hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

117476

1041

339

911

69079

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

117476

1041

339

911

69079

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

حالة غير عادية لمصابة بسرطان الدم ظلت معدية بكورونا لمدة 70 يوما

الجمعة ٦ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 08:41

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

غالبية الأشخاص المصابين بفيروس كورونا يتخلصون بنشاط من الفيروس المعدي خلال فترة 8 أيام تقريبًا، ولكن هناك مجموعة واسعة من التباين من شخص لآخر.ومن المهم فهم المدة التي يمكن أن يظل فيها الأشخاص مصابين بنشاط، لأنه يوفر تفاصيل جديدة حول مرض وفيروس لا يزالان غير مفهومين جيدًا ويبلغ قرارات الصحة العامة.

وأفاد الباحثون في بحث جديد نشر في مجلة Cell عن حالة غير عادية لامرأة مصابة بسرطان الدم وانخفاض عدد الأجسام المضادة التي أصيبت بالفيروس التاجي لمدة 105 أيام على الأقل ، وظلت معدية لمدة 70 يومًا على الأقل ، بينما بقيت بدون أعراض طوال الوقت.

ووفقا للدراسة، كانت المريضة الأمريكية من واشنطن، وهي امرأة تبلغ من العمر 71 عامًا ، تعاني من نقص المناعة بسبب سرطان الدم الليمفاوي المزمن ونقص سكر الدم المكتسب، ولم تظهر عليها أبدًا أي أعراض لـ COVID-19، وتم العثور على إصابتها بالفيروس عندما تم فحصها بعد دخولها المستشفى بسبب فقر الدم الحاد وأدرك أطبائها أنها كانت مقيمة في منشأة إعادة تأهيل تعاني من تفشي كبير.

بدأ فريق بحثى، بدراسة العينات التي تم جمعها بانتظام من الجهاز التنفسي العلوي للمريض، ووجدوا أن الفيروس المعدي استمر في الوجود لمدة 70 يومًا على الأقل بعد أول اختبار إيجابي، ولم تتخلص المرأة تمامًا من الفيروس إلا بعد يوم 105 أيام.

يعتقد المحققون أن المريضة ظلت معدية لفترة طويلة لأن جهازها المناعي الضعيف لم يسمح لها أبدًا برد فعل، وأظهرت فحوصات الدم أن جسدها لم يكن قادرًا على إنتاج الأجسام المضادة، في مرحلة ما عولجت ببلازما النقاهة ، لكن لا يعتقد الأطباء أن العلاج كان له تأثير بسبب انخفاض تركيز الأجسام المضادة، على الرغم من عدم قدرتها على الاستجابة للأجسام المضادة ، إلا أنها لم تستمر في تطوير COVID-19.

أجرى الفريق تسلسلًا عميقًا لجميع عينات الفيروس التي تم الحصول عليها من المريض لمعرفة كيف يمكن للفيروس أن يتغير على مدار عدوى المريض.

وأظهرت العينات التي تم جمعها في أوقات مختلفة متغيرات جينية سائدة مختلفة. ومع ذلك ، لا يعتقد الباحثون أن هذه الطفرات لعبت دورًا في مدة استمرار الفيروس ، لأنهم لم يروا دليلًا على الانتقاء الطبيعي.

يقول الباحثون، إن هذه الحالة الأطول لأي شخص مصاب بفيروس كورونا مع بقاء أعراضه، وأضافوا: "لقد رأينا حالات مماثلة للإصابة بالإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، التي يسببها أيضًا فيروس كورونا". "نتوقع أن نرى المزيد من التقارير مثل تقاريرنا تصدر في المستقبل."

  • شارك الخبر