hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

77778

1933

248

610

39123

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

77778

1933

248

610

39123

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات

دراسة تكشف عن "خطر حقيقي" يمكن أن يطال طعامنا اليومي!

الخميس ١٦ تموز ٢٠٢٠ - 08:22

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وجدت دراسة جديدة أن الجسيمات المنتجة من النفايات البلاستيكية تمتصها جذور النباتات، ويمكن أن تنتهي في القمح والخضروات التي نتناولها.

ودرس فريق من الأكاديمية الصينية للعلوم مدى انتشار اللدائن الدقيقة - التي تنتج من نفايات بلاستيكية، مثل زجاجات المياه.

وعُثر على مصدر التلوث هذا في جميع أنحاء المحيط والأنظمة البيئية المائية الأخرى، وحتى في المأكولات البحرية والملح، وفقا للباحثين.

وأصبحت اللدائن الدقيقة منتشرة في كل مكان، وأدى ذلك إلى قلق العلماء بشأن نقل الجزيئات من البيئة إلى سلسلتنا الغذائية.

وفي دراسة جديدة، وجد الباحثون أن هذه القطع البلاستيكية لوثت نباتات يأكلها البشر بانتظام - ما يشير إلى عدم وجود طعام خال من التلوث البلاستيكي.

وقال يونغ مينغ لوه، الأستاذ في معهد يانتاي لأبحاث المناطق الساحلية (YIC) ومعهد نانجينغ لعلوم التربة، إن البلاستيك يمكن أن يشكل خطرا على الصحة.

إقرأ المزيد
اكتشاف مواد بلاستيكية من
اكتشاف مواد بلاستيكية من "ملابسنا" في كائنات بحرية!
وأوضح أن معظم اللدائن الدقيقة تنبعث إلى البيئة وتتراكم بكميات كبيرة من التربة مع الجزيئات الثانوية، التي تنتج عن انحلال البلاستيك. وتحتوي هذه التربة، بالإضافة إلى مياه الصرف الصحي - وهي مصدر حيوي للري الزراعي - على مواد بلاستيكية دقيقة صغيرة الحجم تدخل إلى إمداداتنا الغذائية كل يوم.

وعلى الرغم من انتشار اللدائن الدقيقة في جميع أنحاء البيئة، لم تتم دراسة مسألة امتصاصها من قبل نباتات المحاصيل بشكل جيد حتى الآن.

ولعقود من الزمان، اعتقد العلماء أن الجسيمات البلاستيكية كانت أكبر من أن تمر عبر الحواجز المادية للأنسجة النباتية السليمة - وهذا ليس هو الحال.

ويمكن أن تتصدع الشقوق في المواقع الناشئة للجذور الجانبية الجديدة، من محاصيل الخس والقمح البلاستيكية الدقيقة من التربة والمياه المحيطة.

وقال الأستاذ لوه: "يمكن بعد ذلك نقل هذه المواد البلاستيكية الدقيقة من الجذور إلى الأجزاء الصالحة للأكل من المحصول".

وقالت لويز إيدج، الناشطة البارزة في منظمة السلام الأخضر، لـ "تلغراف":" إن النفايات البلاستيكية المعروفة تتحلل إلى جسيمات صغيرة وتصل إلى المأكولات البحرية. كما أنها تدخل في "مياه الصنبور وحتى الهواء الذي نتنفسه".

وقال فريق البحث إن اللدائن الدقيقة المحددة في هذه الدراسة، كانت جزيئات بلاستيكية كروية يصل حجمها إلى 2 ميكرومتر بدرجة صغيرة من المرونة الميكانيكية.

وأوضح الفريق أن هذه النتائج تلقي ضوءا جديدا على إمكانية نقل السلسلة الغذائية للمواد البلاستيكية الدقيقة. وهذا يثير مخاوف واضحة بشأن زراعة المحاصيل في الحقول الملوثة بتصريف معالجة مياه الصرف الصحي. كما أنه يثير السؤال الرئيسي حول كيفية تأثير اللدائن الدقيقة على صحة الإنسان، وهو سؤال لا توجد إجابة واضحة له حتى الآن.

  • شارك الخبر