hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1172

4

6

26

705

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1172

4

6

26

705

متفرقات

لماذا يصيب كورونا البعض بشكل حاد؟ الإجابة قد تكمن في جيناتهم

الخميس ٩ نيسان ٢٠٢٠ - 10:10

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في نهاية 2019 في الصين، أكد أنه إذا كنت من البشر فإنه يريد مدخلا إلى جسدك بصرف النظر عن عمرك أو جنسك أو عرقك. ويبدو أن "سارس-كوف-2" يصيب الأفراد بنفس المعدل، وهو أمر منطقي نظرا لأن هذا الفيروس الذي ينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية، جديد تماما ولا توجد لدى البشر أي مناعة مسبقة ضده.

لكن المرض الذي يسببه الفيروس الجديد واسمه الرسمي "كوفيد-19"، يتميز بتقلبه، إذ أن البعض فقط يشعرون بالمرض، وتظهر لدى هؤلاء مجموعة واسعة من الأعراض. ويعاني البعض من الحمى والسعال، والبعض من آلام في البطن والإسهال، البعض يفقدون الشهية، وآخرون يفقدون القدرة على الشم والتذوق، البعض يتعامل مع إصابته بالابتعاد عن الآخرين واعتماد نظام غذائي من السوائل فقط لحين زواله.

لكن آخرين يتجرعون أسوأ صور كوفيد-19، إذ تستدعي حالتهم دخول المستشفى والاعتماد على أجهزة تنفس تقوم بالوظيفة عنهم لعجر رئاتهم عن العمل. وفي حالات تجاوزت 83 ألفا و500 عالميا حتى صباح الأربعاء، يخسر المريض معركته ضد كوفيد-19.

ويعد المتقدمون في السن ومن يعانون من أمراض أخرى والرجال من أكبر ضحايا الوباء العالمي. وفي الولايات المتحدة تشير أرقام مقلقة إلى أن معظم من أدخلوا المستشفى بسبب مضاعفات كوفيد-19، راشدون تقل أعمارهم عن 40 عاما. فيما تبين أن الأطفال وخصوصا الرضع، ليسوا محصنين أمام المرض ومخاطره.

وسعيا لفك لغز تلك التباينات، يحاول العلماء تمشيط البيانات غير المنتظمة الواردة من المناطق الساخنة مثل الصين وإيطاليا والولايات المتحدة، بحثا على  نماذج للمرضى من ناحية العمر والعرق والجنس والمستوى الاجتماعي والاقتصادي والسلوكيات وإمكانية الحصول على الرعاية الصحية. والآن بدأ العلماء في التنقيب في مكان آخر بحثا عن خيوط للحل: الحمض النووي.

وأطلقت شركة "23andMe" للاختبارات الوراثية الأميركية، الاثنين، دراسة جديدة تهدف إلى توضيح أي اختلافات جينية من شأنها المساعدة في تفسير سبب الاستجابات المتنوعة لدى من أصيبوا بكوفيد-19.

وتنضم الشركة إلى عدد متزايد من المشاريع الأكاديمية الساعية إلى الإجابة عن السؤال ذاته. وتشير أبحاث سابقة إلى أن بعض المتغيرات الجينية قد تعرض  أشخاصا لخطر أكبر فيما يخص أمراضا معدية معينة.

وتوفر متغيرات أخرى حماية، مثل طفرة CCR5 التي تجعل الأشخاص الذين يحملونها مقاومين لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV).

وفي الوقت الراهن لا يزال من المبكر الحديث عن حجم الدور الذي يمكن للحمض النووي أن يلعبه فيما يخص التعرض لكوفيد-19. لكن هذه النتائج قد تستخدم يوما لتحديد الأشخاص الأكثر عرضة لأخطر الأعراض وتعزيز البحث عن علاجات جديدة محتملة.

وقالت جويس تانغ، نائبة رئيس قسم الأبحاث في "23andMe": "نريد أن نفهم كيف تؤثر جيناتك على استجابتك للفيروس". وأضافت، وفق ما نقله موقع وايرد (Wired)،  أن شركتها تأمل في أنه من خلال جمع بيانات من أشخاص أثبتت الاختبارات إصابتهم بكوفيد-19، "بإمكاننا أن نعلم المزيد عن المسببات البيولوجية للمرض، يمكننا مشاركته مع المجتمع العلمي للمساعدة في علاج الناس بنجاح أكبر".

ولدى الشركة بيانات أكثر من 10 ملايين شخص، وافق 80 في المئة منهم على استخدام معلوماتهم الجينية في الأبحاث.

ودعت الشركة عملاءها في الولايات المتحدة إلى المشاركة في استطلاع يضم أسئلة بينها مكان إقامتهم، ونوع التباعد الاجتماعي الذي يتبعونه، وما إذا أجروا اختبار كشف الإصابة بكورونا، نتيجته، أو إذا تعرضوا لكوفيد-19.

وإذا جمعت الشركة ما يكفي من الردود من أشخاص أصيبوا فعلا بكوفيد-19، فإن فريق البحث التابع لها سيجري تحليلا إحصائيا يسمى GWAS أو دراسة ارتباط على مستوى الجينوم.

وبموجب GWAS يجري تصنيف الأشخاص في مجموعات، وفي هذه الحالة من المرجح أن تكون بناء على الأعراض، ثم مسح بيانات حمضهم النووي لمعرفة إن كانت هناك متغيرات من حرف واحد في الشفرة الوراثية، تظهر بشكل أكبر لدى أشخاص يعانون من أعراض معينة. وإذا تكرر ذلك لمرات كثيرة، فإن بإمكانهم القول ببعض الثقة، إن تلك المتغيرات مرتبطة بتلك الأعراض.

ومن الصعب التنبؤ بأنواع الجينات التي سيجري اكتشافها من خلال هذه التجارب، إلا أن الكثير منها سيرشد، على الأرجح، إلى مناطق في الجينوم المسؤول عن تنسيق استجابة جهاز المناعة، وفق ما أوضحه لموقع "وايرد"، رئيس قسم علم الوراثة في جامعة ستانفورد مايكل سنايدر، غير المرتبط بشركة "23andMe"، إذ قال: "بشكل عام، نعلم أن الجينات تؤثر على مسار العدوى الفيروسية".

  • شارك الخبر