hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

123941

1782

358

980

74008

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

123941

1782

358

980

74008

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

حكاية زوجين "لم يخبرهما أحد عن جائحة كورونا"

الخميس ٢٣ نيسان ٢٠٢٠ - 12:29

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في عام 2017، قرر الزوجان ريان أوزبورن وإيلينا مانيغيتي أن ينفّذا «حلمهما الكبير»، فاستقالا من وظائفهما واشتريا قارباً، وقررا السفر حول العالم، وكان لهما طلب أساسي من عائلتيهما «البقاء على اتصال، ولكن بقاعدة واحدة: لا تنقلوا لنا أي أخبار سيئة».
ولذلك، كان الزوجان، اللذان عاشا في مدينة مانشستر الإنجليزية، يسافران عبر المحيط الأطلسي من جزر الكناري إلى منطقة البحر الكاريبي خلال الشهور الماضية عندما انتشر وباء «كورونا» في جميع أنحاء العالم دون علمهما، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
وبعد 25 يوماً في البحر، وبقليل من التواصل مع العالم الخارجي، خطط الزوجان للرسوّ على جزيرة صغيرة في منتصف مارس (آذار)، ولكن عند تمكنهما من التقاط إشارة هاتفية بينما كانا لا يزالان بعيداً عن الشاطئ، اكتشفا إغلاق حدود الجزيرة، واكتشفا أن العالم يعاني من جائحة عالمية «لم يسمعوا عنها شيئاً».
تقول إيلينا: «سمعنا في فبراير (شباط) أن هناك فيروساً في الصين، ولكن مع المعلومات المحدودة التي اكتشفناها في ذلك الوقت توقعنا أنه مع الوقت الذي سنقضيه في منطقة البحر الكاريبي (25 يوماً) سينتهي كل شيء».
ويضيف ريان: «لكن عندما وصلنا أدركنا أن الأمر لم ينته وأن العالم كله أُصيب».
كان الزوجان في البحر على الأغلب عندما بدأ تفشي فيروس «كورونا المستجد»، ومع وصول محدود إلى شبكة الإنترنت والاتصالات من العائلة والأصدقاء، لم يكن لدى الزوجين فكرة عن مدى جدية الأمر.
يقول ريان: «حاولنا أولاً الهبوط في إحدى الأراضي الفرنسية في منطقة البحر الكاريبي، لكن عندما وصلنا وجدنا أن جميع الحدود كانت مغلقة... حتى في تلك المرحلة افترضنا أنه مجرد إجراء وقائي، واعتقدنا أن الجزر لا تريد أن تخاطر بإصابة بضعة سياح من السكان المحليين».
قام الزوجان بتحويل سفرهما إلى غرينادا ووصلا أخيراً إلى منطقة في البحر، حيث كانت شبكة إنترنت الهاتف جيدة بما يكفي لمعرفة ما يحدث. وفي تلك المرحلة بدآ في فهم حجم الفيروس.
تقول إيلينا، التي تنتمي عائلتها إلى لومباردي، المنطقة الأكثر تضرراً من الوباء في إيطاليا: «واجهنا مشكلة في الرسو لأنني مواطنة إيطالية». لكنّ الزوجين تمكّنا من إثبات تاريخ سفرهما، والذي أظهر أنهما لم يذهبا إلى إيطاليا منذ أشهر، وكانا في عزلة لمدة 25 يوماً في البحر. فتمكنا أخيراً من الوقوف على أرض جافة.
أضافت إيلينا: «مسقط رأسي في منطقة لومباردي كان من أسوأ المناطق تضرراً في العالم، لكن أبي أخبرني ألا أشعر بالذعر... إنها صورة مخيفة للغاية... عائلتي في أمان لحسن الحظ، لكن الأشخاص الذين عرفناهم لسنوات ماتوا».
في الوقت الحالي، إيلينا وريان موجودان في جزيرة سانت فينسنت في البحر الكاريبي ويستهدفان الخروج منها قبل بدء موسم الأعاصير في يونيو (حزيران). وأملهما هو السفر شمالاً ومواصلة استكشاف منطقة البحر الكاريبي.

الشرق الاوسط

  • شارك الخبر