hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1796

8

8

35

1242

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1796

8

8

35

1242

متفرقات

علماء الأحياء يكتشفون هرمونا جنسيا جديدا

الثلاثاء ٢٦ أيار ٢٠٢٠ - 13:15

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اكتشف علماء الأحياء خلال دراستهم للطفرات الجينية لدى الأسماك، إنزيما يحفز وظائفها الجنسية، ويعمل كهرمون جنسي. وقد يؤدي هذا الاكتشاف إلى ابتكار طرق لعلاج العقم عند البشر.

وتفيد مجلة Proceedings of National Academy of Sciences، بأن علماء الأحياء من جامعة أوتاوا الكندية بالتعاون مع علماء معهد الأحياء المائية التابع لأكاديمية العلوم الصينية، أجروا تجارب لتعديل الجينات في سمك الزرد، لمعرفة كيف تؤثر الطفرات الجينية في الوظائف الجنسية للأسماك وتفاعل الذكور والإناث في فترة التزاوج.

وقد اكتشف الباحثون في إحدى التجارب، أن التغيير بسبب طفرة معينة في جينات الببتيد secretogranin-2 أدى إلى أن الذكور توقفوا عن الاهتمام بالإناث ولم يلقحوا البويضات التي ألقتها الإناث. في الوقت نفسه ، بدت الأسماك بحالة صحية تامة.
وكما هو معروف، يبدأ الذكور عادة بعد بضعة دقائق من اللقاء الأول، في ملاحقة الإناث في طقوس التودد، بعدها تبدأ الإناث بإطلاق البيوض، التي يخصبها الذكور فورا.و secretogranin-2، هو بروتين كبير ومهم لعمل خلايا الدماغ وغيرها من الخلايا التي تفرز الهرمونات المنظمة لعمل الجسم بصورة طبيعية، مثل النمو والتكاثر. وهذا الهرمون موجود في جميع الكائنات الحية بما فيها الإنسان.

ويقول فانس ترودو، رئيس فريق البحث من جامعة أوتاوا، "ولكن هذا البروتين يمكن أن يقسم إلى أجزاء بواسطة إنزيمات خاصة، وقد اكتشفنا أن أحد أجزائه الصغيرة الذي يسمى ببتيد سيكورونورين مهم جدا لتحفيز الوظيفة الجنسية".

وقد تمكن الباحثون من خلال حقن هذا الببتيد بإستعادة الوظيفة الجنسية جزئيا عند الأسماك التي خضعت لعملية التعديل الجيني. لذلك يفترض الباحثون، أن تأثير الببتيد في خلايا الدماغ والغدة النخامية يزيد من إفراز الهرمونات. ويمكن اعتبار هذا بمثابة دليل أولي على أن طفرات secretogranin-2 تؤدي إلى ااضطراب السلوك الجنسي عند الحيوانات بشكل عام ، ولكن بمساعدة secretoneurin ، الذي يؤدي وظيفة الهرمون الجنسي، يمكن تصحيح هذا الخلل.

ويضيف ترودو، "لقد اكتشفنا جينات جديدة، تنظم التكاثر، وببتيد سيكورونورين، هو نفسه هرمون جديد. وهذا الهرمون الذي تنتجه الأسماك يشبه بدرجة كبيرة الهرمون الموجود عند بقية الحيوانات والبشر".

ويخطط العلماء لاستخدام سمك الزرد المعدل وراثياً كنموذج مختبري للبحث عن عوامل أخرى تتعلق بالوظائف الجنسية، بما فيها ابتكار طرق جديدة لعلاج العقم عند البشر.

  • شارك الخبر