hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

622235

500

144

9

588577

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

622235

500

144

9

588577

ليبانون فايلز - متفرقات متفرقات

جهاز استشعار جديد يمكنه اكتشاف رائحة الفم الكريهة بسهولة

الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١ - 09:15

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

ابتكر علماء كوروين جهاز استنشاق نموذجي محمول بحجم الإبهام، يمكنه اكتشاف رائحة الفم الكريهة على الفور.
يكتشف الجهاز غاز كبريتيد الهيدروجين (H2S) الذي يتسبب برائحة الفم الكريهة. بعد الزفير في الجهاز، يعرض تطبيق هاتف ذكي مرتبط بالجهاز، وجود غاز كبريتيد الهيدروجين.

أجرى الدراسة خبراء من شركة سامسونغ للإلكترونيات، والمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا في دايجون، كوريا الجنوبية.
وقال الباحثون، إن المراقبة المستمرة لكبريتيد الهيدروجين، في أنفاس الإنسان للتشخيص المبكر عن رائحة الفم الكريهة، تعتبر ذات أهمية كبيرة للوقاية من أمراض الأسنان.

وأضاف الباحثون: "توفر هذه الدراسة إمكانيات للكشف المباشر والموثوق والسريع عن كبريتيد الهيدروجين في الأنفاس البشرية دون الحاجة إلى أي معدات تجميع أو ترشيح”
ينشأ كبيرتيد الهيدروجين بجرعات صغيرة، برائحة تشبه رائحة البيض الفاسد. يتم التخلص من كبريتيد الهيدروجين وغيره من منتجات الكبريت ذات الرائحة الكريهة كنفايات بواسطة البكتيريا الموجودة على اللسان وتحت خط اللثة.
في السابق، كانت بعض الأجهزة قادرة على قياس كميات صغيرة من كبريتيد الهيدروجين، لكنها تتطلب جمع هواء الزفير واختباره على أدوات باهظة الثمن في المختبر.

من أجل تطوير محلل صغير لرائحة الفم الكريهة، أراد الفريق العثور على التركيبة الصحيحة من المواد التي من شأنها أن تثير أسرع وأقوى استجابة لغاز كبريتيد الهيدروجين في الهواء المنفوخ مباشرة عليه.
خلط الباحثون كلوريد الصوديوم (ملح فلز قلوي) والبلاتين (محفز معدني نبيل) مع جزيئات نانوية مع التنغستن. ثم قاموا بعد ذلك بفرز المحلول بالكهرباء إلى ألياف نانوية تم تسخينها، وتحويل التنغستن إلى شكل أكسيد المعدن الخاص به.
في الاختبارات الأولية، كان المركب المصنوع من أجزاء متساوية من كل معدن، له أكبر تفاعل مع كبريتيد الهيدروجين، وعلى الرغم من أن هذه الألياف النانوية تفاعلت مع عدد قليل من الغازات المحتوية على الكبريت، إلا أنها كانت أكثر حساسية تجاه كبريتيد الهيدروجين، على وجه التحديد.
أخيرًا، قام الفريق بتغليف الأقطاب الكهربائية المتداخلة الذهبية بالألياف النانوية ودمج مستشعر الغاز مع مستشعرات الرطوبة ودرجة الحرارة والضغط في نموذجهم الأولي الصغير. حدد الجهاز بشكل صحيح رائحة الفم الكريهة في 86٪ من الوقت الذي يتم فيه الزفير مباشرة.
في حين أن الجهاز لم يتم تسويقه بعد، يمكن دمجه في أجهزة صغيرة جدًا مثل حلقات المفاتيح، للتشخيص الذاتي السريع والسهل لرائحة الفم الكريهة، وفق ما أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

  • شارك الخبر