hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

62944

995

211

526

28955

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

62944

995

211

526

28955

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - متفرقات

جريمة مروعة.. قتل زوجته وابنه وعاش مع جثتيهما لأسبوعين قبل أن ينتحر!

الأربعاء ٧ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 15:57

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أقدم رجل على قتل زوجته وابنهما البالغ من العمر 3 سنوات، واحتفظ بجثتيهما لمدة تصل إلى أسبوعين، قبل العثور عليهما أمس (الثلاثاء) ضمن جريمة انتحار يشتبه بها، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتعتقد الشرطة أن بورنا كامشوارى سيفاراج، البالغة من العمر 36 عاماً، وابنها كايلاش كوها راج «قتلا منذ مدة زمنية»، حيث لم يسمع عنهما أي شيء أو يُشاهدا منذ 21 سبتمبر (أيلول) الماضي.
واقتحمت الشرطة شقة العائلة بالطابق الرابع في برينتفورد، غرب لندن، في الساعات الأولى من يوم أمس بعد أن أثيرت مخاوف بشأن سلامة الأفراد.
ويُعتقد أن زوج سيفاراج، كوها راج سيثامباراناثان، البالغ من العمر 42 عاماً، طعن نفسه عندما اقتحمت الشرطة المكان، وعولج من قبل المسعفين قبل وفاته.
وعُثر على جثتي زوجته وابنه، كما وجد كلبهم مقتولاً داخل المنزل أيضاً.
وتلقت شرطة اسكوتلانديارد في البداية مكالمة في وقت متأخر من يوم الأحد من أحد أفراد الأسرة يثير مخاوف بشأن سلامة سيفاراج.
وذهبت الشرطة إلى المنزل مرات عدة في الساعات التالية، لكن العناصر لم يتلقوا أي رد، وزادت المخاوف بعد التحدث إلى الجيران يوم الاثنين فاضطروا لمداهمة المكان.
وعُثر على الجثتين في الساعة الواحدة من صباح أمس. وقال الجيران إن الزوجين، وهما من مواليد ماليزيا وتزوجا في كوالالمبور في عام 2015، سُمعا كثيراً وهما يتجادلان.
وقال أحد السكان المحليين، الذي يعيش في الطابق السادس من المبنى الذي يقيمون فيه: «ساءت الأمور بالفعل بينهما، خصوصاً في أثناء الإغلاق المرتبط بـ(كورونا). إنهما أحد الأزواج القلائل الذين لديهم طفل صغير في بنايتنا، ويمكنكم سماع الصراخ في بعض الأحيان لفترات طويلة جداً. ذات يوم ألقت الزوجة بأغراضه من النافذة، وطلبت منه أن يتناول دواءه».
وقال فهد الشرامي، الذي يعيش بجوار العائلة: «تشاجرا قليلاً في حالة الإغلاق، لكن هذا طبيعي بالنسبة للعائلات. الوضع كان هادئاً جداً لمدة أسبوع».
وتابع: «لقد كان رجلاً لطيفاً وطيباً، هادئاً ومهتماً بأسرته. لقد تحدثت مع الزوجين من قبل وكانا ودودين».
وأشاد مزيد من الجيران بالعائلة «الجميلة» حيث أعربوا عن صدمتهم من الأخبار.

  • شارك الخبر