hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

69906

1427

244

562

33538

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

69906

1427

244

562

33538

ليبانون فايلز - متفرقات

مخاطر الحرمان الشديد من الأكل!

الجمعة ٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 08:09

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كثيرون يعتقدون أنّه كلما انخفض مجموع السعرات الحرارية المستهلك خلال اليوم، زاد عدد الكيلوغرامات الذي يمكن التحرّر منه في أسرع وقت ممكن. غير أنّ هذا التفكير بعيد تماماً من الحقائق العلمية، لا وبل قد يكون المطلوب زيادة الكالوري لرشاقة أفضل وصحّة أقوى! فما رأي الخبراء؟

قالت إختصاصية علوم الغذاء والتغذية، إيما بولوك لينش، في حديثها إلى «ذي صن»، إنّ «تجويع الجسم للطعام أكثر تعقيداً من مجرّد تجويعه للسعرات الحرارية، بحيث يُعرّضه ذلك لنقصٍ في الفيتامينات والمعادن الهامّة، وكذلك البروتينات والدهون التي يستخدمها لأداء وظائفه».

وأوضحت، أنّ «حرمان الجسم من العناصر الغذائية يغيّر الطريقة التي تعمل بها أدمغتنا، وتدخل أجسامنا في وضع الحفاظ على الطاقة، مع تأثيرات جسدية واضحة يمكن التنبؤ بها، مثل الشعور بالبرد وظهور علامات على الجلد، وبطء الهضم والتمثيل الغذائي، وتباطؤ معدل ضربات القلب وانخفاض في الهورمونات الأساسية. وهذا يؤدي إلى مزيد من المضاعفات، مثل التعرّض للأمراض والالتهابات، والشعور بتعبٍ شديد. وكلما طالت فترة الجوع، أصبحت هذه الآثار أكثر وضوحاً وخطورة. ويتمثل أحد الآثار الجانبية الخطيرة لنقص الأكل الشديد، في ضعف القلب وبالتالي عدم انتظام ضرباته، ما يعني أنّ القلب غير فعّال ولا يضخّ ما يكفي من الدم حول الجسم، ما يتسبب في تلف الدماغ أو الأعضاء الأخرى».

وتابعت: «يمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى أعمال غير فعّالة، لأنّ قلبك يجب أن يعمل بجدّ أكبر من أجل مواكبة المتطلبات الجسدية التي وضعتها على نفسك. وإذا كنت تعاني من نقص في تناول الطعام، فقد تجد صعوبة في إكمال روتينك المعتاد أو تشعر بالخمول».

ومن جهتها، أفادت المؤسسة المشاركة لصالة الألعاب الرياضية للسيدات “StrongHer”، تيغ هودسون، أنّ «الطريقة التي تأكل بها يمكن أن تؤثر أيضاً في أدائك في النوادي الرياضية. وفي الواقع، يتساءل العديد من الناس لماذا لا تتغيّر الأشياء عند ممارسة تدريبات كثيرة، و9 مرات من أصل 10 يتعلّق الأمر بالتغذية، ليس فقط الإفراط في الأكل بل نقصه. وبعبارات مترابطة، فكّر في نفسك كسيارة، إذا لم يكن فيها أي بنزين، فكيف تتوقع منها أن تتحرّك وتعمل بشكل صحيح؟!».

وأكّدت مؤسسة “Pilates PT”، هولي غرانت، أنّ «عدم تناول الطعام ليس مفيداً عندما تحاول ممارسة الرياضة. وإذا كنت لا تزوّد جسمك بالوقود جيداً بما فيه الكفاية، فسيبدأ في تكسير العضلات بدلاً من الدهون. ويمكن أن تفسد عملية التمثيل الغذائي لديك، لذلك قد تجد أنك بدأت في اكتساب الوزن، لأنّ عملية الأيض تتباطأ وتحرق سعرات حرارية أقل أثناء الراحة، فيبدأ الجسم في الاحتفاظ بالدهون، لأنّه غير متأكّد من موعد إطعامه في المرّة القادمة».

ولفتت إلى أنّه «إذا كنت تعاني من نقصٍ في الأكل، فقد تكون مناعتك أقل، وهذا لا يساعد إذا كنت تحاول تحسين مستويات لياقتك».

وكشفت إيما بولوك لينش، أنّه «ومن أجل الحفاظ على وزن صحّي، من المهمّ تناول ما يكفي من الطعام لمنح جسمك العناصر الغذائية التي يحتاجها ليعمل بشكلٍ صحيح ولكي تحافظ على الصحّة المُثلى».

واقترح الخبراء سابقاً، أنّ أنماط الأكل غير الصحّية قد تؤدي إلى زيادة الوزن.

ووجد تقرير في مجلّة «نيو إنغلاند» الطبية أخيراً، أنّ الرجال الذين فقدوا الوزن بعد خفض السعرات الحرارية المفرط وفرض قيود على نظامهم الغذائي، كانوا أكثر عرضة لخطر الاختلالات الأيضية والاضطرابات الهورمونية، وكان هذا أعلى لدى النساء اللواتي اتبعن أنظمة صارمة.

  • شارك الخبر