتي بالتالي ترتبط بتقلبات وأحوال المناخ».

قانون البيئة يحذّر

ويحذّر قانون البيئة المصري من «صيد أو قتل أو إمساك الطيور والحيوانات البرية والكائنات الحية المائية أو حيازتها أو نقلها أو تصديرها أو استيرادها أو الإتجار فيها حية أو ميتة، أو القيام بأعمال من شأنها تدمير الموائل الطبيعية لها، أو تغيير خواصها الطبيعية أو موائلها أو إتلاف أوكارها أو إعدام بيضها أو نتاجها».

وأردف نائب وزير البيئة الأسبق، أنّ: «من أهم السلبيات التي تواجه الطيور المهاجرة، خصوصًا النسور الحوامة، هي انعكاسات أشعة الشمس على مسطحات الطاقة الشمسية، فتبدو أمام الطيور أنّها بحيرات مائية فتصطدم بها وتموت، لذلك قامت هيئة الطاقة الجديدة بعمل إرشادات وتقنيات تحدّ من الآثار السلبية لهذه الظاهرة لتجنّب اصطدام الطيور بمسطحات الطاقة الشمسية».

البرلمان العالمي للبيئة

في الوقت نفسه، يشير الدكتور وفيق نصير، عضو البرلمان العالمي للبيئة إلى أنّ: «طاقة الرياح من الطاقات الجديدة والمتجدّدة التي يتجه لها العالم، ولكن لا بدّ وأن يتمّ أخذ ذلك بعين الاعتبار، حيث وجّه البرلمان العالمي للبيئة ملاحظاته مراراً وتكراراً بأن تلك الطواحين التي تنتج الطاقة سببًا في وفاة الطيور».

  • شارك الخبر