hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

عودة عروض أسبوع باريس للموضة في أيلول المقبل

السبت ١٨ تموز ٢٠٢٠ - 23:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أعلن اتحاد الأزياء الراقية Fédération de la Haute Couture مؤخرًا إطلاق أسبوع الموضة في باريس رغم جائحة فيروس كوفيد-19.

تلقى قطاع الموضة والأزياء، مثله مثل معظم القطاعات الأخرى، ضربة كبيرة من جائحة فيروس كوفيد-19، لذا فهو يشهد اليوم فترة عصيبة مليئة بالتحديات. ومنذ مارس/ آذار الماضي، كان القطاع على حافة الهاوية، دون معرفة ما الذي عليه فعله لتجاوز كارثة الصحة العالمية والمضي قدمًا. وما زال القطاع معرضًا للخطر حتى الآن، ولكن التحديات التي تواجه القطاع قد تدفعه أيضًا نحو التغيير.

عادةً ما تتمتع العقول المبدعة الخلاقة، خصوصًا في عالم الموضة والأزياء، بالقدرة على التكيف مع الأوقات الصعبة مثل هذه. كانت هناك تكهنات بأن عروض باريس ستتبع أسبوع لندن للموضة وستصبح رقمية. ولكن لحماسة الكثيرين، ستستمر العروض من 28 سبتمبر/ أيلول إلى 6 أكتوبر/ تشرين الأول. ووفقًا للاتحاد، فإنهم "سيلتزمون بتنفيذ توصيات السلطات العامة" و"سيتم إنهائه من خلال المنصة التي أُعدت لأسبوع الموضة في باريس عبر الإنترنت".

إذا شاركت في أسبوع الموضة لعروض خريف وشتاء 2020 AW20، في نيويورك ولندن وميلانو وباريس، فلا بد من أنك رأيت وشعرت بمدى تأثير كوفيد-19 على قطاع الأزياء، فقد بدأ إلغاء العروض في ميلان، في حين عُلقت الفعاليات التابعة لعروض باريس مع عودة الحضور والمشاركين في أسبوع الموضة إلى بلادهم قبل انتهاء العروض خوفًا من إغلاقات السفر.

لكن في الأسابيع القليلة الماضية، أعلنت بيوت الأزياء الأوروبية مثل غوتشي Gucci أنها ستسلك طريقًا مختلفة هذه المرة، فقد أعلن مديرها الإبداعي، أليساندرو ميشيل أن دور الأزياء ستقدم عرضين بدلًا من خمسة في العام الواحد، وستتخلى تمامًا عن عروض الرحلات البحرية، وستُلغى الأسماء التقليدية لعروض الخريف/ الشتاء والصيف/ الربيع. وكتب على وسائل التواصل الاجتماعي: "لقد أحرقت أفعالنا المتهورة الدار التي نعيش فيها، ولهذا السبب قررت بناء مسار جديد، بعيدًا عن المواعيد النهائية التي شجعها القطاع، وبعيدًا عن العروض الأدائية المفرطة التي لا توجد حاجة إليها الآن".

كما رسمت دار سانت لوران Saint Laurent، المملوكة لمجموعة كيرينج الفرنسية، مسارها الخاص، فستنسحب من موسم عرض الأزياء التقليدي وتتبع جدولها الخاص.

وستُدمج عروض جورجيو أرماني Giorgio Armani للأزياء النسائية والرجالية في سبتمبر/ أيلول المقبل، وستقام عروض الأزياء الراقية في يناير/ كانون الثاني في ميلانو، وليس في باريس. ولن يكون لدى المصمم البلجيكي درايز فان نوتن أي عروض حتى عام 2021. وفي الوقت الحالي، يشهد عالم الموضة والأزياء العروض الافتراضية الرقمية لأسابيع الرجال والرحلات البحرية والأزياء الراقية. وستأخذ ديور Dior خبراء الموضة إلى بوليا الإيطالية الشهر المقبل، حيث ستكشف مديرتها الإبداعية ماريا غراتسيا شيوري عن مجموعة الرحلات البحرية التي تتمتع بالرقي الفرنسي الشهير، ولكن دون حضور جمهور.

إن عدم استقرار مستقبل عالم الموضة هو أمر يشغل كل من هو متعلق بهذا القطاع سواء من قريب أو بعيد، فقد أثرت تداعيات كوفيد-19 في كل من الوظائف، وعمليات الإنتاج في المصانع، فضلًا عن الفعاليات التي تأثرت بتدابير التباعد الاجتماعي، ولا يوجد حتى الآن لقاح متاح للفيروس. كل هذا يجعلنا نتساءل: مع مواجهة المصممين للتحديات المتمثلة في استنزاف الأموال، فضلًا عن تشغيل المصانع والمنشآت بأقل عدد ممكن من العمال والموظفين، هل هناك حاجة إلى إنفاق المال على العروض الفخمة؟

يقول مصمم الأزياء اللبناني جورج شقرا، الذي ظهرت أزياؤه في الفيلم الأميركي الذي يحمل اسم The Devil Wears Prada: “دائمًا ما تجاوزت الموضة الأوقات العصيبة والاضطرابات، التي يجد الناس فيها صوتًا وإلهامًا جديدين. لذا، ليس لدينا أدنى شك في أننا سنتخطى هذه الأزمة، وسنكون مستعدين لمواجهة عصر جديد".

وحتى في أثناء استمرار الاستعدادات للعروض، لا يزال هناك الكثير من الأسئلة المطروحة مثل كيف ستبدو صالات العرض بعد الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي؟ هل ستكون هناك حاجة إلى وجود الشخصيات المهمة والمؤثرين؟ هل سنرى المزيد من التنوع؟ هل سيتغير شكل الممشى؟ هل سيؤثر كل ذلك في اهتمامات المستهلك وطريقة الشراء؟ وهل يكون هناك المزيد من الأزياء الراقية التي تتناسب مع وادي السيليكون؟ إذ تتجه الصيحات الآن نحو الملابس والتصاميم الهادئة مع السترات والكنزات والسراويل الرياضية التي يضاف إليها القمصان الحريرية المريحة حيث يعمل المزيد من الناس الآن من المنزل.

وفي ظل كل هذه التساؤلات بشأن "ماذا سيحدث" و"كيف سيبدو المستقبل"، فإن الأمر الواضح هو أن عروض الأزياء ستعود إلى باريس في سبتمبر/ أيلول المقبل، فقطاع الأزياء يقول للعالم: "يجب أن يستمر العرض".

  • شارك الخبر