hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

132776

1520

370

1067

84142

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

132776

1520

370

1067

84142

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

فتح باب الرحلات لزيارة حطام سفينة “تايتانيك”

السبت ٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 09:27

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في حين تخفض الخطوط الجوية والمنتجعات الأسعار لتشجيع الناس على السفر مرة أخرى، تعدُّ زيارة التايتانيك رحلةً للأثرياء
قال موقع Gizmodo، إنه ابتداء من مايو/أيار 2021، ستُتاح الفرصة لأولئك الذين يتوقون إلى السفر مرة أخرى، على الأقل لأسفل البحر مباشرة، لزيارة حطام تايتانيك السفينة الأشهر على الإطلاق، لكن في حين تخفض الخطوط الجوية والمنتجعات الأسعار لتشجيع الناس على السفر مرة أخرى، تعدُّ زيارة التايتانيك رحلةً للأثرياء.

بعد أكثر من قرن من غرق السفينة، وبعد عقود من اكتشاف الحطام على يد الدكتور روبرت بالارد عام 1985، زار مئات الأشخاص الموقع، وضمنهم أطقم فيلم التايتانيك للمخرج جيمس كاميرون، وستعود شركة OceanGate ،Expeditions التي تتخذ من واشنطن مقراً لها، إلى المثوى الأخير لـ”تايتانيك” في بعثات بحثية من مايو/أيار حتى سبتمبر/أيلول على مدار السنوات التالية، وستدعو عدداً صغيراً من الضيوف لمرافقتهم.

عمل ستوكتن راش، رئيس شركة OceanGate Expeditions، مع بوينغ وناسا لتصميم وصناعة غواصته المصنوعة من المايكروفايبر، والمسماة “تيتان”، والتي تتميز بوجود نافذة دائرية مقاس نحو 2.5 سم، تسمح لاثنين من الركاب بتأمل المنظر خارج المركبة التي يمكن أن تغوص لعمق يصل إلى 2.5 ميل، أو أعمق قليلاً من عمق حطام سفينة تايتانيك. يمكن أن تحمل الغواصة طاقماً مكوناً من خمسة أشخاص فقط؛ من بينهم ربّان وعالم، وستطلق عليها الشركة مهمة المتخصصين الثلاثة، وقد دفعت 125 ألف دولار لكل منهم مقابل مغامرة استمرت ثمانية أيام.

يتمثَّل الغرض من بعثات الغوص في البحث، ويأمل راش دراسة كيفية تحلل السفينة بمرور الوقت، وتوثيق آلاف القطع الأثرية المحيطة بالحطام في موقع الأنقاض، وتصنيف بعض من 300 نوع من المخلوقات التي تعتبر تايتانيك موطناً لها الآن، واستخدام ماسحات الليزر والسونار لإنشاء نموذج تفصيلي ثلاثي الأبعاد لما تبقى من السفينة والحطام المحيط بها. ويعتزم راش جني أرباح من الرحلات البعثية، وأخبر وكالة Bloomberg الأمريكية بأن هذا “يتطلَّب منه دفع 100 ألف دولار على الأقل لكسب المال”.

سيدفع العملاء ليس فقط للذهاب في الرحلة، بل أيضاً للمساعدة في البحث الذي سيُجرى على متن الغواصة وسفينة الدعم على السطح، التي تضم طاقماً أكبر مكون من 50 إلى 60 عالماً ومهندساً وخبيراً في المجال. تجعل الرحلة البعثية تايتانيك واحدةً من أغلى الوجهات السياحية على الأرض. وبالمقارنة، فإن تسلُّق جبال إفرست بصحبة مرشد خبير وأفرادٍ من جماعة الشيربا سيكلِّفك ما يزيد عن 45 ألف دولار، وهي صفقة رابحة نسبياً.

  • شارك الخبر