hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

39620

1257

167

367

17565

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

39620

1257

167

367

17565

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات

مناعة النساء ضد الفيروس أقوى من الرجال

الجمعة ٢٨ آب ٢٠٢٠ - 08:26

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أوضحت دراسة حديثة أن الاستجابة المناعية لفيروس «كورونا» المستجد قد تكون أقوى لدى النساء مما هي عليه لدى الرجال، ما يفسر سبب إصابة عدد أكبر من الذكور بالأشكال الحادة للفيروس. وقالت المعدة الرئيسية للدراسة، البروفسورة أكيكو إيوازاكي، في شريط فيديو نشرته على شبكة الإنترنت من جامعة «يال» الأميركية التي تعمل فيها، إن «ما وجدناه هو أن لدى الرجال والنساء نوعين مختلفين من الاستجابة المناعية» للفيروس.

ورأت إيوازاكي المتخصصة في المناعة أن «هذه الفوارق يمكن أن تؤدي إلى استعداد أكبر لدى الرجال للإصابة بهذا المرض».

وذكرت الدراسة التي نشرت في مجلة «نيتشر» العلمية، أن «نسبة الرجال من الوفيات الناجمة عن جائحة (كوفيد- 19) في العالم تبلغ 60 في المائة». وأوضحت الدراسة أن عمل الخلايا اللمفاوية التائية التي تقتل الخلايا المصابة وهي تالياً مسؤولة عن أحد جوانب الاستجابة المناعية، أقوى لدى النساء ولو كن كبيرات في السن، مما هو لدى الرجال من المرضى الذين شملتهم الدراسة.

وينتج الرجال في المراحل المبكرة للإصابة بالفيروس كمية من بروتينات السيتوكين أكبر من تلك التي تنتجها النساء. ويُعتقَد أن الأشكال الحادة من «كوفيد- 19» تعود إلى «عاصفة السيتوكين»، وهي الإنتاج المفرط وغير المضبوط للسيتوكينات بسبب خروج الجهاز المناعي عن السيطرة.

ولاحظ معدو الدراسة - وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن ضعف استجابة الخلايا اللمفاوية التائية لدى الرجال مقارنة بالنساء يشكل عاملاً يفاقم المرض، وكلما كان الرجال متقدمين في السن، كانت استجابتهم أضعف.

من جهة أخرى، تبين أن النساء اللواتي كان لديهن في بداية إصابتهن مستوى عالٍ من السيتوكين هن اللواتي تأزم وضعهن لاحقاً. وتوقع الباحثون أن تقود هذه النتائج إلى استحداث علاجات مختلفة بحسب جنس المريض. وقالت إيوازاكي إن المطلوب عند الرجال «تحسين استجابة الخلايا اللمفاوية التائية من خلال اللقاحات». أما المطلوب عند النساء فهو بالأحرى «وقف استجابة السيتوكينات».

وعلى صعيد ذي صلة، كانت الولايات المتحدة قد سمحت مؤخراً بنقل بلازما الدم من أشخاص شفوا من «كوفيد- 19» إلى مرضى يعالجون منه في المستشفى. وقالت إنه عندما يصاب أحد بـ«كوفيد- 19» يُنتج جسمه أجساماً مضادة لمحاربة فيروس «كورونا» المستجد المسبب له. وتتركز الأجسام المضادة في البلازما، الجزء السائل من الدم. ويقوم العلاج الذي سُمح به الأحد على أخذ أجسام مضادة من أشخاص أصيبوا بالعدوى لكنهم تعافوا، مما تُسمى بلازما النقاهة، وحقنها في المرضى.

وقد جُربت هذه الطريقة لأول مرة في عام 1892 لمكافحة الدفتيريا، ثم ضد الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918؛ لكن لم تُعط إجابة محددة للسؤال ما إذا كان هذا العلاج كافياً؛ لكن النتائج الأولية مشجعة. وفي يونيو (حزيران) تابعت شبكة مستشفيات «مايو كلينيك» الأميركية نقل البلازما لدى مجموعة من 20 ألف مريض، ولاحظت معدلاً منخفضاً للغاية من الآثار الجانبية المعروفة. وقال الدكتور سكوت رايت الذي أجرى الدراسة لوكالة «الصحافة الفرنسية»: لقد «خلصنا إلى أن استخدام بلازما النقاهة آمن».

  • شارك الخبر